الحقد على الأغنياء والأثرياء يبقيك فقيرا

الحقد على الأغنياء والأثرياء يبقيك فقيرا

في الطبقتين المتوسطة والفقيرة يتفشى الحقد على الأغنياء والأثرياء بشكل متزايد، وتجد الفقير يلقي بمسؤولية ما هو فيه على الطبقة الأعلى من حيث الدخل.

يفسر البعض هذه الظاهرة بشكل عاطفي إلى حد ما، إنه حقد المسروق على السارق، في اتهام واضح أن كل شخص غني أو ثري فهو سارق بالأساس وينعم بخيرات الآخرين.

لكن الحقيقة التي قد لا تعرفها هي أن الحقد على الأغنياء والأثرياء يبقيك فقيرا.

ما سبب الحقد على الأغنياء والأثرياء؟

بعض الناس يكرهون الأغنياء لأنهم يعتقدون أن الأغنياء هم المسؤولون عن افتقارهم إلى الثروة، ووفقا لخبراء المال والتنمية الذاتية، فإن هذا الإعتقاد يجعلك تشعر وكأنك ضحية.

ولأنك تشعر وكأنك ضحية، فإنك تضيع الوقت في الشكوى بشأن أموالك وتشعر بالعجز عن تحسينها، وتبقي طيلة الوقت في دور الضحية الذي لن يحسن أبدا من مستواك المالي.

يفضل معظم الناس لعب دور الضحية عوض مواجهة الحقيقة، لأن الأخير فعل يتطلب الشجاعة والمواجهة، وهو ما لا يملكه الناس الذين يتبعون القطيع.

هذا الحقد الطبقي المتزايد في السنوات الأخيرة، يغديه في الأساس الجهل وضعف الثقافة المالية وتفشي الفكر الإشتراكي وشعاراته التي رأينا أن تطبيقها في الإتحاد السوفياتي ودول أخرى قد دمر الإبداع والتنافس وبالتالي الإنتاج.

الحقد على الأغنياء والأثرياء يخفض احتمالات الثراء لديك

اكتشف الدكتور براد كلونتز، الأستاذ المشارك في علم النفس المالي بجامعة كريتون في أوماها، من خلال سنوات من البحث واستطلاع رأي مئات الأشخاص حول معتقداتهم المالية، أن أولئك الذين يفكرون بشكل سلبي في الثروة والأثرياء هم أكثر عرضة لأن يكون لديهم دخل أقل، كلما زادت كراهيتك للأغنياء انخفض دخلك.

قال كلونتز: “طالما أنك تتمسك بهذه المعتقدات، فلن تتمكن أبدًا من المضي قدمًا”، “سوف يستمرون في سحبك للخلف”.

يحتاج الجميع إلى المال لدفع ثمن الغذاء والسكن وغيرها من الضروريات، لكن البعض يعتقد أنه لا ينبغي أن يحصلوا على أكثر مما يحتاجون لأن الحصول على الكثير يمكن أن يفسد الناس، يعتقدون أن أولئك الذين لديهم الكثير هم جشعون.

مثل هذه المعتقدات هي ما يسميه كلونتز بتجنب المال، بسبب هذه المعتقدات، غالبًا ما تفعل أشياء لا شعوريًا تضر بسلامتك المالية، مثل الإسراف في الإنفاق، أو تضييع المكاسب غير المتوقعة، أو عدم السعي للتقدم في العمل أنت تخرب نفسك بسبب ارتباطاتك السلبية بالمال.

أنت تحيط نفسك بالآخرين الذين يكرهون الأغنياء

يميل الأشخاص الذين يكرهون الأغنياء إلى العثور على أصدقاء يشعرون بنفس الشعور، قال كلونتز، إذا كنتم تعملون باستمرار على تعزيز اعتقاد بعضكم البعض بأن الأثرياء سيئون، “فسيصبح ذلك حقيقة بالنسبة لكم”.

إذا بدأت بالفعل في كسب المزيد من المال، أو حصلت على مكاسب غير متوقعة، أو حتى غيرت موقفك تجاه الأغنياء، فإنك تخاطر بتنفير أصدقائك، لذلك، لا تبذل أي جهد لتحسين وضعك المالي لأنك لا تريد أن يتم طردك من مجموعتك الاجتماعية.

إن فهم عمليات التفكير والقوالب النمطية السلبية والتعرف عليها يمكن أن يساعدك على تغيير سلوكك، من خلال إدارة مشاعرك تجاه المال، يمكنك البدء في إدارة أموالك بشكل أفضل.

ويمضي هؤلاء الكثير من الوقت في محاربة الأغنياء على الشبكات الاجتماعية من خلال مهاجمة الشخصيات التي دخلت منهم إلى السياسة والتشكيك في أهدافهم الحقيقية من خلال المبادرات التي يطرحونها.

ركز على تنمية دخلك وثورتك

بغض النظر عن حجم الفرق بين دخلك ودخل الأغنياء، فإن تذمر الآخرين من ثرواتهم لن يؤدي إلا إلى صرف انتباهك عن إيجاد طرق لتنمية ثرواتك.

حتى لو كنت تعيش من راتب إلى راتب الآن، يمكنك توجيه رغبتك في تعلم كيفية أن تصبح ثريًا إلى أفعال يمكن أن تساعدك على تحقيق الاستقرار المالي والثروة.

لعب دور الضحية والشكاية من أن هناك ثلة من الفاسدين يحكمون البلاد وممارسة خطاب الكراهية ضد الأثرياء يجعلك بعيدا عن الثراء وشخصا سيظل يتنقل بين الطبقتين المتوسطة والفقيرة.

إقرأ أيضا:

كم تبلغ ثروة العالم حاليا وإلى أين تتجه؟

10 طرق يخفي بها الأغنياء أموالهم لخفض فاتورة الضرائب

كيف ستقضي بيتكوين على الفقر عالميا؟

كل شخص ناجح أو مشهور هو ماسوني

لماذا هناك دول فقيرة واخرى غنية؟ إجابة واحدة صحيحة

علاقة الإنجاب مع الفقر ومتلازمة التوالد والبؤس

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)