أكبر مصنع لتعدين العملات الرقمية موجود في الصين رغم الحظر

أكبر مصنع لتعدين العملات الرقمية موجود في الصين

 

يعلم كثيرون بأن الصين قررت حظر تداول العملات الرقمية وأقدمت على إعلان حرب ضروس بقراراتها التي أصدرتها خلال سبتمبر 2017.

البلد المترامي الأطراف لطالما تزعم هذا القطاع الناشئ، وظل الصينيون يعشقون بيتكوين والعملات الرقمية الاخرى ويعملون على تداولها، حتى قيل بأنها اختراع صيني.

الضربات التي وجهتها الحكومة الصينية لهذا القطاع أنهى زعامة هذا البلد نظريا، وجعل من كوريا الجنوبية واليابان بدائل جيدة ومستقرة.

لكن رغم الحظر والحرب المستمرة على بيتكوين ومنافساتها إلا أن الداخل الصيني يعيش واقعا مختلفا عن ما نتكلم عنه.

شركات التعدين العملاقة موجودة في الصين وواحدة منها هي شركة Bitman Tecknologies الموجودة في العاصمة الصينية بكين.

 

  • لا تزال الصين تحتضن أغلبية أنشطة التعدين

أكدت احدث التقارير الصحفية من اليابان وكوريا الجنوبية أن الصين لا تزال تتزعم هذا المجال، وهي تحتضن 70 في المئة من أنشطة تعدين العملات الرقمية وصناعة أجهزة التعدين التي يتم توفيرها في الأسواق للأفراد والشركات.

وظهرت في السنوات الأخيرة الشركات التي تملك مئات إلى آلاف الاجهزة المتخصصة في التعدين والتي تعمل على تعدين بيتكوين وعدد من العملات الرقمية المشابهة والتي تعمل وفق نفس المبدأ.

هذه الشركات تحقق عائدات قوية نظرا لعدد العملات التي تحصل عليها من عمليات التعدين شهريا والتي تعمل على بيعها لمنصات التداول.

شركة Bitman Tecknologies مستمرة في عمليات التعدين وهذا في العاصمة الصينية بشكل طبيعي رغم الحظر الصيني.

مدير التسويق في الشركة السيد نيشانت شارما أكد أن أنشطة التعدين مستمرة بداخل مقر الشركة على نحو عادي دون أن تتعرض لملاحقات قانونية من السلطات او ايقافها.

وأكد على أن السياسات الجديدة التي تم اقرارها مؤخرا تهدف إلى محاربة الأنشطة الغير القانونية والتهرب من الضرائب ودفع الفواتير الكهربائية التي تكلفها عمليات التعدين.

وأضاف بأن عمليات الشركة مستمر بشكل عادي وهي تدفع فواتير الكهرباء وتدفع ضرائبها وتعمل وفق القانون.

 

  • طلبات متزايد على أجهزة تعدين العملات الرقمية

وتعمل شركة Bitman Tecknologies على إنتاج أجهزة تعدين العملات الرقمية وتوفيرها للعملاء سواء كانوا أفرادا أو شركات.

إقرأ أيضا  ماذا يعني ظهور صليب الموت لعملة بيتكوين الآن؟

وقالت الشركة أن تتلقى في العادة 1500 طلبا لشراء الأجهزة التي تنتجها من عملاء موزعين حول 100 دولة حول العالم.

وهي تنجح في تصدير أجهزتها وارسالها للعملاء دون تعطيل انتقالها في الجمارك وهو ما يعني أن القوانين لا تحظر هذه التجارة الجديدة.

ولمن لا يعرف فإن هذه الشركة تأسست عام 2013 وهي تحقق ايرادات قوية من نشاط إنتاج أجهزة التعدين وكذلك عمليات التعدين التي تحقق من عائدات جيدة. وقد ظهرت العديد من الشركات المنافسة في هذا المجال وهي شركات ناشئة متسارعة في النمو تنتشر في أرجاء الصين لا تزال تعمل إلى الآن.

 

  • صناعة متنامية رغم كل العقبات

وتعد عمليات تعدين العملات الرقمية واحدة من أهم أساسيات هذا المجال واستمرار هذه العمليات يعني أن هذه العملات لن تموت ما دام هناك من يقوم بتعدينها.

وتنمو هذه الصناعة ليس فقط في الصين بل في دول أخرى تواجه فيها قمعا متزايدا منها فنزويلا وكذلك إندونيسيا التي شهدت قيام شركة Pundi X بعد حظر هذه العملات إلى تغيير نشاطها نحو مجال التسوق الإلكتروني.

وتشهد تايلاند وكولومبيا حاليا ثورة تعدين العملات الرقمية والإقبال عليها ومن المنتظر أن يكونا بلدان مهمان لهذا القطاع في ظل المشاكل التي يواجهها بدول مثل الهند وكوريا الجنوبية والصين.

وتتجه الحكومات حول العالم إلى تنظيم هذا القطاع ووضع قوانين خاصة به، فيما استبعد شخصيا أن نرى محاربته حتى الموت أو قتله.

ولا أستبعد أن أرى الصين تضع قوانين جيدة للقطاع وتتركه وشأنه ينمو كذلك هو التوجه في الولايات المتحدة الأمريكية التي ناقش فيها مجلس الشيوخ هذه القضية بإيجابية مؤخرا.

 

نهاية المقال:

رغم حظر الصين تداول العملات الرقمية يبدو الواقع مختلفا عن التوقعات لما بعد القمع، لا يزال هذا البلد يتصدر تعدين العملات الرقمية وهناك اكبر شركة لها في العاصمة بكين تحترم القوانين وتصدر أجهزة التعدين لحوالي 100 دولة دون مشاكل.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

3 thoughts on “أكبر مصنع لتعدين العملات الرقمية موجود في الصين رغم الحظر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *