الإنهيار الخاطف لعملة بيتكوين قبل رحيل سبتمبر

تعرضت عملة بيتكوين خلال الأيام الأخيرة لانخفاض حاد، حيث خسرت أكثر من 20 في المئة من قيمتها في انهيار خاطف.

الإنهيار-الخاطف-لعملة-بيتكوين-قبل-رحيل-سبتمبر الإنهيار الخاطف لعملة بيتكوين قبل رحيل سبتمبر

تعرضت عملة بيتكوين خلال الأيام الأخيرة لانخفاض حاد، حيث خسرت أكثر من 20 في المئة من قيمتها في انهيار خاطف.

نفس الإنخفاض السريع للغاية أصاب سوق العملات المشفرة بالكامل، حيث تم القضاء على حوالي 20 في المائة من جميع العملات الرقمية الكبرى.

يبدو أن سعر بيتكوين والعملات المشفرة الأخرى قد استقر الآن لكن بعد فقدان كل هذه القيمة بعد انهيار دراماتيكي استغرق بضع دقائق.

بدأت عملة بيتكوين في الهبوط مساء الثلاثاء بتوقيت المملكة المتحدة والمغرب، في غضون ساعة واحدة، انتقل من حوالي 9489 دولار أمريكي إلى 8342 دولار أمريكي.

عاودت بيتكوين تراجعها إلى 7950 دولار أمريكي قبل أن ترتفع مجددا فوق المستوى 8000 دولار أمريكي على الأقل.

أعلى سعر لهذه العملة الرقمية هذا الشهر مسجل بتاريخ 6 سبتمبر حيث لا يقل عن 10845 دولار أمريكي.

لا تزال بيتكوين مرتفعة على مدار العام. اكتسبت أكثر من 30 في المائة منذ نفس الوقت في عام 2018، وهي السنة التي عانت فيها هذه الأصول من أزمة حادة فقدت فيها 80 في المئة من قيمتها على الأقل وعدد من العملات فقد حتى 90 في المئة من قيمتها.

  • إطلاق منصة Bakkt

تأتي عمليات البيع الواسعة مع الإطلاق الصامت لمنصة لطالما انتظرها المدافعون عن العملات الرقمية وهي Bakkt التي ستوفر للشركات والمؤسسات الإستثمارية وكبار المستثمرين شراء كميات كبيرة من بيتكوين.

تسمح منصة Bakkt للمتداولين والمستثمرين من المؤسسات بتبادل ما يسمى بعقود بيتكوين الآجلة المستقرة “ماديًا”، مما يعني أن المتداولين والمستثمرين ليسوا قادرين على بيع عملة بيتكوين أكثر مما لديهم بالفعل، لكن العدد الإجمالي المتداول بلغ 72 فقط بحلول نهاية اليوم الأول، مقارنة بأكثر من 5000 تداول في اليوم الأول من العقود الآجلة لتسوية CME، التي تم إطلاقها في ذروة هوس بيتكوين في ديسمبر 2017.

لا يبدو إطلاق هذه المنصة حاليا مؤثرا بشكل إيجابي على السعر والمنصة لا تزال في بدايتها ولا ينتظر منها الكثير.

  • غياب الأحداث العالمية المخيفة

على عكس شهر ماي وأغسطس اللذان شهدت فيهما العملات الرقمية تحليقا قويا، فإن شهر سبتمبر هذه المرة هادئ بشكل عام.

لم تشهد البورصات العالمية عمليات بيع قوية، وينتظر المستثمرين إلى نتائج المفاوضات الصينية الأمريكية وهو موضوع حاسم في بداية شهر أكتوبر.

إقرأ أيضا  الأسباب الخفية لرفض منصة Coinbase إضافة الريبل XRP

قد تخرج بريطانيا من الإتحاد الأوروبي بنهاية الشهر القادم وهذا سيعزز من مبيعات الأسهم في أوروبا على الأقل وقد يلجأ المستثمرين إلى بيتكوين.

  • استمرار الإختراقات وسرقة العملات الرقمية

هذا عامل مهم فمن وقت لآخر نسمع عن اختراق منصات التداول أو وصول المخترقين إلى بعض المحافظ الساخنة.

كشف باحثو الأمن من Juniper Threat Labs عن كيفية قيام برامج التجسس بسرقة العملات الرقمية بواسطة حصان طروادة واستخدام منصة الرسائل تيليجرام المشفرة لتسهيل البيانات، والتي تستهدف محافظ العملات المشفرة.

يتم توزيع البرمجيات الخبيثة الجاهزة للاستخدام، والمعروفة باسم “Masad Clipper and Stealer”، في منتديات السوق السوداء على الإنترنت.

يبدأ تشغيل البرامج الضارة مجانًا، لكن الأسعار ترتفع إلى 85 دولارًا (69 جنيهًا إسترلينيًا) للإصدارات التي تتمتع بأكبر قدر من الوظائف.

يدعم تطبيق التراسل الفوري الشهير بوتات الدردشة وتنتشر على نطاق واسع الكثير منها من تلك التي تدعي أنها توزع بيتكوين مجانا.

نجحت هذه البرمجية الجديدة والتي انتشرت خلال الفترة الأخيرة في سرقة كميات من العملات الرقمية وبيعها وهو ما عزز من موجة البيع في السوق.

يستخدم تيليجرام من قبل 200 مليون مستخدم، الكثير منهم يعرفون هذه العملات الرقمية ويتوصلون برسائل في المجموعات المالية والربحية والتي تروج للحصول مجانا على بيتكوين ومنافساتها.

  • تأجيل إطلاق ليبرا

خبر سيء آخر لسوق العملات الرقمية، حيث تواجه فيس بوك أسئلة متزايدة من المشرعين وعقبات كبرى لم تتوقعها.

حاليا لا تزال فيس بوك تؤكد أنها تبذل جهدا لإطلاق عملتها الرقمية ليبرا كما هو محدد، قبل أن تؤكد أنه من الممكن تأجيل ذلك إلى النصف الثاني من 2020.

 

نهاية المقال:

تاريخيا يعد شهر سبتمبر من أسوأ الأشهر لقطاع العملات الرقمية لكن ما حدث هنا يعيق التعافي المستمر من الأزمة منذ بداية العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.