4 أسباب حولت Amazon Fire Phone إلى صفعة على خد جيف بيزوس

Jeff Bezos
إنها مجرد صفعة تستطيع أمازون تحويلها لضربة ضد الفشل !

لا أحد ينكر عبقرية السيد جيف بيزوس مؤسس أمازون و الذي حقق نجاحات مبهرة مع هذا المتجر القائم في بداياته على بيع الكتب الإلكترونية ، و لا أحد ينكر دهاءه عندما قرر منذ سنوات إقتحام قطاع اللوحيات مع سلسلة كيندل فاير محققا معها نجاحات فرضت على المنافسين التركيز على اللوحيات ذات الجودة العالية و الرخيصة من ناحية السعر .

لكن أمازون التي خسرت 400 مليون دولار مؤخرا بسبب إقتحام قطاع لا ترحم فيه المنافسة أحد و نتحدث عن قطاع الهواتف الذكية و مع الهاتف Amazon Fire Phone الذي فشل في جذب مبيعات قوية كما المتوقع بل سبب للشركة تكاليف إنتاجية ضخمة تكاد تهدد الإستقرار المالي لهذه المؤسسة العالمية .

في نظري تلقى جيف بيزوس صفعة قوية على خده … إنه الفشل الذي جاء بعد مسيرة طويلة من النجاحات و قد حصل ذلك لأربعة أسباب لا أقل و لا أكثر .

 

1- السعر المرتفع لأمازون فاير فون

السعر المرتفع لأمازون فاير فون

 

عندما قامت أمازون بالإعلان عن Amazon Fire Phone أكدت أن سعر الجهاز يصل إلى 650 دولار، و في الحقيقة سبب ذلك صدمة للكثيرين خصوصا عشاق سلسلة الكيندل التي تتوفر منها وحدات بسعر 199 دولار .

هذا العامل بالنسبة لي ساهم بشكل كبير في العزوف عن التفكير في شراء فاير فون فما بالك بشراءه ؟ هناك هواتف أفضل منه بسعر أقل نذكر هنا بلاكبيري باسبورت و أيضا وان بلس وان .

 

2- الجهاز غير متوفر عالميا

	الجهاز غير متوفر عالميا

 

خطة أمازون بوضوح هي التركيز على السوق الأمريكية الضخمة و التأثير سلبيا على حصص سامسونج و أبل مع زعزعة ترتيب الشركات هناك لصالحها ، للأسف الخطة لم تنجح و بقيت أمازون مصرة على هذه النقطة التي لا تصب في صالحها .

 

3- متجر التطبيقات لا يرقى لمستوى جوجل بلاي

متجر التطبيقات لا يرقى لمستوى جوجل بلاي

بما أن هذا الجهاز يعمل بنظام معدل و مبني على الأندرويد و التطبيقات التي تعمل عليه متوفرة على متجر أمازون الذي يضم 240 ألف تطبيق أو أكثر بقليل فهذا يعد سببا أخر بالنسبة للعزوف عن شراءه .

نجد أن جوجل بلاي يتوفر على أكثر من 1.2 مليون تطبيق متوفرة لهواتف الأندرويد بما فيها الجالكسي و النيكسس ، إكسبيريا و بقية السلسلات المنافسة .

 

4- الميزات الإضافية في الجهاز غير مهمة

الميزات الإضافية في الجهاز غير مهمة

 

هناك العديد من المميزات الإضافية في الجهاز و التي لا تقدمها الهواتف المنافسة و منها الكاميرات الأمامية الأربعة ، في نظر المستهلكين الأمر غير مقنع لشراء الجهاز و إن كانت هذه الميزة تقدم إضافة قوية يبدوا أن آوانها و الحاجة إليها لم يحن بعد.

من جهة أخرى تجاهلت أمازون الإهتمام أكثر بناحية المواصفات التقنية للجهاز أو ما يدعى “الهاردوير” و بالخصوص عندما نجد أن الجهاز مزود بمعالج Snapdragon 800 الذي جاء في الهواتف الرائدة للعام الماضي و بطارية بسعة 2400 ميلي أمبير التي لن تقدم أداء جيدا مقارنة بمعظم الهواتف الرائدة لهذا العام .

 

نهاية الكلام :

الهاتف Amazon Fire Phone بكل بساطة يعد صفعة قوية هزت خدي جيف بيزوس و أكدت له و لنا جميعا أن النجاح في قطاع معين لا يعني أنك ستنجح في أي قطاع أخر إذا قررت الدخول إليه ، و كلنا نعرف أن مجال الهواتف الذكية رغم أنه خصب و له مستقبل كبير إلا أن المنافسة فيه لا ترحم العمالقة فما بالك بشركات جديدة في المجال .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *