المعلنون منزعجون من أن الشيخ وجدى غنيم يكسب 78 ألف دولار من يوتيوب

الشيخ وجدى غنيم على يوتيوب

مع استمرار نشرنا للمقالات حول أزمة إعلانات جوجل في بريطانيا، لا يمكننا أن نتحدث عن هذه القضية دون أن نتطرق إلى الشيخ وجدى غنيم والذي يملك قناة على يوتيوب تدعى Wagdy0000 وينشر فيها محاضراته وآرائه ووجهات نظره الخاصة، وما يكسبه الرجل من منصة الفيديو رقم 1 في العالم كبير ومزعج بالنسبة للمعلنين في بريطانيا.

حسب صحيفة الجارديان فإن يوتيوب يزخر بعدد من قنوات الشيوخ ذات التصريحات المعادية للغرب، والمحرضة على القتل والعنف ضدهم، وقد حققوا أكثر من 318,000 دولار من الإعلانات التي تظهر على مقاطع الفيديو الخاصة بهم في المنصة.

الصحيفة نفسها أكدت أن الشيخ وجدى غنيم هو واحد من الأسماء المثيرة للجدل والتي تأكد أنه يستفيد من جوجل ماديا، حيث حقق من مقاطع الفيديو التي نشرها حوالي 78,000 دولار.

الإعلانات التي تظهر للمشاهدين في المملكة المتحدة على مقاطعة تتضمن إعلانات Channel 4 وأيضا قناة BBC ولديه في قناته أكثر من 207 ألف مشترك، وقد حققت مقاطعه أكثر من 31 مليون مشاهدة بشكل إجمالي.

وأضافت الصحيفة التي استعانت بخبراء أن الشيخ وجدى غنيم يحقق 4.18 دولار لكل 1000 مشاهدة، وحسابيا تصل عائداته إلى 78,683 دولار.

ولا تزال قناته متوفرة على يوتيوب ويبدو أنها لا تخالف شروط استخدام الخدمة، كما أنه إلى الآن لا تزال الإعلانات تعمل في قناته.

صحيفة التايمز البريطانية قالت من جانبها أن قناة الشيخ وجدى غنيم هي واحدة من القنوات التي تنشر التطرف في يوتيوب، وهو الذي حظرته بريطانيا منذ 2009 لتحريضه الآخرين على ارتكاب أعمال إرهابية أو تبرير الأعمال الإرهابية وقتل المسالمين.

 

  • قنوات متطرفة أخرى على يوتيوب تحقق عائدات جيدة

الإنتقادات لا تخص فقط قنوات بعض الشيوخ المسلمين الذين ينهجون نهجا متشددا في إيصال الرسائل الدينية، أو لديهم وجهات نظر متشددة وعنصرية، بل إن المشكلة تشمل أيضا قنوات عنصرية أخرى ومنها قناة القس الأمريكي “ستيفن أندرسون” الذي حظرته بريطانيا تستفيد ماديا من يوتيوب.

القس الأمريكي الذي يشجع على التحرش بالأطفال ورحب بالهجوم على ملهى ليلى للمثليين في أورلاندو الأمريكية حقق 33.5 مليون مشاهدة في قناته والتي استفاد منها ماديا حوالي 68 ألف دولار.

إقرأ أيضا  6 طرق لتحقيق أرباح جيدة من التسويق لإستضافات المواقع

من جهة أخرى هناك قناة لشخص آخر يدعى “ديفيد ديوك” من دعاة القومية البيضاء ومعاد للسامية يكسب حوالي 34 ألف دولار.

إضافة لما سبق فإن قناة “بريطانيا أولا” المتطرفة تحقق أيضا حوالي 66 ألف دولار من عائدات الإعلانات التي تظهر على مقاطعها.

 

  • جوجل ترد: سياستنا ورؤيتنا واضحة

ترى شركة جوجل الأمريكية أن الويب مفتوح لجميع وجهات النظر حتى التي نرى أنها سيئة للغاية ولا تناسبنا، وهذا ما أكدته المتحدثة باسم الشركة.

وإلى الآن لم تحذف الشركة قنوات هؤلاء الناشرين بالرغم من أن وجهات نظرهم مزعجة لكثيرون لكن في ذات الوقت هناك كثيرون يتبنونها ولا يمكننا إقصائهم من الويب.

جوجل أكدت على لسان المتحدثة بأنه بالطبع خطاب الكراهية غير مقبول ومنافي للقيم الإنسانية والإجتماعية، مضيفة أن جوجل ليست محقة دائما فقد تكون قد أخطأت في قبول هؤلاء على منصتها.

وتحاول الشركة ايجاد أدوات وحلول تمكن المعلنين من اختيار نوعية المقاطع التي ستظهر عليها اعلاناتهم، لكن في ذات الوقت لا يستبعد في قادم الأيام أن يتم معاقبة هذه القنوات بإيقاف الإعلانات فيها.

وحاليا لا تصنف يوتيوب مقاطع الفيديو التي تحرض على الكراهية بأنها ضارة أو ممنوعة، وغير مستبعد أن تفعل ذلك قريبا، لكن تخشى بذلك أن تقمع حرية التعبير عن الرأي وتخسر الناشرين.

 

نهاية المقال:

مكاسب قناة وجدي غنيم المحظور من دخول بريطانيا منذ 2009 و قناة “ديفيد ديوك” من دعاة القومية البيضاء ومعاد للسامية وأيضا مكاسب قناة “بريطانيا أولا” المتطرفة وعائدات قناة القسيس الأمريكي “ستيفن أندرسون” تقلق المعلنين الذين يرون أنه من واجب جوجل ايقاف تمويلهم على يوتيوب.

إقرأ أيضا مقالات تم نشرها حول أزمة إعلانات جوجل في بريطانيا:

قصة أقوى ضربة لإعلانات جوجل أدسنس في التاريخ وانسحاب كبار المعلنين

صدمة: أبرز 250 علامة تجارية توقفت استخدام إعلانات جوجل

أزمة إعلانات جوجل في بريطانيا قد تتمدد إلى بقية العالم وفيس بوك متورط

أحصل على آخر المقالات أسبوعيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *