حقيقة شعار الماسونية على الدولار الأمريكي

على كل حال يجب أن نفهم أن الشعار الذي يظهر في ورقة دولار أمريكي ليس له علاقة بالماسونية وشعار تلك الجماعة مختلف تماما.

حقيقة-شعار-الماسونية-على-الدولار-الأمريكي حقيقة شعار الماسونية على الدولار الأمريكي

من الشائع في عالمنا العربي الحديث عن جمعيات سرية ومنظمات تتحكم في العالم والحكومة الخفية التي تتحكم بالعالم، وأن الدولار الأمريكي واحد من أدوات الماسونية.

وفي الواقع هذه واحدة من الأكاذيب الأكثر انتشارا هذه الأيام والتي يؤمن بها مؤيدي نظرية المؤامرة، وللعلم هم أنفسهم لا يرفضون التعامل بالدولار بل ويحتفظون به ويدافعون عنه في وجه العملات الرقمية المشفرة مثل بيتكوين ومنافساتها.

على كل حال يجب أن نفهم أن الشعار الذي يظهر في ورقة دولار أمريكي ليس له علاقة بالماسونية، وشعار الماسونية مختلف تماما.

  • عين العناية الإلهية أو Eye of Providence

بخصوص سؤال “لماذا يظهر رمز الماسونية على الدولار الامريكي؟” أجاب المدون السوري الشهير أنس المعراوي، بالقول أن السؤال من أساسه خاطئ، وأضاف:

رمز العين المُحاطة بشعاع داخل مُثلث هو أساسًا رمز مسيحي قديم يُطلق عليه اسم “عين العناية الإلهية” Eye of Providence.[1] يرمز الشكل المُثلث إلى الثالوث “الأب، الابن، الروح القدس” وترمز الأشعة إلى القداسة واللاهوت، والعين هي (كما يُشير إسم الرمز) عين الله الحامية.

استخدم المسيحيون هذا الرمز منذ قديم الزمان كرمز ديني، وأشهر ظهور معروف له كعمل فنّي كان في لوحة “عشاء عمواس” Supper at Emmaus التي تم رسمها في العام 1525 للميلاد والتي تُظهر يسوعًا وقد قام من الموت يُظهِر نفسه لبعض من أتباعه[2]

  • رمز مسيحي وموجود أيضا في الحضارة الفرعونية:

إضافة لما سبق أوضح انس المعراوي، أن الرمز ينتمي إلى الديانة المسيحية على وجه الخصوص كما أنه موجود في الحضارة المصرية:

في الحقيقة فقد بدأ استخدام العين كرمز ديني يدل على الحماية الإلهية منذ عهد الفراعنة، حتى عندنا نحن المسلمين تُستخدم العين كرمز للحماية من الحسد (أيقونة الخرزة الزرقاء) وهي خرافة لا أصل لها في الإسلام لكنها وصلتنا عبر الشعوب الأخرى على أية حال.

نعود إلى الدولار الأمريكي حيث تم اعتماد رمز “عين العناية الإلهية” على الدولار كرمز مسيحي لا علاقة له بالماسونية لا من قريب ولا من بعيد في ذلك الوقت. وقد تم ذلك في العام 1782 للميلاد.

وبحسب ويكيبيديا لم يتم اعتماد هذا الرمز كشعار للماسونية إلّا بعد 14 عامًا من اعتماده على ورقة الدولار الأمريكي. أي أن اعتماد الماسونية لهذا الرمز كجزء من رموزها جاء لاحقًا وليس سابقًا لاعتماده على ورقة الدولار، وكانت تلك هي المرة الأولى التي يدخل فيها الرمز ضمن قائمة الرموز الماسونية، وكل من يقولون عكس ذلك هم ليسوا إلّا من مُنظّري المؤامرة.

  • التاريخ يقول أنه رمز ديني مسيحي:

في عام 1789، عشية الثورة الفرنسية، طرحت الجمعية الوطنية الفرنسية إعلان حقوق الإنسان والمواطن. وتضمنت الوثيقة شعار عين العناية الإلهية، ومرة أخرى يعني ذلك إرشادًا إلهيًا وموافقة على ما يحدث.

بدأ الماسونيون باستخدام الرمز علنًا في عام 1797، ويصر العديد من منظري المؤامرة على أن ظهور هذا الرمز في الختم العظيم يثبت التأثير الماسوني على تأسيس الحكومة الأمريكية، لكن الماسونيين لم يستخدموا أبدًا عينًا مع هرم.

توجد العديد من المقارنات بين عين العناية الإلهية وعين حورس المصرية، من المؤكد أن استخدام أيقونات العين له تاريخ تاريخي طويل، وفي كلتا الحالتين، ترتبط العينان باللاهوت.

ومع ذلك لا ينبغي أن يؤخذ هذا التشابه على أنه اقتراح بأن أحد التصاميم قد تطور بوعي من التصميم الآخر.

إلى جانب وجود عين في كل رمز، لا يوجد بينهما تشابه رسومي، عين حورس منمقة في حين أن عين العناية الإلهية واقعية.

كانت عين حورس التاريخية موجودة بمفردها أو فيما يتعلق بالعديد من الرموز المصرية المحددة، لم تكن أبدًا داخل سحابة أو مثلث أو انفجار ضوء.

 

نهاية المقال:

هذا هو الرد الصحيح من المدون السوري أنس المعراوي على نظرية شعار الماسونية على الدولار الأمريكي، وهو الأصح والمتفق عليه.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.