الهنديات وسر عشق الذهب رفيقهن في درب الحياة

الصديق الذي يدافع عنها في ظلمات الأزمات وخراب الطلاق وسوء الحال

الهنديات-وسر-عشق-الذهب-رفيقهن-في-درب-الحياة الهنديات وسر عشق الذهب رفيقهن في درب الحياة

تعشق النساء الحلي والمجوهرات لكن الهنديات هن الأفضل في عشق الذهب والهوس به وتداوله والتعامل معه وهذا ما تقوله الأرقام.

وترتدي النساء الهنديات على أجسادهن 11٪ من إجمالي مخزون الذهب في العالم، بينما تتزايد هذه النسبة في ظل اقبالهن على شراء المزيد منه.

ويتساءل الكثير من الناس حول العالم عن سر اقبال النساء والأسر الهندية على شراء الذهب والتعامل به بهذه الكثافة.

هناك من يقول أنها عادة اجتماعية متوارثة وهناك من يقول أنهن يفعلن ذلك حماية لأنفسهن وعائلاتهن من الأزمات الإقتصادية.

وفي هذا المقال نحاول أن نتحدث عن سر علاقة الهنديات مع الذهب:

  • الثقة بالذهب أكثر من عملتهم الوطنية

الذهب هو رمز قديم للازدهار فهو ليس أكثر الاستثمارات إنتاجية التي لا تقدم عوائد مستمرة ولكن الهنود مجانين لدرجة أنهم يضحون بالعملة المحلية في سبيل شراء الذهب وادخاره.

وفيما تعد العملة الهندية واحدة من أرخص العملات في العالم وهناك إمكانية دائمة أن تتراجع قيمتها أكثر ويزداد التضخم في البلاد فإن المعدن النفيس هو الملاذ الآمن.

والحقيقة أنه من السيء فعلا ادخار الأموال في هيئة نقود بالعملة المحلية فقط، يجب على الأسر الإستثمار في الذهب والفضة لأن كل شيء ممكن.

وما حدث في فنزويلا واليونان وزيمبابوي وايران وتركيا وسوريا ولبنان يكشف لنا المآسي التي تحصل مع الأسر والعائلات بعد انهيار قيمة مدخراتهم المالية عندما تتعرض عملة بلدهم لهبوط حاد.

  • الذهب هو للنساء في الهند

تعتبر غالبية النساء أن الذهب استثمار جيد، وتعتقد البعض منهن أنه الأصل الوحيد الذي يمتلكنه وأن الأصول العائلية الأخرى تخص زوجها ثم أبنائها.

ترث بالفعل الهنديات من أمهاتهن وعائلتهن المجوهرات الذهبية ويعملن على شراء المزيد والبيع عند الحاجة إلى النقود.

بينما يمكن للرجل أن يمتلك البيت وأشياء أخرى فإن المرأة الهندية تجد في المعدن الأصفر متنفسا لها والحق المالي الخاص بها.

  • رفيق الهنديات في مجتمع لا يزال يمارس التمييز ضد المرأة

تعتبر المرأة الجنس الأضعف في الثقافة الهندية منذ عصور طويلة، ورغم أن القانون الهندي يمنح المساواة تظل المرأة أقل شأنا من الرجل.

لا تزال الكثير من الأسر الهندية تمنع الفتيات من التعليم وتحرمهن من ممارسة التجارة والعمل، وهكذا تحتمي الهندية بالذهب من غدر الزمان ومجتمع لا يرحم النساء.

وتخشى المرأة الطلاق أو وفاة زوجها أو حدوث شيء سيء يرمي بها في الشارع، لهذا فإن تلك المجوهرات تحميها من المساوئ التي تنتظرها في حالة وقوعها.

يمكن لكل فتاة هندية أن تفهم في منزل والديها أنه ليس منزلها الحقيقي، وأن منزلها حيث ستحصل على الثروة وما تريد هو الذي ستذهب إليه بعد الزواج.

بعد أن تتزوج تصطدم بحقيقة مختلفة وهي أن زوجها وأهله يرفضون أي مشاركة لها في النقاشات حول الأمور المالية، وهكذا تشعر بأنه ليس لديها حقوق مالية كبيرة وبناء على ذلك تعمل على تكوين ثروتها الخاصة، وهو الفعل الذي يأتي من عدم شعورها بالأمان المالي.

قانون عام 2015 عامل جميع الأطفال على قدم المساواة بغض النظر عن الجنس والحالة الإجتماعية، وفي الواقع فقد فشل المجتمع الهندي في تقبل ذلك، ما زالوا يعتقدون أن الأبناء فقط هم الورثة الحقيقيون لأي ملكية، وإذا طلبت الفتاة حقها يفترض أنها جشعة من قبل الأقارب والمجتمع.

ورغم مشاركة المرأة الهندية في سوق العمل وتقاسم المسؤوليات مع الرجل في الأسرة إلا أنها لا تزال تشعر بأنه ليس لديها الحق في الإرث وعلى إثر ذلك فهي تستثمر في الذهب.

  • سياستها التأمينية ضد الأزمات الاقتصادية السيئة

انعدام الأمن المالي للمرأة هو سبب كبير وراء اكتناز الذهب، والعامل الآخر المساهم هو أن غالبية النساء لسن يدركن جيدا خطورة الأزمات الاقتصادية.

عندما يصبح الزوج عاطلا عن العمل ويسوء حال العائلة تشارك بعض النساء الهنديات في اعالة الأسرة من خلال بيع بعض مدخراتها من الذهب حتى تجاوز تلك الفترة السيئة.

تحدث الأزمات الاقتصادية أيضا بعد الطلاق الذي يصبح فيه حال المطلقة صعبا لأشهر وربما لعدة سنوات.

ويبقى الذهب أفضل رفيق للمرأة الهندية في هذه الظروف الصعبة والمخيف لهن.

 

يمكنك الإطلاع على كافة مقالات شراء وبيع الذهب والإستثمار فيه من هنا.

 

نهاية المقال:

الذهب بالنسبة للمرأة الهندية يتجاوز التزين والتباهي به، هو الأصل الوحيد الذي ترثه والرفيق عندما يصبح الزوج عاطلا والصديق الذي يدافع عنها في ظلمات الأزمات وخراب الطلاق وسوء الحال!

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.