ما هو إنترنت الأشياء؟ كل شيء عن IoT

-هو-إنترنت-الأشياء؟-كل-شيء-عن-IoT ما هو إنترنت الأشياء؟ كل شيء عن IoT
ما هو إنترنت الأشياء؟ كل شيء عن IoT

يشير مصطلح إنترنت الأشياء إلى ارتباط مليارات الأجهزة المادية في جميع أنحاء العالم بشبكة الإنترنت عن طريق جمع البيانات ومشاركتها، وذلك بفضل المعالجات والشبكات اللاسلكية.

و من الممكن تحويل أي شيء إلى جزء من إنترنت الأشياء، وهذا يضيف مستوى من الذكاء الرقمي إلى الأجهزة التي ستكون غنية بالمعلومات والذكاء الرقمي، مما يمكنها من التواصل دون توجيه الإنسان لها، كل ما تحتاج إليه هو دمج العالمين الرقمي والفيزيائي.

  • مثال على جهاز إنترنت الأشياء؟

ويمكن تحويل أي كائن مادي إلى جهاز إنترنت الأشياء إلى حد كبير إذا كان من الممكن توصيله بالإنترنت والتحكم فيه بهذه الطريقة.

المصباح مثلا يمكن تشغيله باستخدام تطبيق الهاتف الذكي هو جهاز IoT، الذي يعمل عن طريق مستشعر للحركة أو ترموستات ذكية متصلة بمكتبك أو بضوء الشارع.

قد يكون جهاز IoT رقيقًا مثل لعبة الطفل أو كبيراً مثل الشاحنة التي تعمل بدون سائق، أو معقدًا مثل المحرك النفاث المملوء الآن بآلاف أجهزة الاستشعار التي تجمع البيانات وترسلها مرة أخرى للتأكد من أنها تعمل بكفاءة. وعلى نطاق أوسع، تقوم مشاريع المدن الذكية بتعبئة مناطق كاملة بأجهزة استشعار تساعدنا على فهم البيئة والتحكم فيها.

يستخدم مصطلح إنترنت الأشياء (IoT) بشكل أساسي للأجهزة التي لا يُتوقع عادةً أن يكون لها اتصال بالإنترنت، ويمكنها الاتصال بالشبكة بشكل مستقل عن العمل البشري.

لهذا السبب لا يعتبر جهاز الكمبيوتر عمومًا جهازًا لـ IoT، ولا حتى الهاتف الذكي على الرغم من أن هذا الأخير مليء بأجهزة استشعار.

  • ما هو تاريخ إنترنت الأشياء؟

إن إنترنت الأشياء يدمج ترابط الثقافة الإنسانية “أشياءنا” مع ترابط نظام المعلومات الرقمي “الإنترنت”، هذا هو تعريف إنترنت الأشياء ببساطة.

نوقشت فكرة إضافة أجهزة الاستشعار والذكاء إلى الأشياء الأساسية طوال فترة الثمانينيات والتسعينيات، ولكن بصرف النظر عن بعض المشاريع المبكرة بما في ذلك آلة بيع متصلة بالإنترنت كان التقدم بطيئًا لأن التكنولوجيا ببساطة لم تكن جاهزة لهذا الأمر.

ولكن المعالجات وقتها كانت رخيصة لديها بعض القدرة على توفير ما يكفي من الطاقة ولكنها في الوقت ذاته لم تكن كافية وفعالة من حيث التكلفة لتوصيل مليارات الأجهزة.

لقد أدى تبني علامات RFID الرقاقات المنخفضة الطاقة التي يمكنها الاتصال لاسلكيًا إلى حل بعض هذه المشكلة، إلى جانب تزايد توفر الإنترنت على نطاق واسع والشبكات الخلوية واللاسلكية.

صاغ كيفن أشتون عبارة “إنترنت الأشياء” في عام 1999، على الرغم من أن الأمر استغرق على الأقل عقدًا آخر حتى تتمكن التكنولوجيا من اللحاق بالرؤية وتطبيقها فعلياً على أرض الواقع.

كانت إضافة علامات RFID إلى قطع باهظة الثمن من المعدات للمساعدة في تتبع موقعها أحد تطبيقات إنترنت الأشياء الأولى.

ولكن منذ ذلك الحين، واصلت تكلفة إضافة أجهزة الاستشعار والاتصال بالإنترنت إلى الأشياء انخفاضها، ويتوقع الخبراء أن هذه الوظيفة الأساسية يمكن أن تكلف يومًا ما 10 سنتات، مما يجعل من الممكن توصيل كل شيء تقريبًا بالإنترنت.

كان إنترنت الأشياء في البداية أكثر إثارة للاهتمام بالنسبة للأعمال التجارية والتصنيع، حيث يُعرف أحيانًا تطبيقها باسم الآلة (M2M)، ولكن التركيز الآن على ملء منازلنا و مكاتبنا بأجهزة ذكية، وتحويلها إلى شيء ذي صلة بأعمال الإنسان.

  • ما هو حجم إنترنت الأشياء؟

هناك بالفعل أشياء أكثر ترابطًا من الناس في العالم، حسب أرقام غارتنر فإن حوالي نحو 8.4 مليار جهاز إنترنت الأشياء كان قيد الاستخدام في عام 2017، بزيادة 31 في المائة عن عام 2016، ومن المرجح أن يصل هذا إلى 20.4 مليار بحلول عام 2020، وصل إجمالي الإنفاق على خدمات إنترنت الأشياء إلى حوالي 2 تريليون دولار في عام 2017، مع العلم أن ثلثي من تلك الأجهزة موجودة في الصين وأمريكا الشمالية وأوروبا الغربية.

وقالت غارتنر أنها تتوقع انفجارا على مستوى عدد الأجهزة المتصلة بالإنترنت وحجم الإنفاق على اشياء الإنترنت خصوصا مع انضمام بقية العالم إلى هذه الموجة

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *