الذهب للنساء والفضة للرجال وهذا سر الطاقة الإيجابية

الذهب-للنساء-والفضة-للرجال-وهذا-سر-الطاقة-الإيجابية الذهب للنساء والفضة للرجال وهذا سر الطاقة الإيجابية

يمكن للرجل أن يستثمر في الذهب والفضة وغيره من الأصول ويربح منها ويدخر المجوهرات ويبيعها ويشتري المزيد منها بغض النظر عن أي شيء.

لكن أن يتزين الرجل بالذهب عموما يعد محرما في الإسلام ومنكرا في ثقافات ومعتقدات كثيرة، وعلى العكس لم يحرم على النساء التزين بالذهب ولا بالفضة ولا بالحرير أو غيره من الحلي والمجوهرات.

والحقيقة أن هذا التحريم “غير المفهوم” بالنسبة لأغلبنا وراءه حكمة تتضح لنا في علم الطاقة حيث سعى الفلاسفة والحكماء والمتخصصين إلى اكتشاف مكامن الطاقة الإيجابية لكل من الرجل والمرأة.

  • الذهب للنساء فعلا

ليس مشكلة أن تلبس النساء الفضة فهي أيضا ذات طاقة إيجابية بالنسبة للنساء، لكن الأفضل أن تكون المجوهرات التي تلبسها من الذهب الحقيقي.

يقول بعض المختصين أن طاقة الذهب ذكورية وعند ارتدائه تكتسب النساء تلك الطاقة ما يساعدهن كثيرا في حياتهن.

المرأة التي تلبس الذهب ليست هي المرأة التي تلبس الفضة أو تمشي بدون أي حلي، فالأولى أكثر ثقة وطاقة إيجابية من الثانية بينما الثالثة أقلهن وأضعفهن.

ويبدو أن الثقافات القديمة وبالرغم من كل مساوئها إلا أنهم فهموا أن المرأة التي تلبس الحلي من ذهب أقوى شخصية ومكانة في المجتمع وأكثر قدرة على المضي قدما في الحياة.

ويعبر الرجال عادة عن الحب عند الخطوبة أو الزواج أو بعد الإرتباط عن طريق الهدايا الثمينة، وأحب تلك الهدايا إلى قلب المرأة هو الذهب الخالص.

الذهب أغلى من الفضة وذات سعر معقول مقارنة مع الألماس والمعادن الثمينة التي تبقى حكرا على الأغنياء.

في الهند تملك النساء الفقيرات الذهب ويشترين المجوهرات الذهبية فعلا وهي شائعة بين مختلف الفئات الإجتماعية.

  • الفضة للرجال

يكفي بالنسبة للرجل خاتم مصنوع من الفضة وهو صغير الحجم ويلبسه في احدى أصابعه، ويمكن أن يلبسه العازب والمتزوج على حد سواء.

ويقول المتخصصون في علم الطاقة أن الفضة هي المناسبة للرجل فهي ذات إيجابية انثوية، ارتداؤه يبعث على الهدوء ويساعد الرجل على إدارة عواطفه وأعصابه بشكل أفضل.

وحسب آخرين فالفضة يساعد على اخراج الطاقة السلبية من الرجل باستمرار وتمنع تراكم الطاقة السلبية داخله.

لدى الفضة رونق وروح مختلفة عن تلك التي يملكها الذهب وهي مناسبة أكثر للرجال لاستخدامه كخاتم يلبسونه.

ومن الأفضل الإكتفاء بواحد وتفادي أي اكثار من التزين به أو استخدامه لأنه قد يعود على الفرد بأضرار في هذه الحالة.

يحكي أحدهم أنه كان يكتفي بارتداء خاتم الفضة واشترى فيما بعد خاتم آخر ومن ثم اسورة من فضة ولاحقا أصيب بتسمم.

  • الطاقة الإيجابية من أسرار الناجحين والأثرياء

ربما لاحظت بالفعل أن الناجحين والأثرياء ايجابيين وربما اعتقدت أن ذلك لوصولهم إلى أهدافهم، لكن الإيجابية في الواقع تتطلب أسلوب حياة لاكتسابها.

واحدة من القواسم المشتركة بين هؤلاء هو وجود الذهب والفضة في حياتهم، سواء على شكل ملحقات وديكور في البيت أو مكان العمل أو أنهم يلبسون مجوهرات منها.

وللعلم فإن الأشخاص الذين يواجهون مشكلة الطاقة السلبية يعيشون عادة العزلة والإكتئاب والتردد وعدم القدرة على فهم الذات والتفكير غير الواضح وينافقون الناس وهم أيضا حساد وناقمين على الآخرين.

يجب أن تعمل على التخلص من الطاقة السلبية بالطرق المشروعة وبتغيير طريقة تفكيرك والتخلص من الأمور التي تغضبك.

إذا كنت تمتلك بعض المال فمن الأفضل شراء خاتم فضة هذا إذا كنت شابا أو رجلا ولا تملكه، وأما بالنسبة للمرأة فإن الذهب والفضة متاحان لها والأفضل أن تستمر بعض المال لشراء المجوهرات لنفسها.

 

نهاية المقال:

الآن فهمنا سبب تحريم الذهب على الرجال وأهمية الفضة بالنسبة له وعلاقة ذلك بالطاقة الأنثوية الإيجابية التي يحتاجها، وعن أهمية الذهب والطاقة الذكورية التي يمنحها للمرأة.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.