مشروعية فرض الضرائب على الإعلانات عبر الإنترنت وتأثيره على المعلنين

تتجه السلطات في مختلف البلدان حول العالم نحو فرض الضرائب على المنصات الإعلانية والتي توفر إنشاء الإعلانات عبر الإنترنت. وقد أقرت مصر أخيرا بهذا وهي تسير على خطى الإتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية وبلدان كثيرة أخرى، ومن المنتظر أن تشرع الإمارات والمغرب والسعودية ومختلف الدول

قانون تنظيم الصحافة 2018 وفرض الضرائب على جوجل و فيس بوك والمنصات الإعلانية

يستحوذ كل من جوجل و فيس بوك على أكثر من 70 في المئة من سوق الإعلانات في مصر، وهذا هو الحال في مختلف دول المنطقة والعالم. المعلنين يلجؤون عادة إلى المنصات الإعلانية المملكة للعملاقين أو التي تتعاون معهما من أجل إنشاء حملات إعلانية وتمويلها وتحديد

القانون المصري 2018 يفرض ضرورة تمييز المقالات والمنشورات الإعلانية عن العادية

قانون تنظيم الصحافة 2018 الذي وافق عليه مجلس النواب المصري تضمن الكثير من البنود الرائعة لصناعة الصحافة والتدوين على الإنترنت. ومن المعلوم أن هذا القانون جاء لمسايرة التطورات التي تحدث في هذه الصناعة بقيادة المواقع الإلكترونية والمنصات الإجتماعية. لقد ظهرت سبلا مختلفة للربح من الإنترنت

4 مخالفات تهدد حسابات أصحاب 5000 متابع وفق القانون المصري 2018

وأخيرا تحرك المشرعون في مصر لوضع حد للفوضى المستمرة على منصات التواصل الإجتماعية ونتحدث عن فيس بوك وتويتر إضافة إلى انستقرام وجوجل بلس وبقية التطبيقات المنافسة. على مدار السنوات الأخيرة تحولت الحسابات والصفحات على هذه المنصات إلى منابر لنشر الأخبار والترويج للآراء وكذلك التأثير في

7 مزايا قانون تنظيم الصحافة 2018 في مصر للمواقع الإخبارية الإلكترونية

وافق مجلس النواب المصري على قانون تنظيم الصحافة والإعلام بعد أسابيع من مناقشات حوله، وتضمن القانون الجديد التحسينات والبنود الجديد التي تجعله قانونا عصريا يلبي متغيرات صناعة الإعلام خصوصا في ظل تنامي نفوذ الشبكات الإجتماعية ومواقع الأخبار على الإنترنت في التأثير على الرأي العام المصري.