بيتكوين ليست العملة الرقمية الأكثر استخداما في العالم

الكثير من الناس لا يعرفون حتى أنهم يستخدمون Tether.

بيتكوين-ليست-العملة-الرقمية-الأكثر-استخداما-في-العالم بيتكوين ليست العملة الرقمية الأكثر استخداما في العالم

صحيح أن بيتكوين هي العملة الرقمية الأكبر في العالم لكن في الواقع هي ليست العملة الرقمية الأكثر استخداما يوميا.

تلعب بيتكوين دور الذهب الرقمي حيث يؤمن أنصارها والمدافعين عنها أنها تخزن القيمة مثل الذهب والفضة وعلى عكس الدولار والعملات النقدية التي تفقد قوتها الشرائية باستمرار.

في حين يصعب الوصول إلى أرقام محددة حول أحجام التداول في هذه الزاوية الضيقة من التمويل في كثير من الأحيان، تظهر البيانات من CoinMarketCap.com أن عملة Tether هي التي تتمتع بحجم تداول يومي وشهري اكبر من العملات الرقمية الأخرى، رغم أنها أصغر 30 مرة على الأقل من بيتكوين.

يقول موفر البيانات إن حجم Tether تجاوز حجم تداول بيتكوين للمرة الأولى في أبريل وتجاوزه باستمرار منذ أوائل أغسطس بنحو 21 مليار دولار أمريكي في اليوم.

مع حجم التداول الشهري لعملة Tether بحوالي 18٪ أعلى من بيتكوين يمكن القول إنها العملة الأكثر أهمية في قطاع العملات الرقمية.

يعد Tether أيضًا أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل المنظمين ينظرون إلى العملات المشفرة بعين الحذر، ويؤجلون إضافة هذه الأصول إلى الصناديق المتداولة في البورصة وسط مخاوف من التلاعب بالسوق.

إخراج هذه العملة الرقمية ذات القيمة المستقرة والمرتبطة بالدولار الأمريكي سيكون له نتائج وخيمة على السوق.

يستخدم كثيرون هذه العملة في شراء بيتكوين والعملات الرقمية وحتى في حفظ أموالهم لاستخدامها للشراء مجددا.

تعد عملة Tether الأكثر تداولا واستخدامها لكونها مرتبطة بالدولار الأمريكي ومستقرة وتستخدم فيما تطرقنا إليه سابقا.

بالنسبة للعديد من الناس في آسيا، فإنهم يحبون فكرة أن هذه العملة لا تخضع لتحكم الحكومة الأمريكية خصوصا وأنها تتواجد في هونغ كونغ.

يقول القائمون على هذه العملة الرقمية أنهم ملتزمون بالشفافية عند استخدام عملتهم كما أنهم يراقبون الاحتياط بشكل مستمر ويحرصون أن يكون نفس المبلغ الموجود في السوق موجودا في نظام الإحتياطي لديهم، ويؤكدون أن استخدام نموذج اعرف عميلك وعملية الموافقة مطلوبة لإصدار واسترداد العملة.

المتداولون الآسيويين يمثلون حوالي 70 ٪ من إجمالي حجم التداول المشفر، وتم استخدام Tether في 40٪ و 80٪ من جميع المعاملات في اثنين من أكبر البورصات في العالم Binance و Huobi على التوالي.

يقول ثاديوس دريخا، باحث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، إن الكثير من الناس لا يعرفون حتى أنهم يستخدمون Tether.

إقرأ أيضا  أفضل شركة الفوركس تداول الأسهم بيتكوين والعملات الرقمية في الخليج العربي

معظم المؤسسات المالية التقليدية تشعر بالقلق من أنها قد تتعامل مع المجرمين وغاسلي الأموال دون علمها، فهي لا تزال لا تملك حسابات بنكية ولا يمكنها الاحتفاظ بالدولار نيابة عن العملاء، لذلك تستخدم هذه المؤسسات نظام Tether.

وقال دريجا “لا أعتقد أن الناس يثقون بالفعل في Tether أعتقد أن الناس يستخدمون Tether دون أن يدركوا أنهم يستخدمونها، وبدلاً من ذلك أعتقد أن لديهم دولارات فعلية في حساب مصرفي في مكان ما”.

في حين أن بيتكوين لا تنتمي إلى أي شخص، فإن Tether تصدر عن شركة خاصة مقرها هونج كونج يملك مالكوها أيضًا منصة التداول الشهيرة Bitfinex.

الآلية الدقيقة التي يتم من خلالها زيادة إمدادات Tether وتناقصها غير واضحة، ولهذا السبب هناك شكوك في مصداقيتها وهل بالفعل هناك نفس الحجم من الدولارات المكتوبة في القيمة السوقية، وما علاقتها بارتفاع العملات الرقمية عام 2017.

في أبريل الماضي، كشفت شركة Tether أن 74٪ من عملتها الرقمية مغطاة بالنقد والأوراق المالية قصيرة الأجل، بينما قالت سابقًا إنها تمتلك احتياطيًا بنسبة 100٪.

كان هذا الكشف جزءًا من التحقيق الجاري بخصوص Tether من قِبل النائب العام في نيويورك، والذي اتهم الشركات التي تقف وراء عملة التستر بإخفاء خسارة 850 مليون دولار من أموال العملاء والشركات.

قال جون غريفين، أستاذ العلوم المالية بجامعة تكساس في أوستن، إن نصف ارتفاع بيتكوين في عام 2017 كان نتيجة للتلاعب بالسوق باستخدام Tether.

ذكرت بلومبرج العام الماضي أن وزارة العدل الأمريكية تحقق في دور Tether في هذا التلاعب بالسوق.

وقال جريفين: “إن السيطرة على الأطراف المركزية يهزم الغرض الأصلي بأكمله من العملات المشفرة والعملات اللامركزية”.

وأضاف: “عن طريق تجنب السلطات الحكومية ، تضع العملات المستقرة الثقة بدلاً من ذلك في أيدي شركات التكنولوجيا الكبرى التي تتباين فيها المساءلة، لذلك في حين أن الفكرة رائعة من الناحية النظرية، إلا أنها في الواقع عملية محفوفة بالمخاطر، ومنفتحة على إساءة الاستخدام”.

من ناحية أخرى، نظرًا لأن Tether مهمة في وسق العملات الرقمية، فمن المحتمل أن تكون العديد من البورصات المشفرة على استعداد لإنقاذها إذا لزم الأمر.

إقرأ أيضا  الأزمة الإقتصادية في تركيا تقتل المزيد من الشركات العملاقة

وللعلم ظهرت العديد من العملات الرقمية المرتبطة بالدولار الأمريكية والتي تلعب نفس الدور في السوق وتستخدم لنفس الأغراض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.