المواعدة على الإنترنت في اليابان مجال سريع النمو بملايين الدولارات

سوق المواعدة على الإنترنت في اليابان تعطي أملا للمراقبين بأن ثورة ما يمكن أن تحدث على مستوى حالات الزواج

المواعدة-على-الإنترنت-في-اليابان-مجال-سريع-النمو-بملايين-الدولارات المواعدة على الإنترنت في اليابان مجال سريع النمو بملايين الدولارات

في ظل النمو العالمي المتسارع لخدمات وتطبيقات المواعدة على الإنترنت ورغبة فيس بوك للدخول إلى هذا المجال من خلال ميزة طرحها منذ أشهر لمنصته الاجتماعية، يبدو أن اليابان ليست استثناء.

وتعاني اليابان من قلة حالات الزواج والمواليد الجدد وهي دولة مهددة على مستوى الكثافة السكانية واستمرار قصة هذا الشعب الأسيوي العريق.

لكن سوق المواعدة على الإنترنت في اليابان تعطي أملا للمراقبين بأن ثورة ما يمكن أن تحدث على مستوى حالات الزواج والإقدام على الزواج في المستقبل المنظور.

  • المواعدة على الإنترنت في اليابان بالأرقام

شهدت المواعدة عبر الإنترنت في اليابان نموًا سريعًا في السنوات الأخيرة، حيث يزداد عدد الأشخاص الذين يستخدمون الإنترنت للبحث عن شركاء، وفقًا لمزود التحليلات App Annie.

أظهرت أرقام من تعقب بيانات التطبيق ارتفاع نفقات المستهلكين اليابانيين على أفضل 10 تطبيقات مواعدة في البلاد بنسبة 125٪ في النصف الأول من عام 2019 إلى 120 مليون دولار، مقارنة بالفترة نفسها قبل عامين.

وقال متحدث باسم الشركة وراء تطبيق المواعدة في اليابان، Pairs، إن صناعة المواعدة عبر الإنترنت في البلاد “تزهر” وقد تبدأ للتو.

في عام 2019 حققت Pairs أعلى إنفاق للمستهلكين بين التطبيقات وفقًا للبيانات من App Annie، على المستوى العالمي احتلت Pairs المرتبة الخامسة من حيث إنفاق المستهلك وفقًا للبيانات.

  • نمو متسارع لتطبيقات المواعدة في اليابان

لدى اليابان 20٪ من السكان الذين استخدموا التعارف عن طريق الانترنت، إذا قارنها بالولايات المتحدة حيث تبلغ 60٪ فهي لا تزال قليلة.

وقد يشهد هذا العدد مزيدًا من النمو، حيث لا يزال السوق في اليابان “حديثًا جدًا” بالنسبة لمجال المواعدة على الإنترنت.

في ظل هذا المشهد يعمل مطورو التطبيقات والبرامج ومواقع الإنترنت في البلاد على تطوير خدمات جديدة تساعد المستخدمين على المواعدة والتعارف وإيجاد شريك حياة مناسب.

التعارف عن طريق الإنترنت هو مجرد “واحد من خيارات كثيرة” للعزاب الذين يبحثون عن شريك محتمل في اليابان اليوم.

الطريقة البديلة لمقابلة شريك محتمل في اليابان تُعرف باسم “دايريكونكاتسو”، وتشير إلى شخص ما يذهب إلى حفلات الصيد الزوجية أو الأحداث نيابة عن الآخرين على أمل العثور عليهم شريك زواج مناسب.

إقرأ أيضا  فضيحة الحصول على بيتكوين مجانا في اليابان

لهذا السبب واجهت خدمات الإنترنت للمواعدة والتعارف سنوات صعبة قبل أن تبدأ حاليا في التمكن من جني نتائج صبرها.

  • تحديات ومشاكل تواجه المواعدة على الإنترنت في اليابان

ومع ذلك من الممكن أن تعيق المخاوف الأمنية اعتماد تطبيقات المواعدة عبر الإنترنت في اليابان، فلا يزال هناك الكثير من المستخدمين الذين يخشون على خصوصية المحادثات الخاصة بهم.

هناك “العديد من الحالات” لأشخاص يجتمعون عبر الإنترنت في اليابان والذي تحول في النهاية إلى “عملية احتيال” حتى أن القليل منها أدى إلى القتل.

أصبحت هذه القصص والمواضيع مثيرة في الإعلام الياباني الذي يركز عليها وهو ما يشكل عقبة متنامية أمام الخدمات الجادة في تقديم خدمات جيدة للمستخدمين.

فيما يستخدم نسبة مهمة من المستخدمين هذه المنصة لإيجاد شريك حياة مناسب، يصطدم هؤلاء بحقيقة أن هناك الكثير من المستخدمين الذين يستخدمونها للنصب والاحتيال على الآخرين وربما ابتزازهم أو استهدافهم لقتلهم أو المتاجرة بهم.

  • مساعي لجعل المواعدة على الإنترنت في اليابان أفضل

أقرت العديد من الشركات والخدمات هناك بأنها تعمل على تحسين منتجاتها وخدماتها للمستخدمين، من خلال تعقب أي أنشطة احتيالية ومنعها ومنع المخربين من استخدام منصاتهم.

وتعمل أيضا على تعزيز الخصوصية من خلال تبني أحدث تقنيات التشفير مع اتاحة ميزة الإبلاغ عن أية محادثة أو دردشة تتضمن ممارسات غير قانونية مثل الإبتزاز، ويكون عادة الإبلاغ من المستخدم المتضرر.

وتبذل هذه الشركات جهودا من أجل تحقيق عائدات وأرباح ينتظر أن تقدر بالملايين من الدولارات سواء من الإعلانات التي تعرضها أو حتى العمولات التي تحصل عليها من الأموال والهدايا التي يتم تبادلها بين المستخدمين.

أظهرت البيانات من App Annie أن المستهلكين ينفقون 2.2 مليار دولار في عام 2019 على تطبيقات المواعدة عالميا أي 2.1 مرة أكثر من عامين.

وتقول الكثير من التقارير البحثية أن المزيد من الناس يجدون النجاح في العثور على شركائهم من خلال تطبيقات المواعدة.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

إقرأ أيضا  أزمة فيس بوك لم تظهر بالنتائج المالية للربع الأول من 2018

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا