الإلحاد ممنوع في الماسونية والملحد غير مرحب به

الإلحاد ممنوع في الماسونية والملحد غير مرحب به

كل محافل الماسونية حول العالم لديها شروط للإنضمام إليها، ويأتي في مقدمتها الإيمان بالخالق أو المهندس الأعظم، سواء كان محفلا أمريكيا أو مصريا أو إيطاليا أو مغربيا.

ضمن شروط الإنضمام إلى الماسونية نجد ومنها: “أنت تؤمن بكائن أسمى (لا يمكن لأي ملحد أن يصبح ماسونيًا) لكننا لسنا مهتمين بالاختلافات اللاهوتية أو معتقداتك الدينية المحددة”.

يمكن لشخص مسلم أو يهودي أو مسيحي أو هندوسي أو ينتمي لأي دين أو مذهب قائم على الإيمان بالله أن يكون جزءا من الماسونية شرط أن يتم قبوله وأن يتم التوصية به من ماسونيين آخرين داخل المحفل الذي سينضم إليه.

هناك متطلب ماسوني عالمي للإيمان بالإله، والذي تتبعه جميع المحافل الكبرى والعادية في العالم، ويتم تحذير الماسونيين من أنه لا يجوز لأي ملحد أن يصبح ماسونيًا.

وجاء في بخص القواعد التي نشرتها هذه المحافل: “لذلك، بمجرد أن نصبح متدربين، يتم تحذيرنا من تقديم ملحدين معروفين للترشح للحصول على الدرجات العلمية، عند ترقيتهم إلى الدرجة السامية للماجستير الماسوني، يتم تذكير الإخوة لاحقًا بعدم عرض الملحدين على العضوية كمجموعة واحدة في قائمة الأشخاص الذين قد لا يصبحون ماسونيين أبدًا”.

ومن القواعد الأساسية الموجودة في القوانين الماسونية: “الماسونية تقبل فكرة الله، كحقيقة عليا، وتغلق أبوابها بصرامة غير مرنة ضد أولئك الذين ينكرون وجوده”.

والسبب وراء منع الإلحاد هو أن الملحدين في نظر الماسونية غير قادرين على اتباع قانون الله الأخلاقي، وبالتالي فهم غير قادرين على الاجتماع في الساحة.

الدليل الأبرز على ذلك يأتي من جيمس أندرسون في كتابه دساتير الماسونيين الأحرار (ص 50): “إن الماسوني ملزم، بحكم ولايته، بإطاعة القانون الأخلاقي؛ وإذا كان يفهم الفن بشكل صحيح، فلن يكون أبدًا ملحدًا غبيًا، أو متحررًا غير منتظم”.

لكن هل يمكن للملحدين اتباع القانون الأخلاقي؟ من المنظور العقلاني، يمكن للملحد أن يحمل نفس القيم التي يحملها المتدين، ولكن لأسباب مختلفة، قد يرى رجل متدين أن القانون الأخلاقي هو تعليم مقدس أو إلهي، في حين أن رجلاً بلا دين قد يعتقد أن “فعل الخير” مفيد لنفسه وللبشرية جمعاء رغم أنه لا يؤمن بالله.

لذلك، فإن الملحدين قادرون على الوصول إلى نفس الغاية، وهي التصرف باستقامة، على الرغم من أنهم ربما استخدموا وسائل مختلفة للوصول إلى استنتاجهم.

لكن عندما نتعمق أكثر في سبب منع الإلحاد في الماسونية نجد نصوصا آخر ومنها ما كتبه الكاتب الماسوني ألبرت بايك:

“إن عقل الملحد يجد المادة في كل مكان؛ لكن لا يوجد عقل مسبب ومزود: لن يجد إحساسه الأخلاقي إرادة عادلة، ولا جمال التميز الأخلاقي، ولا ضمير يسن العدالة في قانون الحق الذي لا يتغير، ولا نظام روحي أو عناية روحية، ولكن فقط القدر المادي والصدفة، لن تجد عواطفه إلا أشياء محدودة ليحبها، وبالنسبة لهم الأموات الذين أحبوهم والذين ماتوا بالأمس، هم مثل قوس قزح الذي عاش مساء الأمس لحظة ثم مات”.

المنظور الآخر الذي يتكرر غالبًا في الأدب الماسوني الذي يتعامل مع موضوع الملحدين هو أن أولئك الذين لا يؤمنون بالمهندس الأعظم هم إلى حدٍ ما أقل شأنًا من أولئك الذين يؤمنون به، وبالتالي في حال انضمامهم سيكون ذلك سيئا للمنظمة حيث سيتم التمييز ضدهم فيما قوانين الماسونية تؤكد على المساواة والأخوة والتواضع.

يُسأل كل مرشح للإنضمام إلى الماسونية: “هل تؤمن بكائن أسمى؟”، الرد بلا يعني ببساطة أنه لست مؤهلا للإنضمام إلى الماسونية.

يتضمن كل اجتماع صلوات إلى “المهندس العظيم للكون” لكي ينظر بشكل إيجابي إلى المنظمة وأعضائها، ومن المعلوم أن الملحد لا يصلي ولا يؤمن بوجود الخالق.

وفي النهاية شرط الإيمان بالله هو واحد من أهم الشروط، ويجب أيضا التوصية بك أو تزكيتك من خلال ماسونيين موجودين في المحفل الذي تريد الإنضمام إليه.

إقرأ أيضا:

غاليليو غاليلي (1564-1642): قديس الماسونية

ماذا يعبد الماسونيين؟ نظرة على عقيدة الماسونية

العلاقة بين مصر القديمة والماسونية وتشابه رموزهما

هل الماسونية وراء بيتكوين والعملات الرقمية؟

آراء جيدة عن الماسونية مختلفة عن قصص نظرية المؤامرة

ما هي الماسونية وما موقفها من الدين والله؟

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)