Payza أسباب إغلاق بنك بايزا Payza الإلكتروني منافس باي بال
بنك بايزا Payza في قبضة العدالة

بنك بايزا Payza الإلكتروني هو واحد من البنوك المشهورة في العالم، ويستخدم عادة لتسهيل المدفوعات الإلكتروني.

ويوفر البنك الشهير لعملائه الحلول والخدمات التي تمكنهم من الدفع على الإنترنت والاحتفاظ بالمال على حساباتهم وصرفها أو سحبها.

وببساطة فهو بمثابة منافس باي بال، تمكن من حصد شهرة كبيرة للغاية في الوطن العربي ويستخدمه الكثير من الشباب في شمال أفريقيا والشرق الأوسط.

المفاجأة أن البنك تم إغلاقه بعد أن تم أعلنت النيابة العامة الفيدرالية في واشنطن مؤخرا أن وزارة العدل الأمريكية اتهمت معالج الدفع الإلكتروني الشهير Payza.com بغسل أكثر من 250 مليون دولار متصلة بأنشطة إجرامية.

بناء على هذا تم توجيه الاتهامات إلى الشقيقين المؤسسين، السيد Firoz Patel البالغ من العمر 43 عاما، والسيد Ferhan Patel البالغ من العمر 37 عاما، وهما كنديين يتواجدان في الولايات المتحدة حيث يديران شركتهما من هذا البلد.

في هذا المقال سنتطرق إلى أسباب إغلاق بنك بايزا Payza الإلكتروني منافس باي بال، بناء على التهم الموجهة إليه.

 

  • تمويل مشاريع الاحتيال الهرمي

شركات التسويق الشبكي والهرمي التي تعمل عبر الإنترنت، وتعتمد عادة على تلقي الأموال من الضحايا تفضل استخدام بنك Payza الإلكتروني، على بنوك أخرى اكثر صرامة.

تساهل هذا البنك مع تلك العمليات وتركها تتم على منصته، دفع وزارة العدل الأمريكي إلى توجيه هذه التهمة لهذه المؤسسة.

قلنا سابقا أكثر من مرة أن التسويق الشبكي ممنوع وغير قانوني، ورغم أنه لا توجد قوانين دولية توضح ذلك إلى أن اعتماده على الاحتيال الهرمي الممنوع دوليا يجعله محرما قانونيا وشرعيا.

 

  • استغلال الأطفال في الدعارة

تورط هذا البنك حسب التهم الموجهة إليه في تمويل استغلال الأطفال جنسيا، ويبدو أن السبب راجع إلى أنه يدعم دفع المال للإشتراك المدفوع في بعض المواقع الجنسية المتخصصة في عرض مقاطع فيديو انتهاك الأطفال واستغلالهم جنسيا.

هذا النمط من المواقع الإلكترونية ممنوع قانونيا، وما هو ممنوع في القوانين على أرض الواقع ممنوع على الإنترنت.

 

  • شركة غير مرخصة لتحويل الاموال

من التهم الموجة لهذا البنك أيضا نجد أنه يعمل بدون ترخيص ولم يحصل على رخصة تحويل الاموال في الولايات المتحدة.

إقرأ أيضا  خوارزمية فيس بوك 2018 إعلان وفاة حلم مارك زوكربيرغ بالسيطرة على الأخبار

هذا بالطبع خطير للغاية، فقد تمكن هذا البنك من استقطاب جمهور كبير من العملاء يقدر عددهم بمئات الآلاف وربما الملايين أيضا.

تأسس هذا البنك الإلكتروني عام 2012 ومن حينها تمكن من التسويق لنفسه على أنه أفضل بنك إلكتروني وبديل البنوك الصارمة وفي مقدمتها باي بال الشهير.

 

  • استخدام العملات الرقمية والمشفرة في أنشطة مشبوهة

بنك Payza الإلكتروني منفتح على استخدام خدماته في تحويل الاموال عبر استخدام العملات المشفرة والرقمية وفي مقدمتها بيتكوين.

واستهم البنك بأنه استخدم هذه الأصول للقيام بعمليات مشبوهة وتمويل الاحتيال الهرمي والدعارة وربما أيضا الإرهاب والجرائم الأخرى.

لهذا تمكنت السلطات من اعتقال أحد المؤسسين، فيما تم تجميد الحسابات البنكية التي تستخدمها الشركة ومنع التصرف في أموال تقدر قيمتها بحوالي 10 ملايين دولار أمريكي.

 

نهاية المقال:

البنك الذي تم إطلاقه عام 2012، تلقى اتهامات عديدة من وزارة العدل الأمريكية، وتم تجميد حساباته البنكية وقد تأكد أنه يمول أنشطة ممنوعة دوليا مثل الاحتيال الهرمي الذي يتخفى عادة وراء مصطلح “التسويق الشبكي“.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *