تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد في iPhone 6S و لماذا هي المستقبل؟

تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد في iPhone 6S و لماذا هي المستقبل؟
تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد مبهرة و رائعة

أعلنت مؤخرا آبل عن iPhone 6S و 6S بلس القادمين بميزة فريدة من نوعها سبقت بها الشركات المنافسة و هي اللمس ثلاثي الأبعاد في إطار جهودها المستمرة لتحسين تجربة المستخدم مع شاشة هواتفها الذكية و تسهيل التعامل معها بشكل كبير.

و لعل هذه الميزة التي تدعى أيضا 3D Touch هي من أهم الأسباب القادرة على اقناع المستهلكين للترقية إلى الجيل الجديد و تحقيق اقبال هائل و كبير عليه، لكن لماذا اللمس الثلاثي الأبعاد مهم إلى هذه الدرجة و سيغير عالم الهواتف الذكية؟

 

  • آلية عمل 3D Touch … ميزة لتحسين تجربة المستخدم

تحاول آبل تقديم منتجاتها و خدماتها بشكل مبسط للعملاء و هو ما يجعل الكثيرين من مستخدميها أوفياء لها و لا ينتقلون إلى الأنظمة و منتجات المنافسين.

إعتنت الشركة بتحسين تجربة المستخدم على مدار السنوات الماضية و لعل ما ميز آيفون عن هواتف المنافسين من بداية تاريخه هو تفوقه على مستوى اللمس و دعم تعدد اللمس، و الآن قررت هذا العام تطوير هذا الجانب و الانتقال إلى تقنية المستقبل التي ابتكرتها و هي اللمس الثلاثي الأبعاد.

و هذه الميزة تعمل على قياس حركة الأصابع في أبعاد الفراغ الثلاثة و حركة شاشة العرض إلى الأسفل و نحو الأعلى، ليس هذا فقط بل تعتمد على طبقة مكونة من 96 مستشعر لدرجة الضغط و شدته و ذلك من خلال قياس المسافة بين الشاشة الزجاجية و وحدة الإضاءة الخلفية الخاصة بشاشة العرض.

و تستطيع هذه التقنية التعرف على ثلاثة درجات من شدة الضغط و هي اللمس العادي و اللمس مع الضغط الخفيف إلى جانب اللمس مع الضغط بشدة.

 

  • iPhone 6S و 6S بلس سيقدمان تجربة أفضل في استخدام اللمس.

iphone-3d-touch-mathieurbrt

فيما تركز سامسونج على تطوير القلم الذكي مع سلسلة جالكسي و الخروج بأفضل نتيجة ممكنة مع جالكسي نوت 5، بينما تركز آبل بشكل مستمر على تطوير شاشة اللمس في هواتفها الذكية و أجهزتها ايمانا منها بأن الأصابع هي أفضل عنصر للتحكم في الشاشة.

تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد من شأنها مساعدة المستخدمين في الانتقال بين التطبيقات و القيام بمهتم مختلفة و معاينة الصور و الرسائل من خلال التمييز بين مستويات الضغطات و لمس الشاشة.

إقرأ أيضا  نسخة 16 جيجا بايت من iPhone 6s ضرورية

اللمس العادي يتيح لك الانتقال بين القوائم و التمرير من الأعلى للأسفل أو العكس عند قراءة المستندات و تصفح مواقع الويب.

أما اللمس مع الضغط الخفيف على أيقونة تطبيق أو رابط ويب أو رسالة بريد إلكتروني يؤدي إلى فتح نافذة منبثقة تتضمن العديد من الخيارات منها البحث و فتح التطبيق أو الرسالة و العديد من الخيارات الأخرى التي تختلف من تطبيق لآخر و حسب الحالة، و بفضل الإصدار التاسع من iOS يمكن هذا النوع من اللمس من استخدام خاصية القوائم المنزلقة بالنسبة للتطبيقات الافتراضية في النظام و ذلك للوصول إلى خاصيات مخفية فيها.

و بالنسبة للمس مع الضغط بشدة فهو يفتح الرسالة المنبثقة بشكل كامل و يمكنك من معاينة الصورة بالحجم الكامل للشاشة.

 

  • اللمس ثلاثي الأبعاد يطور من الترفيه و استخدام الألعاب

بكل تأكيد ألعاب iPhone 6S و 6S بلس ستنتقل إلى مرحلة جديدة كليا من المتعة و تقديم الترفيه المثالي للمستخدمين بفضل تقنية اللمس ثلاثي الأبعاد.

في ألعاب كرة القدم و السلة و التنس ستقدم هذه التقنية دقة أكبر في قوة ضرب الكرة و التحكم في ذلك بدقة، و سيشمل الأمر بقية الرياضات و الحركات التي تحتاج في واقعنا إلى حركات أكثر دقة وفق دفع أو ضرب معين و هو ما سيشعر المستخدم هنا بالمزيد من الجذية أثناء اللعب فتارة عليه أن يستخدم اللمس العادي و تارة اللمس مع ضغط خفيف و أخرى مع الضغط بشدة.

مستقبلا سنرى هذه الميزة في الهواتف المنافسة و الأهم أن سوني و مايكروسوفت و شركة نينتندو سيعملون على إدخالها إلى يد التحكم الخاصة بمنصات الألعاب و شاشات أجهزة الألعاب المحمولة، DualShock من سوني ستتضمن هذه الميزة خصوصا و أنها تدعم اللمس و هو ما سيتيح للمستخدمين تجربة استخدام مذهلة و جيدة.

 

  • اللمس ثلاثي الأبعاد هو المستقبل

هناك تقنيات جديدة سريعا ما ستختفي لأنها ليست مستقبلية بينما أخرى لها مستقبل مبهر و كبير لعل 3D Touch واحدة منها و التي ينتظر أن نراها في العديد من هواتف العام القادم من المنافسين و أبرزهم سامسونج، مايكروسوفت هي الأخرى تعمل على هذه التقنية منذ أشهر و من المرتقب أن نراها في هواتف لوميا القادمة و اللوحي سيرفس القادم.

إقرأ أيضا  أفضل الهواتف الذكية الرخيصة بسعر 300 دولار أو أقل !

و ستشمل هذه التقنية أجهزة التلفزيون و الأجهزة التي تملك شاشات لمسية تدعم اللمس المتعدد و ستكون بمثابة تطور كبير لها و بهذا تكون آبل قد خلقت ثورة جديدة في عالم التكنولوجيا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *