كل شيء عن الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان

الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان هي أحدث مسلسل

كل-شيء-عن-الحرب-التجارية-بين-كوريا-الجنوبية-واليابان كل شيء عن الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان

آخر ما يمكننا أن ننتظره هو حرب تجارية جديدة بين بلدين آخرين على غرار الصين والولايات المتحدة الأمريكية، لكن على ما يبدو يتجه العالم إلى المزيد من الحروب التجارية وهذا لا يبشر بخير.

الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان هي أحدث مسلسل، لا ينتظر أن يحظى بالكثير من التغطية والمتابعة الإعلامية، على الأقل محليا وعربيا وحتى عالميا لأن الأحداث لن تؤول إلى ما هو سيء ومتسارع.

في هذا المقال سنتكلم عن نزاع تجاري يفتح الباب لحرب تجارية طويلة الأمد بين بلدين هما من حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية ومنافسين للصين.

  • كيف بدأت قصة النزاع بين كوريا الجنوبية واليابان؟

في 1 يوليو، أعلنت اليابان أنها ستقيد تصدير ثلاث مواد كيميائية إلى كوريا الجنوبية تُستخدم في تصنيع أشباه الموصلات والشاشات المسطحة، وهي مكونات رئيسية للهواتف الذكية وغيرها من التقنيات المتقدمة.

بالمقارنة مع الحرب التجارية الضخمة بين الولايات المتحدة والصين تتأثر فقط حفنة من المنتجات بسبب هذه الإجراءات.

لكن الخطوة اليابانية واضحة: كوريا الجنوبية هي أكبر منتج للرقائق، واليابان هي أكبر مورد للمواد الكيميائية المستخدمة في صنعها.

بعد أسبوعين من بدء الخلاف، هناك القليل من الإشارات التي تؤكد أنه مجرد نزاع آخر سيمر سريعا، كان الاجتماع الذي استمر ما يقرب من ست ساعات بين المسؤولين اليابانيين والكوريين الجنوبيين يوم الجمعة حادا للغاية لدرجة أن الجانبين جادلوا حول ما قيل وحتى حول كيفية وصف الاجتماع في المقام الأول.

يوم الاثنين حذر الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن من أن المعركة التجارية “كسرت إطار التعاون الاقتصادي” الذي دام نصف قرن.

وفي يوم الاثنين أيضًا تبنت منظمة التجارة العالمية شكوى كوريا الجنوبية بشأن ما تسميه الممارسات التجارية اليابانية غير العادلة.

  • ما أسباب الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان؟

رسميا بدأت اليابان في تقييد صادرات ثلاث مواد كيميائية ومنها غاز فلوريد الهيدروجين، بوليميد المفلور ومقاوم الضوء بسبب مخاوف تتعلق بالأمن القومي.

ألمح المسؤولون اليابانيون إلى أن كوريا الجنوبية لا تشرف بشكل كاف على الاستخدام النهائي لتلك المواد الكيميائية، والتي يمكن أن يكون لها أيضًا تطبيقات عسكرية خارج مجال التكنولوجيا، حتى أنها ألمحت إلى أن سيول ربما أعطت كوريا الشمالية إمكانية الوصول إلى بعض السلع.

إقرأ أيضا  خبيث يجلب الرخاء الإقتصادي أفضل من صالح تهزمه الأزمات

ينكر المسؤولون الكوريون الجنوبيون هذه الادعاءات وقد حققوا في استيراد واستخدام المواد الكيميائية ولم يجدوا أي مخالفات.

يعتقد معظم الخبراء أن الحرب التجارية التكنولوجية تدور حول الحرب العالمية الثانية وتحديداً غضب كوريا الجنوبية من استخدام اليابان للعمل القسري أثناء الاحتلال في زمن الحرب، وما يراه الكثيرون في كوريا الجنوبية رغبة يابانية في الاعتراف الكامل بأنشطة الحرب في البلاد أو تعديلها.

والحقيقة هي أن المحكمة العليا بكوريا الجنوبية كانت قد قضت مطلع العام الحالي بتعويضات مالية ضد عدد من الشركات اليابانية، وهي شركات Nippon Steel & Sumitomo Metal Corp. وMitsubishi Heavy Industries، وذلك بسبب إجبار العمالة الكورية خلال الحرب العالمية الثانية على العمل، ولكن اليابان تؤكد أنه قد تم تسوية الأمر باتفاقية في عام 1965.

من جهة أخرى هناك صراعات أخرى خصوصا على السيادة البحرية بين البلدين، فيمتا تتخوف طوكيو من تقارب كوريا الجنوبية مع نظيرتها الشمالية والصين.

  • تداعيات الحرب التجارية على التجارية والصناعة في البلدين

من الناحية الاقتصادية، كان الضرر محدودًا حتى الآن، لا تزال الشركات الكورية الجنوبية تستخدم المواد الكيميائية المخزونة للحفاظ على الإنتاج.

ولكن إذا استمرت القيود التجارية اليابانية لأكثر من بضعة أشهر، فستعاني الشركات الكورية الجنوبية من ضغوط شديدة لإيجاد موردين آخرين.

وحذر اتحاد شرائح كوريا الجنوبية من أن ذلك سيؤدي إلى نقص في الرقائق “يمكن أن يؤدي إلى ركود أو تراجع في أحدث التقنيات في العالم”، والأسوأ من ذلك أن اليابان قد تزيد من الضغوط التجارية.

قال مسؤولون كوريون جنوبيون يوم الاثنين إنهم يستعدون لليابان لإخراج سيئول من قائمة الدول التي تتمتع بتجارة مبسطة في مئات السلع التي يحتمل أن تكون حساسة والتي من شأنها تصعيد القتال من حفنة من المواد الكيميائية المتخصصة إلى قطع ضخمة من التجارة الثنائية.

على نطاق أوسع، تؤكد المعركة التقنية بين اليابان وكوريا الجنوبية المخاطر التي تواجه النظام التجاري العالمي بفضل الانتهاك الصارخ لاستثناءات “الأمن القومي” لفرض قيود تجارية.

استخدمت إدارة ترامب مرارًا تشريعًا أمريكيًا عمره عقودًا لاستدعاء ما يسمى بمخاوف الأمن القومي لفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألومنيوم وهددت بالقيام بالشيء نفسه مع السيارات وقطع غيار السيارات مما يمدد تعريف الأمن القومي إلى أقصى حد .

إقرأ أيضا  5 فوائد كبيرة لتراجع وانخفاض الدولار على الإقتصاد الأمريكي

تجادل الولايات المتحدة بأنها تستطيع وحدها تحديد ما الذي يشكل الأمن القومي، ومنحها أساساً بلورة واضحة لإلقاء الحواجز التجارية التي تنتهك قواعد منظمة التجارة العالمية.

  • إلى أين تتجه الحرب التجارية بين كوريا الجنوبية واليابان؟

ستنظر منظمة التجارة العالمية في النزاع بين اليابان وكوريا الجنوبية، لكن هذا قد يتطلب سنة أو أكثر لتعمل من خلال عملية تسوية المنازعات

وللعلم فقد رفضت الولايات المتحدة السماح بتعيين قضاة جدد في هيئة الاستئناف التابعة لمنظمة التجارة العالمية، وهو ما شل المنظمة التي تشرف على النزاعات التجارية العالمية.

في غضون ذلك لا تلعب الولايات المتحدة دورًا نشطًا في نزع فتيل القتال بين حلفائها الرئيسيين في آسيا.

خلال عطلة نهاية الأسبوع، قال كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في آسيا، ديفيد ستيلويل، إن واشنطن ليس لديها خطط للتوسط لكنها تريد من البلدين التركيز على التهديدات الإقليمية الحقيقية والتوصل إلى حل.

ترامب غير مهتم بإدارة التحالف، وإذا لم يكن أحد في الإدارة الأمريكية مستعدًا للوقوف ومحاولة إعادة الطرفين إلى العقل، فمن المرجح أن تستمر العلاقة في المعاناة.

 

نهاية المقال:

إذا استمر هذا النزاع بين البلدين ونفذت اليابان تهديداتها فإن سامسونج و إل جي سيعانيان من الحرب التجارية وسيكون من الصعب عليهما انتاج عدد من المنتجات التقنية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.