أسرار أزمة بيتكوين والعملات الرقمية 2018 بلسان فقاعة الدوت كوم

cryptocurrency-markets أسرار أزمة بيتكوين والعملات الرقمية 2018 بلسان فقاعة الدوت كوم
ما يجب أن تعرفه عن هذه الأزمة

تناولنا سابقا قصة أزمة الإنترنت أو فقاعة الدوت كوم 1995 – 2000، هذا لمن يرغب في أن يتعرف على هذه الأزمة ومن الضروري أن تعود إليها لتفهم جيدا ما سنتطرق إليه في هذا المقال.

منذ وقت تحدث العدد من خبراء الإقتصاد على أن الأزمة الراهنة التي تعيشها العملات الرقمية المشفرة ونتحدث عن بيتكوين ومنافساتها، هي انفجار لفقاعة مشابهة تماما لفقاعة الدوت كوم.

والحقيقة أن هناك تشابه بين الحالتين، تشابه كبير لا يمكن أن ينكره سوى جاهل أو أعمى، لكن هذا لا يعني السوء لهذا المجال لكن هناك الكثير من النقاط التي توصلت إليها في حالة أن ما يحدث الآن هو انفجار فقاعة العملات الرقمية.

 

  • الإنترنت لم تختفي والعملات الرقمية المشفرة لن تختفي

إن أول درس يمكن استخلاصه من انفجار فقاعة الدوت كوم 1995، هو أن الإنترنت والتجارة الإلكترونية لم تختفي وظهور المزيد من شركات التكنولوجيا لم يتوقف.

الأزمة الحالية في قطاع العملات الرقمية تمكنت من تدمير 80 في المئة من السوق، وهو أمر مشابه تماما لقطاع شركات الإنترنت والتكنولوجيا خلال فقاعة الدوت كوم حيث خسرت من الشركات أكثر من نصف قيمتها السوقية منها أمازون و Cisco.

من المنتظر أن نتجاوز الحالة المريعة التي يمر بها السوق حاليا مع استمرار هذه الأصول الرقمية على قيد الحياة، نعم ستختفي بعضها وإن كنا حاليا نرى ان عددها في تزايد وقد وصل إلى 2000 عملة رقمية مشفرة.

يمكنك ان تقرأ العملات الرقمية لن تختفي لكن بعضها سيموت وأشرت فيه إلى أن بعض العملات مثل الريبل على سبيل المثال لا الحصر ستبقى لكن أخرى ستموت لغياب الفائدة من ورائها.

 

  • لا تستثمر في أي عملة رقمية مشفرة بل في الجيدة فقط

بقيت أمازون و Cisco و إيباي على قيد الحياة، رغم أن هناك العشرات من الشركات قد أعلنت افلاسها وأشهرها Webvan و Pets.com.

المستثمرون في الشركات التي نجت والذين لم يتخلوا عنها في الأيام الصعبة حيث خسرت أكثر من نصف قيمتها حصلوا على أرباح كبيرة لم يتخيلوا الحصول عليها بعد سنوات من استثمارهم.

إقرأ أيضا  حقائق عن عملة وان كوين Onecoin الهرمية النصابة الإحتيالية

نفس الأمر في قطاع العملات الرقمية المشفرة، أتوقع أن الاستثمار في عملات جيدة والرهان عليها وتجنب السعي للربح السريع سيأتي بأرباح كبرى بعد سنوات قليلة من الآن.

المستثمرون في العملات الرقمية المشفرة التي لا فائدة من ورائها أو التي تقوم عليها شركات ليس لها خبرة في التعامل مع الأزمات سيتجرعون مرارة الخسارة، حيث ستختفي تلك المشاريع وسيخسر المستثمرون أموالهم، لذا قبل ان تستثمر ابحث جيدا حول العملات التي أنت مهتم بها.

 

  • قطاع العملات الرقمية لا يزال صغيرا للغاية

عندما انفجرت فقاعة الدوت كوم خسرت السوق 5 تريليون دولار، أما سوق العملات الرقمية المشفرة فكان يقترب من أول تريليون دولار لتنفجر الفقاعة التي تشكلت العام الماضي.

هذه ليست النهاية، من المنتظر أن تقدر قيمة هذه السوق بعد سنوات ببضع عشرات من تريليون دولار، والقيمة السوقية الحالية التي تصل إلى 300 مليار دولار تؤكد أن القطاع لا يزال في بداياته.

إذا كنت تظن أن 800 مليار دولار التي وصل إليها السوق هي القمة والتي لن نعود إليها مجددا فأنت واهم، بعد فقاعة الدوت كوم تشكلت لدينا شركات كلها تقارب التريليون دولار لكل واحدة منها وهي آبل وجوجل ومايكروسوفت وأمازون وحتى فيس بوك في طريقها إلى تلك القيمة.

 

  • السوق تدفع ثمن ضخ الأموال بدون تنظيم

ظهرت المئات من العملات الرقمية المشفرة وهي التي حصلت على استثمارات جيدة، على الأقل بالنسبة لأكبر 20 عملة مشفرة تجاوزت قيمتها مليار دولار أمريكي، بينما معظم العملات الأخرى حصلت على المليون دولار على الأقل أو نصفه.

خلال تسعينيات القرن الماضي شهد قطاع الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا والانترنت حراكا مماثلا حيث ظهرت العشرات من الشركات وتم ضخ المليارات من الدولارات، وعندما اندلعت الأزمة خسر السوق 5 تريليون دولار.

بعد تلك القصة المأساوية وافلاس الكثير من الشركات تم وضع قوانين جديدة لاكتتاب الشركات الناشئة ودخولها إلى البورصة، إضافة إلى أن تلك الأزمة ساعدت المستثمرين على التمييز بين الشركات الجيدة والسيئة.

حاليا الحكومات حول العالم تتحدث عن تنظيم هذه الصناعة، وهو أمر لا مفر منه وهو جيد للغاية للسوق.

إقرأ أيضا  قصة أزمة إقتصاد فنزويلا وشبح انهيار الدولة واندلاع ثورة الجياع

 

  • الحاضر سيء لكن المستقبل سيكون أفضل

في كل أزمة تكون الظروف صعبة وتحقيق الأرباح يصبح مستحيلا حيث تخسر الأصول قيمتها بشكل متواصل.

نعم الحاضر سيء وهو نفس الأمر بالنسبة لقطاع الانترنت خلال أواخر تسعينيات القرن الماضي، لكن المستقبل سيكون أفضل حيث التنظيم سيكون واضحا والعملات الرقمية الجيدة ستتجاوز الأزمة الراهنة بنجاح وستحلق نحو مستويات عالية خلال السنوات القادمة.

هؤلاء الذين يستثمرون حاليا في العملات الرقمية المشفرة التي ستتجاوز الأزمة سيحصدون أرباحا جيدة بعد سنوات وربما مكانة جيدة على خريطة الاستثمار في هذا القطاع.

 

نهاية المقال:

هذا المقال ثمين لكل من فقد بوصلته في هذا الظلام الحالك وهو مبني على الاستنتاجات الجيدة التي توصلت عليها اعتمادا على أزمة الإنترنت أو فقاعة الدوت كوم 1995 – 2000 المشابهة لأزمة بيتكوين والعملات الرقمية 2018.

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

One thought on “أسرار أزمة بيتكوين والعملات الرقمية 2018 بلسان فقاعة الدوت كوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *