الدولار الأمريكي الملاذ الآمن خلال أزمة فيروس كورونا

أصبح الدولار الأمريكي استثمارًا آمنًا ... فرصة أخرى نتطرق إليها بمجلة أمناي.

الدولار-الأمريكي-الملاذ-الآمن الدولار الأمريكي الملاذ الآمن خلال أزمة فيروس كورونا

أصبح الدولار الأمريكي استثمارًا آمنًا بفضل الإقتصاد الأمريكي القوي، وارتفع في قيمته أكثر حيث يبحث المستثمرون عن استثمارات مرنة وسط انتشار فيروس كورونا الذي أضر بالأسهم الأمريكية والعالمية وكذلك الذهب والفضة والعملات الرقمية والنفط والقائمة تطول.

ساعد الدولار على استمرار ضعف اليورو منافسه الرئيسي، حيث يتم تداول العملات في أزواج: عندما يرتفع أحدهما ينخفض ​​الآخر.

بالنسبة إلى الاقتصاد الأمريكي فالنمو الأوروبي متخلف وما تتعرض له ألمانيا وإيطاليا واسبانيا وفرنسا من ضغوطات ستدفع المشهد الأوروبي إلى ركود اقتصادي جديد وربما قبل أن يحدث ذلك في الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

  • عملات الأسواق الناشئة تعاني في الوقت الراهن

في تداولات اليوم رأينا خسائر واضحة وملحوظة لعملات الأسواق الناشئة أمام الدولار الأمريكي، حيث تراجعت عملة المكسيك بنحو 4.6 بالمائة أمام الدولار إلى 24.014 بيزو، وهبطت عملت روسيا 4 بالمائة أمام الورقة الخضراء ليصل إلى 78.3883 روبل.

تراجع الريال البرازيل بنحو 0.1 بالمائة مقابل الدولار الأمريكي ليسجل مستوى 5.007 ريال، فيما تراجع الراند الجنوب إفريقي 2.4 بالمائة من قيمته أمام الدولار ليسجل 17.0143 راند

وتراجع أيضا اليوان الصيني بنسبة 0.3 بالمائة مقابل الدولار الأمريكي مسجلاً 7.0254 يوان، ونفس الأمر لعملة الليرة التركية بنحو 1.1 بالمائة مقابل العملة الأمريكية لتصل إلى 6.4686 ليرة.

انخفضت العملة الأمريكية في البداية في أوائل مارس مع انخفاض عائدات السندات الحكومية الأمريكية، ولكن الدولار ارتد منذ ذلك الحين، وارتفع مؤشر الدولار الأمريكي مقابل سلة من العملات الرئيسية بحوالي 5٪ منذ 9 مارس.

  • لماذا يرتفع الدولار رغم خفض الفائدة إلى 0 تقريبا؟

لن يبقى الدولار الأمريكي منخفضًا على الرغم من قيام مجلس الاحتياطي الفيدرالي مؤخرًا بعدد من الإجراءات التي من المتوقع أن تضعف العملة، وبدلاً من ذلك ارتفع أمس الثلاثاء واليوم الأربعاء في انعكاس للتدافع المستمر على العملة خارج الولايات المتحدة.

ولا يزال هناك قدر هائل من الطلب على الدولار الأمريكي في النظام المالي الذي يضغط على أسواق العملات الأجنبية، وما زلنا في الأيام الأولى من إغلاق قطاعات الاقتصاد في جميع أنحاء العالم

يوم الإثنين الماضي، تراجعت العملة الأمريكية مقابل العملات الرئيسية، بما في ذلك اليورو والين الياباني بعد أن قدم بنك الاحتياطي الفيدرالي حافزًا سياسيًا بقيمة البازوكا وانتقل أيضًا بالتنسيق مع البنوك المركزية الرئيسية الأخرى لتخفيف شروط الدولارات التي تقدمها إلى البنوك المركزية الأجنبية من خلال خطوط مبادلة الدولار التي تم وضعها خلال الأزمة المالية لعام 2008، وهي خطوة تهدف إلى معالجة التدافع العالمي للدولار الذي ساهم في مشاكل السيولة وتشديد الظروف المالية في أسواق الائتمان.

إقرأ أيضا  ركود قطاع العقارات في الصين بسبب فيروس كورونا

لكنها عادت للإرتفاع لليوم الثاني على التوالي، مع العلم أن أداء العملة الخضراء جيد ما دام الذهب والفضة والسلع الأخرى تتراجع.

من المفترض أن يؤدي خفض الفائدة الأمريكية إلى التخلص من الدولار وشراء الأسهم الأمريكية لأن الشركات هناك تستفيد من ضعف الدولار، لكن الحالة في أزمة فيروس كورونا مختلفة، فالشركات الأمريكية تعاني أصلا من البيع في هذه الظروف والكثير من الأعمال توقفت أو تأجلت إلى وقت لاحق.

ويفتقر المستثمرون الأمريكيون إلى أسباب إيجابية لوضع أموالهم في الخارج لهذا فهم يفضلون الإحتفاظ بنقودهم على شكل دولارات.

وارتفع الدولار الأمريكي حيث سعت الشركات والمستثمرون للحصول على العملة الأكثر سيولة مع استمرار المخاوف بشأن الإغلاق الاقتصادي من فيروس التاجي في التأثير على الرغبة في المخاطرة.

خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي يوم الأحد أسعار الفائدة إلى الصفر وأطلق برنامجًا جديدًا لشراء السندات. واتخذت البنوك المركزية الأخرى إجراءات مماثلة، لكن الخطوات فشلت حتى الآن في وقف ضغوط السيولة وفزع السوق.

  • هل سيواصل الدولار الأمريكي الإرتفاع باستمرار؟

المعدلات الصفرية والتيسير الكمي ستكون أكثر فاعلية في إضعاف الدولار بمجرد تحول معنويات النمو العالمي.

هذا يعني أنه بمجرد أن تنتهي أزمة فيروس كورونا أو تكون هناك مؤشرات قوية على انتهائها سنرى موجة بيع جيدة للدولار الأمريكي مجددا.

في الوقت الراهن وفي ظل شلل الاقتصاد العالمي والفوضى بأوروبا والتخوف من عودة موجات انتشار فيروس كورونا بقوة إلى جنوب شرق آسيا مجددا واستمرار الفيروس في الصين حيث لا تزال هناك 10 وفيات على الأقل يوميا والمزيد من الإصابات … الدولار الأمريكي هو واحد من الأصول التي يمكنك الإستثمار فيها.

 

إقرأ أيضا: 

الين الياباني ملاذ آمن آخر في خلال فيروس كورونا

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

اضغط هنا لمتابعة آخر أخبار فيروس كورونا