ما وراء قلق أسواق المال العالمية من أزمة الليرة التركية

انهيار الليرة التركية أمس لم يكن مجرد حدث اقتصادي خاص بتركيا فقط، بل تابعته لأول مرة أسواق المال العالمية ورأينا تخوفات كبيرة في أوروبا تحديدا مع تأثر السوق الأمريكية والأسواق الإقليمية بذلك. هذا أكبر دليل على أن المستثمرين ينظرون إلى القضية من وجهة نظر منطقية،

النصيحة الذهبية في الإستثمار: خاطر برأس المال الذي تتحمل خسارته فقط

لم يعد الإستثمار في الشركات والبورصات والأصول والعملات محصورا على المستثمرين الخبراء او من يمتهنون هذه الوظيفة منذ سنوات، ولديهم حضور في البورصات العالمية والمحلية ومعرفة بخفايا هذا العالم الذي يبدو معقدا وصعبا. لقد سهلت المنصات الإلكترونية الوسيطة التي تلعب دور الوسيط في فتح باب