أزمة يوتيوب: نسيم أغدم تقتل نفسها بعد أن هاجمت مقر الشركة

نسيم أغدم تضع حدا لنفسها

منذ بداية أزمة يوتيوب يعاني الناشرين من تزايد الرقابة والقوانين على أكبر موقع لمشاركة مقاطع الفيديو والربح المادي منها.

لم يعد سهلا أن تؤسس قناة على هذا الموقع وتبدأ في كسب المشاهدات والربح منها وفعل أي شيء من أجل الشهر، فهناك ضوابط الآن وهذه نتيجة الأزمة التي تحاصر المنصات الإجتماعية وتفرض عليها اللجوء إلى الرقابة.

يوتيوب كاد أن يخسر العام الماضي أكبر المعلنين ونرى موجة انسحاب منه للأبد، لولا أن جوجل سارعت إلى معالجة المشاكل والاعتراف بمسؤوليتها والعمل بسرعة على إصلاح المشاكل للبقاء كمنصة آمنة للمعلنين.

ويبدو أن الإيرانية نسيم أغدم هي واحدة من الناشرين الذين تضرروا من السياسات الحالية رغم شهرة قناتها بشكل عام.

 

  • هاجمت مقر يوتيوب وقتلت نفسها

انتشر في وسائل الإعلام خلال اليومين الماضيين، أخبارا عن قيام فتاة ايرانية تبلغ من العمر 39 عاما، بالهجوم المسلح على مقر يوتيوب في كاليفورنيا.

الهجوم أدى إلى إصابة رجل وامرأتين بطلق ناري، قبل أن تنتحر المنفذة بإطلاق النار على نفسها لتقضي على حياتها.

الفتاة وعائلتها تعيش بالطبع في الولايات المتحدة الأمريكية، وقد وجدت في يوتيوب منصة جيدة لها لتقديم المحتوى والربح منه كما هو الحال بالنسبة لبقية الناشرين.

لكن تغير الحال خلال الأشهر الاخيرة وتصاعدت أزمة عائداتها منذ بداية هذه السنة مع استمرار يوتيوب في التضييق على تمويل المحتوى المشبوه ومحاربة خطاب الكراهية والمحتوى الجنسي والأخبار المزيفة.

 

  • من هي نسيم أغدم؟

    الفتاة الإيرانية نسيم أغدم، تبلغ من العمر 39 عاما وهي صاحبة قناة صاعدة، وحسب مواقع أخرى فهي تملك أكثر من قناة على يوتيوب إلى جانب موقعها الإلكترونية وتستهدف بالمحتوى الناطقين اللغتين الفارسية والإنجليزية.

    هي رياضية كمال أجسام نباتية وفنانة وموسيقية راب، وهي متعددة الهوايات ومدافعة عن حقوق الحيوان ومناصرة لذلك.

    تعيش هذه الفتاة في الولايات المتحدة الأمريكية وتدير موقعا إلكترونيا خاصا بها تستخدمه لأغراض الترويج لمقاطع الفيديو الخاصة بها وأيضا ممارسة التدوين.

     

    • ما وراء قيام نسيم أغدم بالهجوم المسلح وقتل نفسها

      الفتاة المشهورة ليست مختلة عقليا، بل إنها غاضبة من سياسات الموقع وما يوضح ذلك هو أنها نشرت مقطع فيديو على موقعها تتحدث فيه عن مؤامرة الموقع ضد المحتوى الذي تقدمه.

      وقالت أنها تنشط وتبذل جهدا كبيرا في تقديم محتوى جيد بينما يعمل يوتيوب مؤخرا على قمع ظهور مقاطعها في الاقتراحات ونتائج البحث للجمهور، كما أن مقاطعها الجديدة لا تصل إلى المشتركين لديها والمتابعين.

      بل إنها أكدت بأن يوتيوب أقدم على حذف بعض مقاطع الفيديو الخاصة بها أو أزال الإعلانات منها لأسباب مختلفة مثل أنها تتضمن محتوى جنسي مع أنها مقاطع فيديو لها وهي تمارس الرياضة.

      وقالت أن منصات الفيديو الشهيرة كلها بما فيها يوتيوب تعمل على ايصال من يردونهم إلى الشهرة وقمع آخرين يقدمون محتوى جيد وهو ما يتضح من قولها: “لا توجد فرص متكافئة للنمو على يوتيوب أو أي موقع آخر لمشاركة مقاطع الفيديو. ستكبر قناتك إذا أرادوا لها ذلك”

      تراجعت عائدات نسيم أغدم وحسب مصادرنا فقد اشتكت من قلة الأرباح حتى أنها لم تحقق سوى 0.10 دولار من مقطع فيديو حقق 500 ألف مشاهدة!!

      وشعرت نسيم بالغضب فيما حذر والدها الشرطة بعد ان اختفت فجأة ولم تعد ترد على مكالمات عائلتها، قبل أن تجدها الشرطة في نائمة في سيارتها في ماونتان فيو وقاموا باستجوابها وأخبروا أسرتها بذلك وبعدها بساعات شوهدت تتجه إلى مقر يوتيوب وتطلق النار على عدة أشخاص وبشكل عشوائي قبل أن تقدم على قتل نفسها.

      حاليا تم حذف قنواتها على يوتيوب كذلك تم تعطيل حسابها على فيس بوك و انستقرام والشبكات الإجتماعية، وهذه نهاية مأساوية لناشرة لم تتقبل التعديلات الجديدة.

       

      نهاية المقال:

      من المؤسف أن الفتاة الإيرانية نسيم أغدم قد وضعت حدا لحياتها، هي انتهت قصتها أما أزمة يوتيوب فهي مستمرة لتضع حدا للفوضى وقنوات الفوضويين.

      إقرأ أيضا: ما وراء مشكلة تراجع مشاهدات مقاطع فيديو يوتيوب خلال 2018

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

One thought on “أزمة يوتيوب: نسيم أغدم تقتل نفسها بعد أن هاجمت مقر الشركة

  1. هذا دليل اخر على احتكار واعاقة هذه الشركات المركزية للمستخدمين سواء يوتيوب او فيسبوك او تويتر او غيرها من الشبكات المركزية يجب على الجميع محاربة هكذا شركات والانتقال الى الشبكات اللامركزية يوجد مشاريع واعدة مثلا لنشر الفيديو و المحتوى والمقالات والربح منه مثلا viuly و شبكة ستيم وايضا sphere.social

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *