تأثير الحرب التجارية بين الصين وامريكا على بيتكوين والعملات الرقمية

ما موقع بيتكوين والعملات الرقمية المنافسة في هذا المشهد الفوضوي؟

-الحرب-التجارية-بين-الصين-وامريكا-على-بيتكوين-والعملات-الرقمية تأثير الحرب التجارية بين الصين وامريكا على بيتكوين والعملات الرقمية

استمرت التوترات على مدار الأسبوع الماضي وإلى الآن بين الولايات المتحدة والصين، حيث أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الاتفاقيات التجارية تسير ببطء شديد، وسيتم اتخاذ خطوات في شكل حرب تجارية بما في ذلك تعريفة بنسبة 25 في المائة على 200 مليار دولار من البضائع المستوردة من الصين.

شكل هذا الإعلان بمثابة ضربة قوية للبيئة الإيجابية التي سيطرت خلال الأشهر الماضية على هذا الملف، واتضح بالفعل أن التسوية لا تزال بعيدة المنال.

وغني عن القول أن إعلان ترامب جعل الأسواق تتهاوى، إمكانات حرب تجارية بين أكبر اقتصادين في العالم يمكن أن تتسبب في كارثة لهذه الأسواق، وجاء الرد الصيني اليوم بتعريفة مماثلة على 60 مليار من صادرات الولايات المتحدة الأمريكية لتزيد الطين بلة.

خسائر الأسهم الأمريكية اليوم تشير إلى أننا نعيش أسوأ يوم لهذه البورصات منذ بداية العام الجاري، خسر داو جونز في التداولات المستمرة إلى الآن حوالي 700 نقطة على الأقل.

لكن السؤال هو ما موقع بيتكوين والعملات الرقمية المنافسة في هذا المشهد الفوضوي؟ هل تستفيد بالفعل من هذه الحرب؟ الإجابة في الأسطر القادمة.

  • أداء بيتكوين خلال شهر ماي

يجب أن نتفق بأن عملة بيتكوين بدأت التعافي منذ بداية العام الجاري، أي بعد 12 شهرا من اندلاع أزمة العملات الرقمية المشفرة.

تنامى سعر بيتكوين من 3100 دولار إلى حوالي 5100 دولار بنهاية الشهر الماضي، لكن الصعود إلى 7700 دولار خلال 13 يوما يكشف لن عن زخم صعودي قوي تحظى بها هذه العملة وسوق العملات الرقمية عامة.

هذا الصعود المتسارع لم يتحقق في أي من الأشهر الماضية منذ بداية تعافي السوق، وهو ما يرجح استفادة هذه العملة من بيع الأسهم والأصول الأخرى.

  • الإقبال على بيتكوين والعملات الرقمية متوقع

بما أن دورة التعافي قد بدأت والوصول إلى 20000 دولار بالنسبة لعملة بيتكوين هي مسألة أشهر قليلة، فأي مستثمر مهتم بتنمية ثروته المالية سيشتري هذه العملة أو أيا من منافساتها الأخرى.

وبما أن أسواق الأسهم تعاني وبقية الأصول لا تنمو بشكل جيد، فمن الأفضل وضع النقود فيما ينمو حقا وسيكون عليه الإقبال كبيرا خلال الفترة المقبلة.

يتضح لنا أيضا أن بيتكوين والعملات الرقمية تنافس الذهب والفضة خلال الفترة الصعبة الحالية، وقد تضاف أيضا إلى الملاذات الآمنة التي سيلجأ إليها المستثمرين خلال الأزمة المالية القادمة.

إقرأ أيضا  ماذا ينتظر العملات الرقمية خلال الربع الأخير من 2018؟

سعر الذهب حاليا هو 1300 دولار تقريبا، لكن نمو بيتكوين والأرباح منها أكبر من المعدن النفيس الشهير، ويمكن تحقيق أرباح أكثر من الإستثمار في عملات رقمية مشفرة أخرى منافسة.

  • هجرة المليارات من الدولارات إلى سوق العملات الرقمية

خلال الفترة الأخيرة اكتسبت سوق العملات الرقمية أكثر من 50 مليار دولار هذا تقريبا قيمة الصادرات الأمريكية التي ستضرر بسبب الرسوم الصينية التي ستدخل حيز التنفيذ الشهر المقبل.

إذا اشتدت الحرب التجارية بين البلدين من المنتظر أن يستمر بيع الاسهم وشراء بعض الأصول الآمنة مثل بيتكوين والعملات الرقمية المشفرة.

تراقب العديد من المؤسسات الإستثمارية الكبرى سوق العملات الرقمية وهي تبحث عن شراء هذه الأصول، لكن المشكلة بالنسبة للكثير منها هي قلة القوانين التي تنظم السوق.

وقال المحللل أليكس كروغر إن أحدث حركة لأسعار البيتكوين ألمحت إلى الشراء المنهجي، وهو عمل يقوم به الأشخاص الذين يقومون بتجميع استراتيجيتهم لشراء الأصول المالية بكميات كبيرة.

افتقر مستثمرو التجزئة إلى رأس المال الذي يمكن أن يضخ القيمة السوقية لسوق البيتكوين بحوالي 32 مليار دولار في الأسبوع، لهذا من المحتمل جدًا أن تكون “حفنة من اللاعبين الكبار” قد دخلوا إلى السوق وهم يستثمرون في بيتكوين بالأساس.

في الأسابيع الماضية قررت مؤسسة Fidelity Investments، تقديم خدمات تداول البيتكوين لعملائها في وول ستريت، وأقدمت منافساتها E-Trade Financial على إطلاق خدمات مماثلة.

شركة أخرى في بورصة ناسداك وهي TD Ameritrade التي ألمحت إلى أنها كانت تختبر حلول تداول بيتكوين و لايتكوين الفورية على منصة الوساطة الخاصة بها.

كل هذه المعطيات تشير بصراحة إلى أن الشركات الإستثمارية الكبرى تنشط في هذا المجال وتعمل بهدوء في شراء بيتكوين وعدد من منافساتها الأخرى.

 

نهاية المقال:

الحرب التجارية بين الصين وامريكا هي نعمة على بيتكوين ومنافساتها، بينما يتبادلان الضرب التجاري يبحث العقلاء عن الملاذ الآمن قبل السقوط الحر المرتقب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.