قصة عودة الحرب التجارية بين الصين وأمريكا خلال أغسطس 2019

3-سيناريوهات-ستحدث-في-الحرب-التجارية-بين-الصين-وأمريكا قصة عودة الحرب التجارية بين الصين وأمريكا خلال أغسطس 2019

وصلت الحرب التجارية بين الصين وأمريكا إلى ذروتها خلال شهر ماي الماضي، وهذا عندما أعلنت الإدارة الأمريكية حظر تعامل الشركات الأمريكية مع هواوي والمضي قدما في حرب الرسوم الجمركية.

لكن فجأة هدأت الحرب خلال أواخر يونيو والشهر المنصرم يوليوز، قبل أن تشتعل أمس الأول من شهر أغسطس.

ليس غريبا إذن أن يقفز منذ أيام مؤشر الخوف للأعلى وتخسر البورصة الأمريكية أمس مكاسبها، فمن المعلوم أن هذا الشهر يشهد نشاطا عاليا على مستوى التطورات الإقتصادية وعادة ما يكون عصيبا على المستثمرين في الأسهم.

  • البداية من المحادثات المباشرة التي أجريت مؤخرا

خلال قمة مجموعة العشرين في أوساكا باليابان، تمكن الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والصيني شي جين بينغ من التفاهم على استئناف المفاوضات التجارية وتخفيف القيود على شركة هواوي.

ومنذ ساعات انتهت المحادثات التجارية بين أكبر اقتصادين في العالم في مدينة شنغهاي الصينية، ليحصل الرئيس الأمريكي على تقرير من الوفد الأمريكي من الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتزر ووزير الخزانة ستيفن مونشن.

ومن الواضح أن المحادثات الأخيرة لم تسفر عن أي تقدم ملموس في المفاوضات التجارية، ولم تتمكن الولايات المتحدة من إقناع الصين بأي من مطالباتها المختلفة.

  • غضب دونالد ترامب من المماطلة الصينية

يدعي دونالد ترامب أنه تلقى وعدا من الرئيس الصيني بأن تقوم دولته بشراء كميات هائلة من المنتجات الزراعية الأمريكية ومنها لحوم الخنزير والصويا وبقية المنتجات التي عادت ما تستوردها الصين من أمريكا بكميات جيدة قبل أن تتخلى عن ذلك في أعقاب الحرب التجارية المستمرة منذ أكثر من عام.

تضرر القطاع الزراعي الأمريكي بقوة حيث حصل على دعم من الإدارة الأمريكية بمبلغ 12 مليار دولار وبمبلغ إضافي قدره 16 مليار دولار هذا العام.

لكن ركود المبيعات وتضرر المزارعين الذين يشكلون شريحة مهمة من القاعدة الجماهيرية للرئيس الأمريكي دفعته إلى تصعيد لهجته ضد بكين.

  • كيف صعد دونالد ترامب لهجته ضد الصين على تويتر؟

في سلسلة من التغريدات التي نشرها الرئيس الأمريكي على تويتر قال:

عاد ممثلونا للتو من الصين حيث أجرى محادثات بناءة تتعلق بصفقة تجارية مستقبلية، كنا نظن أننا عقدنا صفقة مع الصين قبل ثلاثة أشهر، ولكن للأسف قررت الصين إعادة التفاوض على الصفقة قبل التوقيع في الآونة الأخيرة، وافقت الصين على راء المنتجات الزراعية من الولايات المتحدة بكميات كبيرة، ولكنها لم تفعل ذلك. بالإضافة إلى ذلك، قال صديقي الرئيس شي إنه سيوقف بيع فنتانيل المخدرة للولايات المتحدة وهذا لم يحدث أبداً ولا يزال الكثير من الأمريكيين يموتون! المحادثات التجارية مستمرة، خلال المحادثات ستبدأ الولايات المتحدة ، في الأول من سبتمبر، في فرض تعريفة إضافية صغيرة تبلغ 10٪ على ما تبقى من 300 مليار دولار من البضائع والمنتجات القادمة من الصين إلى بلادنا، هذا لا يشمل 250 مليار دولار التي فرضنا عليها زيادة رسوم جمركية بنسبة 25% نتطلع إلى مواصلة حوارنا الإيجابي مع الصين حول صفقة تجارية شاملة، ونرى أن المستقبل بين بلدينا سيكون مشرقًا للغاية!

إقرأ أيضا  رحلة بيتكوين والعملات الرقمية إلى القاع الأخير
  • رسوم جمركية ستدخل حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر

لطالما هدد دونالد ترامب الصين بفرض رسوم جمركية إضافية على بقية الواردات من المنتجات الصينية، ونتحدث عن 300 مليار دولار من المنتجات والتي تشمل منتجات آبل بما فيها آيفون.

الآن قرر الرئيس الأمريكي تنفيذ وعده وفرض رسوم جمركية بنسبة 10٪ مع التلميح إلى أنه مستعد لزيادتها إلى 25 في المئة على الأقل إذا لم ترضخ بكين لمطالبه.

هذا شكل صدمة للبورصة الأمريكية التي خسرت أمس مكاسبها وفي المقابل تضررت أسواق المال العالمية اليوم بما فيها الصينية التي تراجعت بشكل ملحوظ، في المقابل ارتفعت بيتكوين وكذلك الذهب والفضة.

  • الحرب التجارية ستطول

يبدو أن الصين تماطل بالفعل وتنتظر الإنتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020 لنكتشف الرئيس الجديد أو ربما استمرار ترامب في سدة الحكم.

في حالة وصول رئيس جديد إلى سدة الحكم سيتم التفاوض بالفعل على قواعد جديدة أما في حالة فوز ترامب سيكون على بكين التعاون والتعامل بشكل جاد مع المفاوضات.

لكن تباطؤ الإقتصاد الصيني والمخاوف من تباطؤ الأمريكي يفترض أن تدفع البلدين نحو تسريع المفاوضات والتوصل إلى تفاهمات واضحة وجيدة.

 

نهاية المقال:

بعد شهرين تقريبا من الهدوء اشتعلت الحرب التجارية مع بداية أغسطس لتدخل أسواق المال العالمية في فوضى جديدة … الضربة الأمريكية المرتقبة للصين ستكون بداية سبتمبر القادم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.