ارتفاع أرباح يوتيوب ومواقع ادسنس مجددا قريبا

ارتفاع-أرباح-يوتيوب-ومواقع-أدسنس-مجددا-قريبا ارتفاع أرباح يوتيوب ومواقع ادسنس مجددا قريبا

لاحظ الناشرون منذ أبريل تراجعا في العائدات والأرباح الإعلانية بصورة كبيرة وهذا على المستوى العربي، أما العالمي فقد تراجعت الأرباح مبكرا.

وبالطبع حدث هذا بسبب فيروس كورونا واغلاق الاقتصاد في مختلف البلدان، وحاليا وقد توقفت الكثير من الشركات عن الترويج لخدماتها ومنتجاتها.

وحصل الضرر الأكبر في قطاع السياحة والترفيه والرياضة إضافة إلى قطاعات أخرى مثل المطاعم ومتاجر التجزئة.

اعترفت نيويورك تايمز بأن عائداتها الإعلانية ستتراجع بنسبة 50 في المئة على الأقل في الربع الثاني من هذا العام، وهذه هي نسبة هبوط عائدات وأرباح مختلف الناشرين وقد وصلت الأضرار بالنسبة للبعض إلى هبوط بنسبة 70 في المئة.

الآن نحن خلال شهر يونيو في القاع على الأرجح، وعلى ما يبدو يجب أن لا ننتظر أسوأ مما تعرض له الناشرين وأصحاب قنوات يوتيوب.

  • تزايد الإنفاق الإعلاني وتزايد الأنشطة الترويجية

يتوقع المدراء التنفيذيون في Madison Avenue حدوث انتعاش في الإنفاق على الإعلانات في الأشهر القليلة المقبلة، حيث يتوقع ما يقرب من نصف المجيبين على الاستطلاع حدوث انتعاش في وقت ما خلال الربع الثالث، وفقًا لتصورات المعلنين.

يشير الاستطلاع إلى أن شهر مايو كان القاع لصناعة الإعلانات، عندما قال 3٪ فقط من محترفي الإعلانات أنهم كانوا يعززون الإنفاق على وسائل الإعلام.

تشير بيانات التتبع الجديدة إلى أن الإنفاق الإعلاني في الولايات المتحدة قد وصل بالفعل إلى القاع وبدأ في الارتداد اعتبارًا من هذا الشهر.

وتأتي البيانات الجديدة من الموجة الخامسة من الاستطلاعات التنفيذية للإعلانات التي أجرتها تصورات المعلنين لقياس تأثير جائحة COVID-19 على الإنفاق على الإعلانات والاستراتيجية والرسائل والتكتيكات.

يقوم المعلنون بإعادة التشغيل في مساحة مزدحمة بالكثير من الأجزاء المتحركة بما فيها إطلاق المنتجات تعويض الوقت الضائع.

قابلت دراسة تصورات المعلنين 151 مديرًا تنفيذيًا للإعلان من المعلنين ومشتري وسائل الإعلام للوكالة في الفترة من 18 إلى 21 أيار (مايو).

وعلى الرغم من أن تصورات المعلنين تصف الانتعاش بأنه “إعادة تشغيل” للاقتصاد الإعلاني، فإن بيانات التتبع تعكس صدى آخر استطلاع أجري حديثًا لمديري الإعلانات التنفيذيين أجراه فريق أبحاث الأسهم في UBS، والذي أظهر أن الإقتصاد الإعلاني ربما يكون قد وصل بالفعل إلى القاع في أبريل وبدأ تصحيح تصاعدي بدءًا من مايو.

في كلتا الحالتين، يعكس التتبع التنفيذي للإعلان المشاعر الأحدث في سوق متقلب بشكل غير عادي يحتمل أن يكون في حالة تغير مستمر حتى يكون الوباء تحت السيطرة، خاصة بالنسبة للصناعات الأكثر عرضة للتعطل.

  • التعافي بداية من يوليو أو أغسطس

ربما بدأت المواقع الإلكترونية العالمية ملاحظة ارتفاعا في سعر النقرة مجددا بداية من الوقت الجاري، لكن عربيا لم تلاحظ المواقع أي تحسينات ملحوظة.

هذا طبيعي بالنظر إلى أن معظم الاقتصادات العربية لا تزال تحث الإعلاق، لكن حاليا هناك عودة للنشاط في كل من الإمارات والأردن والمغرب وتونس والسعودية ولبنان ومصر أيضا التي تستعد لفتح السياحة بداية الشهر المقبل.

من المرتقب أن نبدأ في ملاحظة الإنتعاش خلال يوليوز أو أغسطس، وهذا الأخير سيشهد عودة الكثير من الأنشطة العالمية بما فيها الرياضية والترفيهية وفتح المزيد من الدول بالمنطقة للسياحة.

ويشعر الخبراء بالقلق من أن الوباء سيشهد عودة للظهور في الخريف، مما يتطلب إغلاقًا آخر مع بدء موسم الإنفلونزا أيضًا.

لكن الكثير من الحكومات لن تعود إلى اغلاق الإقتصاد مجددا إذا تكرر الأمر، حيث أن هذا سيكون ضربة قوية للكثير من الشركات والقطاعات ويزيد الطين بلة.

ومن المنتظر أن نرى انتعاشا للأرباح خلال الربع الثالث من هذا العام، بينما الربع الثاني هو الأسوأ بالنسبة للكثير من المؤسسات والناشرين حول العالم.

إقرأ أيضا:

كيفية رفع سعر النقرة في ادسنس

عوامل ترفع أو تخفض سعر النقرة في ادسنس

4 أدلة على أن شراء حسابات جوجل أدسنس وبيعها نشاط غير قانوني

كل شيء عن أدسنس AdSense Premium و كيفية الحصول عليه

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.