أسباب دفعتني لحذف لعبة أمونج اس بعد أسبوع من اللعب

أسباب-دفعتني-لحذف-لعبة-أمونج-اس-بعد-أسبوع-من-اللعب أسباب دفعتني لحذف لعبة أمونج اس بعد أسبوع من اللعب

مثل أي شخص آخر سمعت بلعبة أمونج اس فقمت بتنزيلها وتنصيبها واستخدمتها على كل من هاتفي الذكي إضافة إلى الحاسوب أيضا.

وإذا كنت تتساءل عن الطريقة التي حصلت بها على اللعبة مجانا بالنسبة للعبة فقد استخدمت محاكي أندرويد، والذي يمكنك تنزيله من مقالنا السابق “تحميل لعبة امونج اس للكمبيوتر مجانا Among US“.

لعبت في هذه الفترة أكثر من 30 جولة في الواقع، معظمها وأغلبها كنت من الفريق المدافع عن السفينة الفضائية، وفقط القليل من المرات التي حصلت فيها على دور المحتال أو المخادع.

إليك أسباب دفعتني لحذف لعبة أمونج اس بعد أسبوع من اللعب واستخدامها:

  • اللعبة مليئة بالمخترقين والهاكرز والمخربين

توفرت نسخة معدلة من اللعبة مجانا بالفعل مؤخرا ويستخدمها الكثير من مستخدمي أمونج اس، تتيح لهم الحصول على دور المخادع وأيضا لقتل أكثر من شخص في نفس الوقت مع أن هناك مدة بين إمكانية قتل كل شخص.

هؤلاء المخربين خربوا اللعبة وعادة ما يحسمون اللعبة لصالحهم في أقل من دقيقة، ولا أرى المتعة في ذلك بل إنه تخريب وخروج عن النص على نحو سيء لما يجب أن يحدث.

إذا كنت تنضم إلى السفن المتاحة أو الغرف كما تسمى، سواء في آسيا او أمريكا الشمالية أو أوروبا، الأجنبية أو العربية أو بأي لغة أخرى ستلاحظ هذه المشكلة على نحو كبير.

اللعبة تكون ممتعة لو لعبت مع أصدقائك وكان هناك اتفاق على مباراة جيدة دون تخريب، وبينكم التفاهم والحوار أثناء الإجتماعات.

أما استخدام النسخة المعدلة والتي تتيح أيضا للبعض اكتشاف المحتالين عندما يلعبون دور المدافعين عن السفينة، هو أمر سيء، أين المتعة في ذلك؟

  • انسحاب اللاعبين مضر بتجربة اللعب

يمكنك أن تلاحظ أن في بداية اللعبة كان عدد المشاركين هم 10، لكن مع بداية المباراة سنظهر لك أسماء الذين خرجوا من اللعبة.

ربما بسبب فقدان الإتصال وربما لأسباب أخرى، وهذا يؤدي إلى فوز فريق على حساب الآخر بدون أن يحدث أي شيء.

صادفت في بعض المباريات إعلان الفائزين مع انضمامنا إلى ميدان اللعب، بدون اجتماع ولا أن يقتل أحدهم أي شخص، ولهذا السبب.

أي مستخدم يصادف أكثر من مباراة على هذا النحو، سيقرر اغلاق اللعبة والعودة إلى ببجي موبايل أو أي اسم آخر كان يتواجد عليه.

ربما يحدث هذا أيضا في ألعاب اللعب الجماعي عبر الإنترنت، لكن ليس على نطاق واسع كما رأينا في أمونج اس للأسف.

المدة الزمنية التي ستقضيها في انتظار اكتمال عدد اللاعبين المنضمين إلى المباراة أكبر من مدة المباريات نفسها وهذا محبط فعلا.

  • اللعبة بحاجة إلى تحسينات أولها الدردشة الصوتية في الإجتماعات

رأينا بعض الفيديوهات التي يلعب فيها بعض المحترفين ويتواصلون مع بقية المشاركين صوتيا، وفي الواقع هؤلاء كلهم أصدقاء ويتواصلون عبر تطبيقات طرف ثالث.

الطريقة التي يحدث بها الأمر ليس احترافيا، لأنه كل مرة تنهي فيه الإجتماع عليك إغلاق تعطيل الميكروفون، وعند الاجتماع يتم تفعيل الدردشة الصوتية مرة أخرى.

يجب أن تتضمن اللعبة دردشة صوتية تفعل بشكل تلقائي في الإجتماعات وبمجرد أن تنتهي تعطل مجددا، ولا تكون متاحة بالفعل لمن قتل في اللعبة أو تم طرده، حيث سيسمع فقط تواصل الموجودين في اللعبة.

هذا سيجعل أمونج اس أكثر إثارة من السابق، وستشبه ألعابا تتوفر على هذه الميزة فيها، أما الدردشة الكتابية في هذه الحالة فالأغلبية تكتفي بالقليل من المشاركات.

ويجب أن تمنع اللعبة الغش وتقضي على النسخ المعدلة المنتشرة منها والتي تتيح للمستخدمين إمكانيات خارقة وتسيء إلى تجربة اللعب بشكل عام.

لست غاضبا لأن اللعبة لا تمنحني دور المخادع المحتال إلا نادرا، أنا مستاء لأن الكثير من المباريات لا معنى لها، على كل حال أنا أتابع اللعبة ككاتب ومحرر وقد أعود يوما للعب.

إقرأ أيضا:

تنزيل لعبة Among Us تحميل أحدث إصدار أندرويد آيفون ويندوز الحواسيب

تحميل لعبة امونج اس للكمبيوتر مجانا Among US

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.