أسباب ومظاهر أزمة الأسواق الناشئة 2018 والدول المستهدفة

em-crisis.1464780900 أسباب ومظاهر أزمة الأسواق الناشئة 2018 والدول المستهدفة
سعر الفائدة والديون والاقتراض وراء الأزمة الحالية

إذا كنت تتابع أخبار الأسواق الناشئة فستلاحظ أن الإضرابات المالية تركز الآن على كل من تركيا والأرجنتين وجنوب أفريقيا وهناك ضغوط كبيرة على البرازيل والهند وحتى الصين.

بالطبع لا يجب أن ننسى أن مصر تعاني هي الأخرى، فيما دمرت الأزمة البلد الغني بالنفط فنزويلا، وحولته إلى بلد فقير يهرب منه الناس بالملايين.

لا أستغرب من هذه الفوضى الجديدة في العالم، فمنذ عام 2016 وأنا أتحدث عن أزمة مالية عالمية جديدة، لكن إلى الآن هي لم تنطلق، وول ستريت قوية جدا والإقتصاد الأمريكي أيضا، لكن الأسواق الناشئة هي التي تعاني وقد تبدأ الأزمة المنتظر من آسيا لتستهدف العالم بأكمله.

في هذا المقال سنتكلم عن أسباب ومظاهر أزمة الأسواق الناشئة 2018 والدول المستهدفة بالتفصيل.

  • تركيا

three-3 أسباب ومظاهر أزمة الأسواق الناشئة 2018 والدول المستهدفة

أصبح واضحا الآن أن ثورة النمو التركي مبني على الإقتراض والديون، مع ارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية كما هو متوقع منذ 2016 نظرا لتعافي الإقتصاد الأمريكي، أصبح هذا هو السبب الأساسي للأزمة التي دمرت شركات تركية كثيرة أعلنت افلاسها.

يمكنك الإطلاع على مقالات أزمة الليرة التركية، لفهم هذه الأزمة والتعرف أكثر على مظاهرها بالتفصيل، وأبرزها خسارة الليرة لحوالي 42 في المئة من قيمته هذا العام.

  • الأرجنتين

دولة أخرى مثقلة بالديون وهي الأخرى استغلت سعر الفائدة المتدني ولجأت إلى الإقتراض، وانخفض البيزو أكثر من 45 في المئة مقابل الدولار هذا العام.

حصلت هذه الدولة على قرض من صندوق النقد الدولي سريعا بعد أن طلبت مساعدة، من جهة أخرى أعلنت التقشف الإقتصادي.

ويصل حجم القرض إلى 50 مليار دولار أمريكي، فيما ستعمل على تبني سياسات التعافي والتقشف لتضمن للصندوق استرجاع المبلغ مع سعر الفائدة بالطبع.

لتفهم أكثر هذه الأزمة يمكنك الإطلاع على: انهيار البيزو الأرجنتيني واندلاع الأزمة المالية في الأرجنتين.

  • ديون الأسواق الناشئة ترتفع إلى مستويات جنونية

أكدت أحدث بيانات معهد التمويل الدولي أن الديون في الأسواق الناشئة بما فيها الصين، قد قفزت من 9 تريليون دولار عام 2002 إلى 21 تريليون دولار في عام 2007 نحو 63 تريليون دولار في عام 2017.

إقرأ أيضا  ضحكة تقنية: كذبة تركيا أكبر دولة أوروبية في صناعة السيارات

فقاعة الديون تشكل خطرا وتختصر لنا ببساطة المشهد المالي في هذه البلدان التي تتمتع بنمو اقتصادي جيد ومتسارع.

  • اقتصاد جنوب أفريقيا يواصل الإنكماش

دخل اقتصاد جنوب أفريقيا مرحلة الركود للربع الثاني على التوالي هذا العام، الناتج المحلي الإجمالي في البلاد انكمش بنسبة 0.7% خلال الثلاثة أشهر من أبريل وحتى يونيو الماضي على أساس سنوي وهو  انكماش اكثر من المتوقع.

أما على المستوى النقدي فقد فقدت عملة جنوب أفريقيا 19% من قيمتها خلال العام الحالي مقابل الدولار الأمريكي.

بالطبع جنوب أفريقيا استفادت هي الأخرى من سعر الفائدة المتدنية وشاركت في حفلة الإقتراض العالمية.

  • بورصة الصين تعاني

فقدت بورصة الصين في شنغهاي حوالي 18 في المئة من قيمتها هذا العام، وهي تواصل الهبوط بشكل مخيف خلال الأسابيع الأخيرة.

ومن المعلوم أن الصين تعاني من تنامي فقاعة الديون إضافة إلى فقاعة البورصة ولا ننسى بالطبع حربها التجارية مع الولايات المتحدة التي تضررت منها حاليا.

أدت الرسوم الجمركية على المنتجات الأمريكية إلى الإضرار بنمو ثاني أكبر اقتصاد في العالم، ومع استمرار هذه الحرب تواجه الشركات الصينية المزيد من التحديات هذه الأيام.

  • المزيد من الدول ضمن أهداف الأزمة

هناك المزيد من الدول التي تعاني من تزايد الديون وتراجع قيمة عملتها مقابل الدولار الأمريكي، منها مصر وباكستان والبرازيل والهند وروسيا.

فقاعة الديون الناتجة عن الإقتراض بصورة كبيرة خلال السنوات الماضية، تهدد أيضا ايطاليا واسبانيا في الإتحاد الأوروبي.

ديون مصر الخارجية ارتفعت إلى 92.6 مليار دولار، وبهذا تكون قد قفزت 5 مرات منذ ثورة يناير، ومن المعلوم أن مصر قد دخلت في حالة من الفوضى الإقتصادية بالتوازي مع الإضرابات السياسية التي تمر منها.

 

نهاية المقال:

هذه الأزمة أصبحت رسمية وهي التي ظهرت على السطح خلال أغسطس 2018، والدول المستهدفة كثيرة وأبرزها معروف حاليا، لا مؤامرات أمريكية أو ماسونية هنا، لطالما عاقبت الأزمة الدول والأفراد على الإقتراض والرهان  على سعر الفائدة، لكن للأسف لا أحد يتعلم!

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

One thought on “أسباب ومظاهر أزمة الأسواق الناشئة 2018 والدول المستهدفة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *