ما وراء انسحاب باي بال من مشروع عملة فيس بوك ليبرا

أعلنت باي بال أمس الجمعة انسحابها من مؤسسة Libra Association التي تقف وراء عملة فيس بوك ليبرا

ما-وراء-انسحاب-باي-بال-من-مشروع-عملة-فيس-بوك-ليبرا ما وراء انسحاب باي بال من مشروع عملة فيس بوك ليبرا

أعلنت باي بال أمس الجمعة انسحابها من مؤسسة Libra Association التي تقف وراء عملة فيس بوك ليبرا وهي العملة الرقمية التي تتزعم فيس بوك تطويرها وتسويقها.

وقالت شركة المدفوعات الرقمية الشهيرة على الإنترنت في بيان “لقد اتخذت PayPal قرارًا بالتخلي عن مزيد من المشاركة في Libra Association في هذا الوقت ومواصلة التركيز على النهوض بمهماتنا الحالية وأولويات العمل الحالية بينما نسعى جاهدين لإضفاء الطابع الديمقراطي على الخدمات المالية للسكان المحرومين”.

كان ديفيد ماركوس، الذي يقود المشروع في شركة فيس بوك رئيسًا لشركة باي بال، قالت الشركة إنها لا تزال “تدعم طموحات ليبرا” وأنها ستستمر في الشراكة مع فيس بوك في المستقبل.

ونعني بالطموحات التي يعمل عليها ذلك المشروع توفير عملة رقمية سهلة الاستخدام تعمل في أي مكان في العالم وتساعد المحرومين من الخدمات البنكية في الدول النامية.

  • ضربة قوية لمشروع مارك زوكربيرغ

تعني هذه الخطوة أن فيس بوك هي التي تؤمن في الأساس بهذه العملة الرقمية وهذا المشروع وأن الأعضاء المشاركين والذين لم يتخطى عددهم 28 شركة وكل واحد منهم ساهم بـ 10 مليون دولار ليس لديهم ايمان قوي بالفكرة، ومع التحديات والضغوطات والتدقيق ستنسحب واحدة تلو الأخرى.

يبدو أن هؤلاء يعتقدون أن كونهم شركات معروفة وعالمية ومعظمها أمريكية سيسهل عليها المهمة ويجعلها تدخل قطاع العملات الرقمية بشكل قانوني.

وقال دانتي ديسبارتي، رئيس السياسة والاتصالات لمؤسسة Libra Association، في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني: “نحن ندرك أن التغيير صعب، وأن كل منظمة بدأت هذه الرحلة سيكون عليها إجراء تقييمها الخاص للمخاطر”.

تتكون Libra Association من 28 شركة مؤيدة، بما في ذلك فيس بوك والمقصود منها المساعدة في التحكم بعملة ليبرا ومنع استخدامها لمصالح شركة على حساب بقية الشركات والمستخدمين لها، كان من المتوقع أن يستثمر جميع الأعضاء المؤسسين مبلغًا لا يقل عن 10 ملايين دولار لتمويل تكاليف تشغيل العملة والمشروع وإطلاق برنامج تحفيزي لدفع التبني، وفقًا للإعلان المبدئي للمشروع على موقع فيس بوك، لكن تلك الاستثمارات لم تتم بعد.

  • مشروع عملة فيس بوك ليبرا يواجه خطر التأجيل

من المتوقع أن تطلق الشركة في النصف الأول من عام 2020 عملتها الرقمية بالتعاون مع 28 مؤسسة على الأقل مع تزايد عددهم إلى 100 شركة كحد أقصى.

إقرأ أيضا  لماذا نسخ الفيديوهات و قنوات يوتيوب عن طريق RDP مخالف و سيء؟

لكن التقارير مؤخرا تشير إلى أن الشركة الأمريكية ستعمل على تأجيل ذلك إلى النصف الثاني من العام نفسه، لكن لا توجد ضمانات على أننا قد لا نرى المشروع ينجح.

قوبلت ليبرا بانتقاد واسع النطاق بعد إعلان العملة المشفرة في يونيو، لفتت مشاركة فيس بوك انتباه كبار أعضاء لجنة المالية بالكونجرس، والمنظمين العالميين، والمشرعين السابقين، والمطلعين على الصناعة الذين شككوا في دوافع الشركة الأمريكية سيئة السمعة في السوق.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول هذا الصيف إن عملة ليبرا تثير “بواعث قلق خطيرة فيما يتعلق بالخصوصية وغسل الأموال وحماية المستهلك والاستقرار المالي” وقد أطلق بنك الاحتياطي الفيدرالي مجموعة عمل لفحصها.

  • انسحاب باي بال يفتح الباب للمزيد من الانشقاقات

قد يشير انشقاق PayPal العلني إلى أن التحالف بدأ يتلاشى، وأن المزيد من الشركات لا تريد التدقيق وخوض هذه المعركة القانونية والتشريعية الشاقة.

يوم الأربعاء الماضي، ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن Visa و Mastercard والشركاء الماليين الآخرين الذين قاموا بالتوقيع “يعيدون النظر” في المشاركة بعد رد فعل عنيف من المسؤولين الحكوميين.

يشير انسحاب الشركة الأمريكية من المشروع إلى أن هناك شيء ليس على ما يرام، وأن المشروع يبدو أنها أكبر محاولة فاشلة من فيس بوك للدخول إلى قطاع العملات الرقمية.

 

نهاية المقال:

انسحبت باي بال من مشروع فيس بوك بينما تفكر كل من Visa و Mastercard في اتخاذ نفس القرار، ضربة أخرى قوية لمشروع فيس بوك ليبرا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.