أزمة FedEx في الصين بسبب هواوي وحظر يلوح في الأفق

كل ما يجب أن تعرفه عن أزمة FedEx في الصين بسبب هواوي

أزمة-FedEx-في-الصين-بسبب-هواوي-وحظر-يلوح-في-الأفق أزمة FedEx في الصين بسبب هواوي وحظر يلوح في الأفق

بدأت الصين تحقيقًا في أنشطة شركة FedEx بعد أيام من قيامها بسرقة الحزم من شركة التكنولوجيا الصينية هواوي، مما زاد من تجاعيد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

كيف دخلت فيديكس في هذا الموقف ، وماذا يمكن أن يعني التحقيق بالنسبة لشركة عملاق الخدمات اللوجستية في ممفيس؟ إليك خمسة أشياء يجب معرفتها عن هذا التحقيق الذي يمكن أن يكون له ضرر كبير على الشركة الأمريكية.

  • قصة الخطأ الذي ارتكبته FedEx

قامت شركة هواوي بشحن أربع حزم تحتوي على أوراق من خلال FedEx، لكن هذه الحزم تحولت إلى مدينة ممفيس الأمريكية بدلاً من البقاء داخل آسيا، وفق ما ذكرته وكالة أسوشيتد برس يوم السبت الماضي، قالت شركة FedEx إن ما حدث مجرد خطأ لا أقل ولا أكثر.

لكن الخطأ الذي حدث حظي بتركيز اعلامي، خصوصا وأن شركة هواوي قد أضيفت إلى القائمة السوداء الأمريكية، ويبحث المسؤولين الأمريكيين على المزيد من الأدلة التي تكشف علاقتها بالجيش الصيني والمخابرات الصينية.

قالت FedEx إنه لم يطلب أي طرف خارجي منها إعادة توجيه حزم هواوي إلى مكتبها في المدينة الأمريكية بدلا من تحويلها إلى مكان آخر أرسلت إليه في الصين.

  • فتح تحقيق صيني بخصوص FedEx

يبدو أن تفسير FedEx لم يكن كافيًا للتأثير على الحكومة الصينية، حيث قالت وسائل الإعلام الحكومية يوم السبت إن الصين بدأت تحقيقًا في خطأ الشركة الأمريكية.

ذكرت وكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) السبت الماضي أن التحقيق يأتي “للاشتباه في تقويض الحقوق والمصالح المشروعة للعملاء الصينيين”.

يقول تقرير شينخوا: “فشلت الشركة الأمريكية مؤخرًا في تقديم حزم صريحة لعناوين محددة في الصين ، مما ألحق أضرارًا جسيمة بالحقوق والمصالح القانونية لعملائها وانتهاك القوانين واللوائح التي تحكم صناعة النقل السريع في الصين”.

  • الصين تصدر قائمة بالشركات الأمريكية “غير الموثوقة”

يبدأ التحقيق في الوقت الذي تستعد فيه الصين لإصدار قائمة “بالكيانات غير الموثوق بها” التي ستشمل الشركات الأجنبية، ليس من الواضح أي الشركات ستكون على هذه القائمة بينما تطرقنا في مقالة القائمة السوداء الصينية عن تفاصيل حول الإجراءات التي يمكن أن تتخذ ضدها.

من الإجراءات نجد الطرد من السوق الصينية ما سيشكل ضربة قاصمة لشركة تنشط ليس بداخل الصين فحسب بل أيضا بين البلدين وتستفيد من التجارة بينهما.

إقرأ أيضا  لماذا ارتفعت قيمة عملة بيتكوين مجددا وتجاوزت قيمة الذهب؟
  • علاقة فيديكس مع الصين

قال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي فريد سميث إنه يريد تخفيف التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتقليص الحواجز التجارية تمامًا مثل الرسوم الجمركية.

وقال سميث في عام 2016: “العلاقة بين الولايات المتحدة والصين هي العلاقة العالمية الأكثر تبعية للقرن الحادي والعشرين، إنها تضم أكبر اقتصادين في العالم، وهما اقتصادين مترابطان إلى حد كبير، لدينا العديد من العلاقات المشتركة المصالح والتحديات: لا يمكن حل العديد من أصعب القضايا العالمية دون التعاون الصيني الأمريكي”.

بدأت FedEx عملياتها في الصين في عام 1984 وأصبحت أول شركة نقل سريع يتم ربطها إلكترونياً مع الجمارك الصينية بعد 10 سنوات.

كان المسؤولون الصينيون يشعرون بالدفء تجاه FedEx في الماضي، وقال سميث في خطاب ألقاه مؤخراً إن مجلس إدارة الشركة كان موضع ترحيب من قبل الرئيس الصيني آنذاك جيانغ زيمين في عام 1998، لكنه أقر بأن هذا لن يحدث على الأرجح اليوم لأن “الأوقات قد تغيرت”.

  • حضور شركة FedEx في الصين

يمكن أن تعزى نسبة 2٪ من إيرادات FedEx إلى الأعمال التجارية بين الصين والولايات المتحدة، وفقًا لمتحدث باسم الشركة.

لدى FedEx حوالي 9500 موظف في الصين، وفقًا لموقعها على الإنترنت.

تدير الشركة 220 رحلة أسبوعيًا في الصين في خمسة مطارات صينية، بما في ذلك مركز “mini-Memphis” في قوانغتشو ومركز شنغهاي الجديد الذي استثمرت فيه أكثر من 100 مليون دولار.

استفادت الشركة كثيرا من تطور التجارة الإلكترونية التي ساهمت في زيادة الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة وكذلك الطرود الأمريكية المتزايدة إلى الصين.

 

نهاية المقال:

التحقيق مستمر والنتائج ستظهر قريبا، إذا كانت الطرود الأربعة التي أرسلتها هواوي قد اطلع على محتوياتها مسؤولون أمريكيون سيتم حظر FedEx في الصين غالبا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.