هذه أرباح أعضاء فرقة الكيبوب BTS بعد اكتتاب Big Hit Entertainment

هذه-أرباح-أعضاء-فريق-الكيبوب-BTS-بعد-اكتتاب-Big-Hit-Entertainment هذه أرباح أعضاء فرقة الكيبوب BTS بعد اكتتاب Big Hit Entertainment

يمكن لأعضاء فرقة “K-Pop” الكورية الجنوبية الشهيرة BTS أن يجني كل منهم ما يصل إلى 7.7 مليون دولار كمساهمين عندما يتم الإعلان عن العلامة التي تمثلهم على الأرجح الشهر المقبل.

تلقى كل من أعضاء الفرقة السبعة 68385 سهمًا عاديًا كهدية من الرئيس التنفيذي لشركة Big Hit Entertainment  السيد Bang Si-hyuk، مما قد يعني أنهم سيحصلون على 9.23 مليار وون من الأسهم (أكثر من 7.7 مليون دولار) إذا تم تسعير الاكتتاب العام كما هو متوقع.

تقدر الأسعار القيمة السوقية لشركة Big Hit Entertainment بما يصل إلى 4.8 ترليون وون (أكثر من 4 مليارات دولار).

الهدية المقدمة من Si-hyuk، وهو أيضًا أكبر مساهم في Big Hit، كانت تهدف إلى “تعزيز الشراكة طويلة الأمد مع كبار الفنانين ورفع الروح المعنوية”، وفقًا لملف تنظيمي من قبل الشركة.

إنه تذكير بمدى تغير صناعة الموسيقى مع ظهور البث ووسائل التواصل الاجتماعي، مما سمح للفنانين بالتحكم في المزيد من عائداتهم.

ومع ذلك لا يزال هذا النوع من الصفقات “غير مسبوق”، وفقًا لجيف بيريتز، الأستاذ في جامعة نيويورك والخبير في حقوق التأليف والنشر الموسيقية.

كما أنه ليس شيئًا شوهد في ساحات أخرى مثل الأفلام أو الرياضات الاحترافية أو الرياضات الإلكترونية الاحترافية من قبل.

وأشار إلى أنها خطوة ذكية من جانب Big Hit، خاصة وأن BTS قد حققوا شهرة عالمية، في الأسبوع الماضي فقط احتلت فرقة BTS المرتبة الأولى في كوريا الجنوبية على الإطلاق في قائمة بيلبورد الموسيقية الأمريكية.

تأتي هذه الفرقة في المرتبة الأولى من حيث الشهرة بين عشاق الكيبوب في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهي بالفعل تحتل المرتبة الأولى مقارنة مع بقية الفرق حسب مواقع ومنصات عديدة لترتيب هذه المجموعات.

فرقة BTS هي أيضًا صانع ربح رئيسي لـ Big Hit، وهي مسؤولة عن أكثر من 87 بالمائة من إيراداتها في النصف الأول من عام 2020 وأكثر من 97 بالمائة في النصف الأول من عام 2019.

قال بيريتز: “تحاول كيانات الشركات في الصناعة الحفاظ أي مصادر دخل محتملة بطرق لم تكن موجودة في الماضي”، “إذا كانت BTS هي مصدر الإيرادات الرئيسي، فمن المنطقي جعلهم شركاء وعدم المخاطرة أبدًا بمغادرتهم إلى علامة أخرى عندما تنتهي صفقتهم”.

قال بيريتز إن هذه الخطوة، رغم كونها فريدة من نوعها، أعادت إلى الأذهان سندات بوي، التي صدرت لأول مرة في عام 1997.

تمكن الفنان ديفيد بوي من جمع 55 مليون دولار من المستثمرين بوعده بالحصول على دخل من مجموعته الموسيقية المكونة من 25 ألبومًا.

قال بيريتز إن الاستثمار في كتالوج الفنان يشبه الإستثمار في الأسهم من حيث أن القيمة يمكن أن تتقلب بمرور الوقت وهي غير ثابتة.

قال إيرول كولوزين، مدير الموسيقى والأستاذ بجامعة نيويورك، إن هناك أيضًا حالات قامت فيها شركات الإدارة وشركات التسجيلات بمشاريع مشتركة مع فنانين وهو ما يمثل استثمارًا ضمنيًا.

وقال أيضًا إن هناك حالات جربت فيها بعض الشركات صفقات تقاسم الأرباح، لكنه أشار إلى أن التخلي عن أسهم في شركة عامة أمر نادر إن لم يكن غير مسبوق.

أضاف كولوزين: “إنه أمر فريد في عالم الرياضة والموسيقى هو المستوى الذي يمكن أن يغيره فرد أو شخصان تمامًا من نجاح الامتياز أو الشركة لكن نادرًا ما يحصلون على حقوق ملكية”.

يمكن أن تسبب الصفقة بعض تضارب المصالح مستقبلا، سنرى كيف ستنجح هذه الفرقة بعد اكتتاب الشركة وهل ستكون هناك خلافات قد تؤدي إلى تداعيات سيئة على هذه الشراكة.

إقرأ أيضا:

استثمار السعودية في لايف نيشن لحفلات الموسيقى

الغاية الإقتصادية من استضافة نيكي ميناج وحفلات الموسيقى في السعودية

سر انهيار قرصنة الموسيقى والأفلام في الصين وحقائق لا تعرفها

تطبيق Vidmate: الأفضل لتنزيل مقاطع الفيديو والموسيقى وتحويل الملفات؟

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.