أفضل فرص الإستثمار في نيكاراغوا بقطاع الزراعة والفلاحة

أفضل-فرص-الإستثمار-في-نيكاراغوا-بقطاع-الزراعة-والفلاحة أفضل فرص الإستثمار في نيكاراغوا بقطاع الزراعة والفلاحة

كما أشرنا سابقا فدولة نيكاراغوا هي واحدة من أفضل دول أمريكا الوسطى التي يمكنك الإستثمار فيها، والتي ترحب بالمستثمرين الأجانب وأصحاب الأعمال.

قلنا سابقا أنها تتميز بنظام ضريبي واضح يقدم الكثير من الحوافز والمزايا الجيدة للراغبين في شراء الأراضي وبناء الفنادق وإقامة مشاريع سياحية هناك.

في هذا المقال سنتعرف على أبرز فرص الإستثمار في الزراعة والفلاحة في نيكاراجوا:

  • الإنتاج الزراعي القابل للتصدير:

تتوفر نيكاراغوا على مزيج التربة الخصبة، والظروف المناخية المواتية ووفرة الموارد المائية، وهي الظروف المثالية لإنشاء إنتاج زراعي موجه للتصدير.

وفقًا لدراسة العرض القابلة للتصدير التي أجرتها وزارة التنمية والصناعة والتجارة (MIFIC، لمختصرها باللغة الإسبانية)، فإن المنتجات ذات الإمكانات التصديرية الأكبر هي الفول السوداني (المجهزة أو بدون قشرة) والكاكاو (الفاصوليا أو المسحوق) والعسل والفاصوليا (الأسود والأحمر) والكاجو.

المنتجات الأخرى ذات الإمكانات الكبيرة هي بذور السمسم والأناناس والمانجو والجوافة والبطيخ والبصل والخضروات والحمضيات (خاصة الليمون والبرتقال).

  • الثروة الحيوانيةومنتجات الألبان واللحوم:

تمتلك نيكاراغوا أكبر صناعة لتربية الماشية في أمريكا الوسطى، مع معدل نمو سنوي مركب في صادرات اللحوم بنسبة 2.5 في المائة ومعدل نمو سنوي بنسبة 3.9 في المائة في مخزون الحليب على مدى السنوات الأربع الماضية، تحتفظ نيكاراغوا بمكانتها باعتبارها المنتج الرئيسي للماشية ومنتجات الألبان واللحوم في المنطقة.

علاوة على ذلك، لديها وعاء تغذية قائم على المراعي، والذي يوفر تكاليف إنتاج تنافسية للغاية في أمريكا الوسطى.

ونتيجة لذلك، نجحت شركات مكسيكية شهيرة مثل LALA و SuKarne في تأسيس عملياتها بتوقعات كبيرة للنمو.

في عام 2018، كان جمع الحليب في النباتات المبسترة وأنواع أخرى من النباتات مثل مسحوق الحليب ومعالجات الجبن قد نتج عنه 147 مليون جالون.

تشير هذه الظاهرة إلى وجود ما يكفي من المواد الخام لمعالجة مجموعة كبيرة ومتنوعة من منتجات الألبان، من ناحية أخرى على مدى السنوات العشر الماضية ظل اللحم البقري أحد أكبر منتجات التصدير في نيكاراغوا، ومن المتوقع أن يستمر في الزيادة.

  • معالجة الأغذية:

تنتج نيكاراغوا مجموعة متنوعة من المواد الخام التي يمكن معالجتها محليًا، بعض المنتجات ذات الإمكانات الأعلى هي لحوم البقر والفواكه والخضروات والكاكاو والبن والسكر والذرة والمأكولات البحرية والفاصوليا والموز وغيرها.

تعالج الدولة حاليًا الكوكيز والوجبات الخفيفة والقهوة الفورية والمشروبات الغازية والبيرة والخمور.

فرص أخرى ذات إمكانات كبيرة في نيكاراغوا هي إنتاج المنتجات القائمة على الذرة والفول السوداني والكسافا والحبوب والمخبوزات والوجبات الخفيفة المقلية والحلويات والمربى، والأغذية المعلبة والفواكه المجففة والصلصات والخضروات المخللة والتوابل.

  • مزارع الغابات:

يوجد حاليًا أكثر من 3.9 مليون هكتار مناسبة لمزارع الغابات ذات القيمة التجارية، مثل خشب الساج والماهوجني والأنواع غير الخشبية مثل المطاط والكاكاو وغيرها.

حتى الآن تم إنشاء أكثر من 70000 هكتار من مزارع الأخشاب، بلغت الاستثمارات في هذا القطاع 150 مليون دولار أمريكي في السنوات الست الماضية وأبدت الشركات القائمة بالفعل اهتمامًا بمواصلة الإستثمار، مع مراعاة إصلاحات حوافز القانون 462.

تتمثل خطة القطاع الخاص في إنشاء 120000 هكتار، وبالتالي لا يزال هناك الكثير من الفرص الاستثمارية، ودعم الحكومة لمثل هذه المبادرات واضح.

إقرأ عن الإستثمار في نيكاراغوا:

حقائق عن اقتصاد نيكاراغوا وفرص الإستثمار الأبرز

الضرائب في نيكاراغوا والحوافز الضريبية المهمة

أهم أسباب الإستثمار في نيكاراغوا

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.