المقاطعة الإقتصادية قانونية وليست ارهابا لكنها مخالفة في حالة واحدة

تستمر المقاطعة في المغرب للعديد من المنتجات، وتشهد تونس والجزائر حراكا مشابها مع منتجات وشركات أخرى، والهدف واحد الاحتجاج بطريقة سلمية وحضارية ضد الغلاء وارتفاع الأسعار. وبالطبع فما يحدث هنا ليس ابتكارا جديدا أو ظاهرة مبتكرة، فالتاريخ مليء بحالات المقاطعة، فبالعودة إلى بدايات الاسلام نجد