الفشل أقرب إلى عملة فيس بوك ليبرا من النجاح

تتعرض الشركة لمعارضة شديدة وقوية غير مسبوقة من المنظمين في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وبقية أوروبا

4-أسئلة-حول-عملة-ليبرا-سيطرحها-المشرعين-على-فيس-بوك الفشل أقرب إلى عملة فيس بوك ليبرا من النجاح

اقدام فيس بوك على تصميم عملة رقمية منافسة لعملة بيتكوين وبقية العملات الرقمية الأخرى وربطها بسلة من العملات النقدية وفي مقدمتها الدولار هي خطوة كبيرة ومقلقة للغاية.

أولا لأن هذه الشركة لديها سجل كبير في انتهاك خصوصية المستخدمين وبيع بياناتهم، إضافة إلى التلاعب بالرأي العام والسعي إلى التحكم في كل شيء.

إلى جانب سيطرتها على علاقاتنا وأصدقائنا وبياناتنا تريد الشركة أن تتحكم في نقودنا، وهو أمر مرفوض استقبله بعض الأغبياء بالتهليل.

تتنافس فيس بوك اليوم بأسرع ما يمكن لكسر الهيكل المالي العالمي، قبل أن تتمكن الحكومات الكبرى في العالم من تحطيم نموذج أعمالها الحالي.

تتعرض الشركة لمعارضة شديدة وقوية غير مسبوقة من المنظمين في الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وبقية أوروبا، بينما ستلجأ دول أخرى لحظر عملتها الرقمية منها الصين وروسيا.

  • بعد انسحاب باي بال هناك 4 شركات أخرى انسحبت أيضا

إلى جانب باي بال التي تخلت عن المشاركة في هذه العملة الرقمية ورعايتها من سويسرا، قررت كل من ماستركارد و فيزا التحرك على نطاق مماثل.

من جهة أخرى قررت أيضا eBay اتخاذ نفس القرار وكذلك الأمر لخدمة المدفوعات Stripe، وهو ما يعني أن فيس بوك خسرت 5 شركاء في فترة قصيرة.

وصفت مؤسسة Gartner انسحاب هؤلاء بالضربة القوية: “إنها نكسة كبيرة بالنسبة لهم ولكنها ليست النهاية”.

سيمثل الرئيس التنفيذي مارك زوكربيرغ أمام الكونغرس في وقت لاحق من هذا الشهر للحديث عن خطط الشركة من أجل عملة ليبرا.

ووصف النائب ماكسين ووترز، ديمقراطي كاليفورنيا الذي يرأس لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب، حيث سيدلي زوكربيرغ بشهادته في 23 أكتوبر / تشرين الأول، عملة ليبرا بأنها “نظام مالي جديد في سويسرا” يحتمل أن يكون أكبر من الفشل وقد يتطلب خطة إنقاذ لدافعي الضرائب.

  • أنصار ليبرا يبررون ضرورة إطلاق هذه العملة الرقمية

يقول أنصار عملة فيس بوك ليبرا أنه يمكن أن يفتح عمليات الشراء عبر الإنترنت لملايين الأشخاص الذين ليس لديهم إمكانية الوصول إلى الحسابات المصرفية ويمكن أن يقلل من تكلفة إرسال الأموال عبر الحدود.

من السهل أن نرى مدى جاذبية البديل مثل عملة ليبرا بالنسبة للأشخاص في البلدان التي تعاني من التضخم المفرط، مثل فنزويلا وزيمبابوي.

إقرأ أيضا  وداعا Neteller و Skrill هذا هو أفضل حل للدفع وسحب الأرباح في العالم العربي
  • السمعة السيئة أكبر تحدي لشركة فيس بوك

لكن فيس بوك يواجه بالفعل تمحيصًا بشأن سجله السيئ في الخصوصية وهيمنته على وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل والأعمال ذات الصلة.

هل يثق بها الناس لإنشاء عملة عالمية جديدة؟ تطرح عملة ليبرا أيضًا أسئلة جديدة للشبكة الاجتماعية: نظرًا لأن العملة المشفرة تخضع للتنظيم الخفيف الآن، إذا كان الأمر كذلك، فكيف ستراقب الجهات التنظيمية المالية خطة فيس بوك؟ وما مقدار البيانات الشخصية التي سيحصل عليها عملاق الوسائط الاجتماعية على أي حال؟

لا يزال بإمكان فيس بوك إطلاق عملتها الرقمية في البلدان التي لن تواجه فيها ردة فعل سلبية من المنظمين، وهذا يعني أنه يمكن أن تتوفر في الدول الناشئة والنامية.

تخضع الصناعة المالية للتنظيم بدرجة أكبر من شركات الإنترنت خاصة في الولايات المتحدة، حيث يتم منح شركات التكنولوجيا غالبًا حرية التصرف.

قالت كارين شو بيترو، الشريك الإداري لـ Federal Financial Analytics في واشنطن، إن الشركات التي التي تقف وراء عملة ليبرا واهمة إذا كانت تتوقع نفس التنظيم الخفيف الذي تراه في قطاع التكنولوجيا.

في الولايات المتحدة، يريد رئيس لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب أن يعلق فيس بوك خططًا لإطلاق ليبرا حتى يتمكن الكونغرس والهيئات التنظيمية من دراستها عن كثب.

من جهة أخرى فإن المنظمين لا يرغبون في ابتكار يكسر النظام المالي الأمريكي والعالمي ويسبب أزمة مالية عالمية جديدة.

 

نهاية المقال:

التطورات الحالية تشير إلى أن العملة الرقمية لشركة فيس بوك تتجه إلى الفشل قبل ولادتها بشكل فعلي، المؤكد أن الشركة ستستنزف من قبل المنظمين وقادة النظام المالي العالمي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.