استراتيجية رفع الأثقال: تحقيق الثروة ورحالة البال على المدى الطويل

استراتيجية رفع الأثقال: تحقيق الثروة ورحالة البال على المدى الطويل

نحن نعلم أن المزيد من المخاطر تعني المزيد من المكافآت، ولكن ليس جميعنا مرتاحين لهذه المعادلة، المخاطرة جيدة وسيئة على حد سواء.

إنها فرصة أن تسير الأمور بشكل أفضل مما كنت تعتقد أو أسوأ مما كنت تعتقد، نحن على استعداد تام لتحمل المخاطر للحصول على تلك المكافأة ولكن إلى حد معين فقط.

تعد استراتيجية رفع الأثقال طريقة رائعة حقًا للتأكد من أنك تخاطر في المجالات الصحيحة، وهي تستند لنفس منطق حمل الاوزان في الصالة الرياضية.

كيف تنطبق استراتيجية رفع الأثقال على الاستثمار؟

تدور الإستراتيجية حول وضع الأوزان في المكان الذي تريده (وتحتاج إليه)، هذا لا يعني تحمل الكثير من المخاطرة في جميع جوانب حياتك، بل يعني أن تكون انتقائيًا للغاية بشأن كيفية القيام بذلك.

من السهل أن نفهم عندما يتعلق الأمر بالاستثمار، يتعلق الأمر كله بامتلاك نسبة من محفظتك الاستثمارية في تلك الأصول ذات العائد العالي والأكثر خطورة.

هذه المجالات عالية المخاطر هي بيتكوين والعملات المشفرة والاستثمار في الشركات الناشئة أو رأس المال الاستثماري، والفوركس والمضاربة في الأسهم.

إن امتلاك 50٪ من محفظتك الاستثمارية في أي من هذه المجالات أمر غبي لأغلب الناس ولهذا ينصح الخبراء بتنويع المحفظة الإستثمارية.

لكن عملة بيتكوين، على سبيل المثال، تتمتع بمكافأة عالية معدلة حسب المخاطر، كما أن إضافة 5% من محفظتك إلى العملة يمكن أن يزيد من عوائدك.

مع الشركات الناشئة يمكن أن تكون المكاسب ضخمة للغاية ويمكنك أن تحقق ثروة عند طرحها في البورصة، لكن أيضا يمكن أن تنهار الشركة وتخسر أموالك (غالبية الشركات الناشئة تموت).

الإستثمار مبكرًا في بعض الأسماء التي نعرفها ونحبها قد يعني التقاعد في عمر 30 عامًا، لكننا لا نستطيع أن نتحمل مخاطر فشلها إذا خصصنا الكثير لتلك الأصول.

فكر في النسبة المئوية المنطقية بالنسبة لك واستخدم هذا التخصيص لاستكشاف الأصول الأكثر خطورة مع فرص الحصول على عوائد أعلى.

كلما كنت أصغر سنًا زادت المخاطر التي يمكنك (ويجب عليك) تحملها

هناك وقت ومكان لكل شيء، في مرحلة ما من حياتك، قد تتعرض لصفعة على وجهك بجرعة من الواقع وقد ترغب في المخاطرة بشكل كبير، وسيكون هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.

قم بوزن الأمر ولا تخف من إضافة المزيد من الأوزان إلى حياتك وزيادة “المخاطرة” للحصول على المزيد من المكافأة.

في هذا العمر لديك فرصة لمزيد من المخاطر، لذا كن على دراية بما يمكن أن يحدث إذا ساءت الأمور واكتشف ما إذا كانت مواردك المالية ستتمكن من التعامل معها.

أيضا الشخص الذي لا يريد الزواج ولا تكوين عائلة لديه هامش أكبر للمخاطرة والمناورة مقارنة بمن لديه مسؤوليات عائلية ومالية أكبر.

إذا كنت شابًا، فأنت بحاجة إلى المزيد من المخاطرة في محفظتك وفي حياتك، وهذا لتحقيق اعلى المكاسب على المدى الطويل.

إذا كنت تعيش في المنزل (بدون إيجار)، فافعل المزيد بأموالك ووقتك، كل ما تعتقد أنه الأفضل بالنسبة لك وسيمنحك المزيد من الفرص لاحقًا في الحياة.

تقدم بالساعة 10 سنوات واسأل نفسك أين تريد أن تكون؟ ثم انظر ما إذا كان ما تفعله الآن سيوصلك إلى المكان الذي تريد أن تكون فيه.

ضرورة مراجعة المخاطر التي تتعرض لها حاليًا في حياتك

في الواقع، نعتقد أننا نتحمل المزيد من المخاطر التي نتحملها بالفعل، لكن هل نتحمل ما يكفي من المخاطر في العمل؟ هل هذا أقصى جهدنا؟

هل لدينا بعض المشاريع الجانبية التي نعمل عليها؟ من المفترض أن يساعدنا هذا على اكتشاف الفجوات الكبيرة، إذا أجبت بـ لا مرات عديدة، فأنت تعرف ما يجب عليك فعله.

بعد ذلك، قم بإلقاء نظرة على محفظتك الاستثمارية واسأل نفسك أين يمكنك تحمل المزيد من المخاطر، نعتقد دائمًا أننا نتحمل مخاطر أكبر مما نحن عليه بالفعل.

أو الأسوأ من ذلك، أننا نعتقد أننا قادرون على التعامل مع مخاطر أكثر مما نستطيع في الواقع، لذا يجب أن نكون صادقين للغاية مع أنفسنا.

إقرأ أيضا:

كيف تكون مواطن عالمي من الطراز الرفيع؟

ما هو التحرر وما هي تحديات هذه العملية وصعوبتها؟

لا يمكن تغيير صفات شريك الحياة السيئة ولا تغيير الآخرين

فوائد الضحك والإبتسام في زمن الإكتئاب والأحزان

متى تكون الإيجابية الزائفة مفيدة ومتى تصبح مضرة؟

الأشخاص الهادئون في الإجتماعات رائعون ومبهرون

كيفية التخلص من الطاقة السلبية في رمضان

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)