أسوأ يوم في 2019: انتقام الصين يعزز فوضى الأسهم خلال أغسطس

أسوأ-يوم-في-2019-انتقام-الصين-يعزز-فوضى-الأسهم-خلال-أغسطس أسوأ يوم في 2019: انتقام الصين يعزز فوضى الأسهم خلال أغسطس

تراجعت الأسهم بحدة اليوم الاثنين مع اشتداد حدة الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، حيث قامت الصين بالانتقام من آخر خطوة قام بها الرئيس دونالد ترامب.

انخفض مؤشر داو جونز الصناعي 954 نقطة، في حين انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 3.7٪ تقريبًا، بينما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 4.3 ٪.

كانت المؤشرات الرئيسية متجهة إلى أسوأ يوم لها في 2019 وانخفضت أيضًا بأكثر من 5٪ من أعلى مستوياتها المسجلة في الشهر الماضي.

أغلقت المؤشرات الصينية واليابانية والأسيوية هي الأخرى على انخفاض حاد في وقت سابق من اليوم، بينما لم تختلف الأسواق الأوروبية.

ومنذ انطلاق شهر أغسطس والذي شهد اليوم الأول منه إعلان الرئيس الأمريكي عن حزمة جديدة من التعريفات الجمركية ضد الصين، وهذا الشهر يشهد فوضى ليست غريبة عنه تاريخيا لكن الإختلاف هذه المرة أنها عنيفة منذ الأيام الأولى.

مؤشر ناسداك في طريقه للانخفاض للجلسة السادسة على التوالي، والتي ستكون أطول سلسلة خسائر له منذ أواخر عام 2016.

توجه مؤشر S&P 500 أيضًا إلى سلسلة خسائر استمرت ستة أيام، وتم تعيين مؤشر داو جونز على الهبوط لليوم الخامس على التوالي.

  • انتقام الصين باستخدام عملة اليوان

سمحت الصين التي سيطرت تاريخياً على عملتها اليوان، بأن تنخفض إلى أدنى مستوى لها يوم الاثنين أمام الدولار منذ أكثر من عقد.

الآن كل دولار يساوي 7.05 يوان صيني، ويعد هذا خبرا سيئا للولايات المتحدة التي تم تحذيرها منذ أسابيع من أن العملاق الأسيوي سيستخدم هذا السلاح من أجل الرد على التعريفات التي يقوم الرئيس الأمريكي بفرضها على المنتجات الصينية.

تخفيض قيمة اليوان يجعله في مستوى يعادل ما كان عليه في الأزمة المالية العالمية لسنة 2008، وهذا يعني أنه لم يتراجع إلى هذا المستوى منذ أكثر من عقد.

لطالما حذرت الصين من تداعيات اندفاع الرئيس الأمريكي وحماسه نحو الإضرار بالإقتصاد الصيني من خلال زيادة الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية.

ابتداء من الأول من الشهر المقبل ستقود الولايات المتحدة بزيادة الرسوم الجمركية بنسبة 15 في المئة على بقية الواردات الصينية، وبالتالي ستصبح كل وارداتها التي تصل إلى 550 مليار دولار سنويا خاضعة للرسوم الجمركية.

إقرأ أيضا  خطأ دونالد ترامب الذي ارتكبه رونالد ريغان وتسبب في أزمة 1987
  • تعليق ترامب على الخطوة الصينية

واتهم ترامب الصين بالتلاعب بعملتها، قائلاً في تغريدة: “هذا انتهاك كبير سيضعف الصين إلى حد كبير بمرور الوقت”.

وقال ترامب: “خفضت الصين سعر عملتها إلى أدنى مستوى تاريخي تقريبا، هذا ما يطلق عليه “التلاعب بالعملة”، هل تستمع إلي يا الاحتياطي الفيدرالي؟ هذا انتهاك كبير سيضعف الصين إلى حد كبير بمرور الوقت!”.

يبدو أن الصين “قررت أنه في ظل الاحتمالات المتزايدة لفشل عقد صفقة تجارية مع الولايات المتحدة، فإن تعزيز قطاع التصدير الصيني من انخفاض قيمة العملة يستحق جذب غضب ترامب”

وقال الخبراء: “حقيقة أنهم توقفوا الآن عن الدفاع عن 7.00 مقابل الدولار يوحي بأنهم قد تخلوا عن الآمال للتوصل إلى صفقة تجارية مع الولايات المتحدة”.

  • انتقام صيني آخر

إلى جانب تحرك العملة، ردت الصين بتعليق مشتريات المنتجات الزراعية الأمريكية وهددت بفرض رسوم جمركية على السلع الزراعية التي اشترتها بعد 3 أغسطس، وفقا لوسائل الإعلام الحكومية وغيرها من التقارير.

تأتي هذه التحركات بعد إعلان ترامب الأسبوع الماضي أن الولايات المتحدة ستفرض تعريفة بنسبة 10٪ على الواردات الصينية بقيمة 300 مليار دولار.

ستدخل التعريفة حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر، وجاء إعلان ترامب بعد أن ناقش المسؤولون الصينيون والأمريكيون التجارة في وقت سابق من الأسبوع الماضي حيث حاول البلدان استئناف المحادثات.

وستستهدف هذه التعريفة تجارة التجزئة، إلى جانب السلع الاستهلاكية الأخرى من شركات مثل آبل، هذه الأخيرة أكدت على أن هذه التطورات يضرب بمساهمتها في الإقتصاد الأمريكي.

 

نهاية المقال:

كل فعل أمريكي يقابله رد فعل صيني، لكن هذه المرة رد الفعل قوي وقاسي وهذا ليس غريبا فنحن في شهر أغسطس حيث تزداد احتمال اندلاع الحروب والأزمات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.