أسواق المال ترحب بدونالد ترامب أول رئيس أمريكي تريده وول ستريت

trump
الشعب الأمريكي قال كلمته … والمفاجأة أن البورصة قالت الكلمة ذاتها!

فاز دونالد ترامب بالرئاسة الأمريكية بالرغم من المعارضة القوية التي وقفت في وجهه، خصوصا الإعلام الذي روج كثيرا خلال الأيام الماضية لحتمية فوز منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون، بل إن المحللين والمراقبين اتفقوا على أن فوزه سيكون مدمرا للبورصات العالمية وأسواق المال وهو ما تطرقت إليه سابقا في مقال لماذا فوز دونالد ترامب سيكون كارثيا على الأسهم الأمريكية؟

لكن ما حصل اليوم كان بعيدا عن التوقعات كثيرا، الأسواق المالية الأوروبية والأمريكية انتعشت بشكل قوي في رسالة واضحة منها على “الترحيب بالرئيس الجديد” والتفاؤل بالسياسات الإقتصادية التي سيتبعها للخروج من الأزمة المالية لسنة 2008 والتي لا تزال تلاحق العالم وفشلت إدارة أوباما في القضاء عليها.

فيما انتهت التداولات اليابانية على خسائر كبيرة وهو ما أدى إلى تراجع مؤشر نيكاي 5.36 في المئة وهي التي انتهت قبل بداية الأمريكية، فإن الأوروبية والأمريكية اتفقت على أن تفتتح وسط مخاوف وتشاؤم كما هو الرأي العام وغالبية منشورات فيس بوك التي صادفتها.

لكن بعد أقل من ساعة من موجة التراجع خصوصا في الأسواق المالية الأمريكية بدأت المؤشرات الثلاثة Dow Jones و S&P 500 و Nasdaq بالتعافي القوي لتغلق الآن على ارتفاع جيد للغاية.

 

  • أول مرة ترتفع الأسواق المالية الأمريكية بعد إعلان النتائج!

11-8-2016-5-15-56-pm

نعم هذه هي الحقيقة، ترامب هنا مع حدث فريد من نوعه فلطالما استقبلت البورصة المرشح الفائز بالخسارة وكانت أكبرها من نصيب أوباما عام 2008 واستقبل بالخسائر مجددا مع اعادة انتخابه رئيسا خلال 2012.

بناء على هذه البيانات توقع الخبراء والمحللين تراجعا اليوم لكن ما حدث كان مغايرا لكل التوقعات وحدثا آخر يدل على ان هناك معطيات تغيرت هذه المرة.

مؤشر S&P 500 حقق 2,163.26 نقطة بارتفاع 1.11% فيما مؤشر Dow 30 حقق 18,589.69 نقطة بارتفاع 1.40% فيما مؤشر Nasdaq حقق 5,251.07 بارتفاع 1.11%.

 

  • مخاوف المستثمرين هدأت بعد خطاب النصر

ألقى دونالد ترامب خطاب النصر الذي كان موضوعيا وتم في جو جيد واختار فيها الكلمات بعناية، حيث تميز باحترام خصمه كلينتون التي هنأته مبكرا بالفوز وعرضت عليه أن تعمل ضمن الإدارة الجديدة إذا اختار ذلك.

إقرأ أيضا  مبادئ صراع الثيران ضد الدببة في أسواق المال والبورصات

الخطاب جاء فيه أن إدارته الجديدة ستبحث عن أرضية مشتركة مع كل الدول، وهو سيبحث بالأساس عن مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية دون الإضرار بالدول الأخرى التي قال أنه يرحب بالتعاون معها، وهو ما هو يعد علامة جيدة على أنه خلال عصره لن نرى حروبا جديدة تستنزف الدول ومنها أمريكا نفسها و الإقتصاد العالمي المتهالك.

خطاب النصر جاء فيه أيضا أنه سيسارع إلى اعادة بناء أمريكا قوية من خلال خلق فرص شغل وتقوية نموها الإقتصادي والخروج من الأزمة التي أثرت بشكل سلبي على مستوى المعيشة في الولايات المتحدة.

كان خطابا هادئا وسياسيا كما اعتدنا من الساسة الإحترافيين وهو أيضا ما أعطى علامات جيدة على ان ترامب ما قبل الرئاسة لن يكون هو ترامب الرئيس.

 

  • ترحيب روسي وتفاؤل روسيا بفوز دونالد ترامب اشارة ايجابية

من المعلوم أن النزاع الروسي الأمريكي اضحى مباشرا في سوريا و أوكرانيا وفي ملفات عديدة تجعل البعض متشائما بالمستقبل في ظل احتمال نشوب نزاع عسكري بين البلدين واستمرار الحرب بالوكالة في سوريا التي يدفع شعبها ثمن نزاع دولي مستمر.

خبر فوز ترامب استقبلته موسكو بسعادة كبيرة حيث ترامب يرى نفسه قادرا على التفاوض مع بوتين والتفاهم معا على الملفات الساخنة، وهو ما جعل المستثمرين الروس يقبلون على شراء الأسهم بقوة متفائلين بأن الإقتصاد الروسي خلال الفترة القادمة سينتعش مع تسوية الملف السوري وأيضا حرب النفط التي تضررت فيها والدول المصدرة التي بدأت تتفاهم على تخفيض الإنتاج لتثبيت السعر فوق 50 دولار للبرميل.

ومن المعروف أن المستثمرين في العالم أجمع يميلون للإستثمار والإنفاق في ظل وجود علامات جيدة على السلام والهدنة والتسوية بينما يلجؤون إلى سحب استثماراتهم أوقات الأزمات والحروب.

 

  • ارتفاع منطقي قوي في أوروبا وأمريكا

في أوروبا ارتفع مؤشر قطاع الرعاية الصحية الأوروبي 4.6 في المائة وهذا للتنافس بشكل حر في السوق الأمريكية مع ترك الأسعار للمنافسة عوض ما كان سيحدث لو فازت كلينتون التي تنوي الضغط على هذه الشركات وتحديد الأسعار والتدخل أكثر في قطاع الصحة..

إقرأ أيضا  قصة أزمة إقتصاد فنزويلا وشبح انهيار الدولة واندلاع ثورة الجياع

قطاع البنوك الأوروبية وقطاع الطيران والفضاء والدفاع الأوروبي ارتفع مؤشره بحوالي 4.4 في المئة، فيما ارتفع قطاع البنوك أيضا في ظل التفاؤل بمستقبل القطاع المالي خلال الفترة القادمة.

وبالذهاب إلى الولايات المتحدة الأمريكية فكما توقعت كانت المؤسسات المالية والتأمين الصحي من اكبر الفائزين في البورصة اليوم وهي التي تقف وراء التفاؤل في ظل ميول الشركات التقنية بناسداك إلى الخسارة وهو الذي أغلق على ارتفاع رغم كل شيء.

شركات مثل  Navient Corp و Regeneron Pharmaceuticals Inc قادت الإرتفاع وهذه الأخيرة من الشركات التي دفعت مؤشر ناسداك للإرتفاع.

ومن المعلوم أن ترامب سيعمل على إلغاء برنامج «أوباما كير» الذي تسبب في ارتفاع تكاليف العلاج والصحة سنويا على الأسر الأمريكية كما انه دمر شركات التأمين الصحي وتسبب في أزمة بهذا القطاع، ولهذا يتجه المستثمرون للإستثمار فيه بقوة الآن.

 

  • خفض الضرائب على الشركات وخطط ترامب تزيد من التفاؤل

من بين الأمور التي ركز اليوم عليها المستثمرين اليوم نجد رغبة ترامب في تخفيض الضرائب على الشركات وهو أمر في غاية الإيجابية حيث سيقلل الخسائر التشغيلية وأيضا يرفع من التنافسية والإنتاجية ويجعل المنتجات الأمريكية قادرة على منافسة نظيرتها الصينية والأسيوية.

من جهة أخرى لدى ترامب على ما يبدو خططا لتحسين المدن الأمريكية وتوفير فرص العمل وتخفيض الديون الأمريكية التي قاربت 20 تريليون دولار وهي التي نمت بقوة في عهد أوباما الفاشل اقتصاديا.

 

نهاية المقال:

انتهت تداولات اليوم في الأسواق المالية والخاسر الأكبر هي اليابان التي سارعت السوق المالية فيها للحكم على فوز ترامب بشكل سلبي وهو نفس الأمر في جارتها الصين لكن بشكل أقل -5.36% ضد -2.16%.

لكن بالنسبة للسوق الروسية والأوروبية والأمريكية فقد ارتفعت بشكل جيد، وهذه الأخيرة لأول مرة في التاريخ تستقبل رئيسا وهي مزينة باللون الأخضر فيما أوباما استقبل مرتين 2008 و 2012 بتشاؤم أسواق المال منه كما هو الحال مع الرؤساء السابقين.

بالنسبة لليوم الأول فهو فوز آخر لدونالد ترامب لكن الأيام القادمة وسياساته التي سيتم الكشف عنها ستكون أكثر وضوحا وحسما لاتجاهات الأسواق.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *