أفضل 6 منصات عالمية لبيع موقعك أو مدونتك الأجنبية الأن

مع تزايد صعوبة تحقيق التقدم على محرك البحث و الحصول على الزوار و أيضا بطئ أغلبية الأدوات التقليدية في زيادة زوار موقعك و بالتالي تحقيق الربحية منه ، قد تفكر في بيع ما سهرت يوما على تطويره و تسويقه و قد تفعل ذلك لأسباب أخرى

كيف تجعل خدماتك على خمسات الأكثر ظهورا و بالتالي الأكثر مبيعا ؟

  الطلب على الخدمات المصغرة في إزدياد كبير على الويب العربي ، و يوازيه إتجاه الكثيرين من الشباب إلى هذا الميدان من أجل القضاء على البطالة و زيادة الدخل الفردي ، و واحدة من الشركات التي تقود هذه الثورة في عالمنا العربي هي حسوب و

خطة عمل لإنجاح المنتديات على الويب العربي : 7 خطوات للعودة بقوة

غباء هو الإيمان من أعماق قلوبنا أن المنتديات أصبحث من الماضي ، و حماقة أن ندعي بأن الشبكات الإجتماعية بديل لها ! ، للأسف فمن خلال متابعتي العميقة للويب العربي يمكنني القول أن تلك الأفكار الخاطئة عن المنتديات إنتصرت على الحقيقة … الحقيقة البارزة في الويب العالمي

5 خطوات و أسرار لربح 50 دولار على الأقل شهريا من Bubblews

مؤخرا إنتشرت الشبكات الإجتماعية العالمية التي تتيح للمستخدمين صناعة المحتوى و إنتاجه مقابل ربح مادي سواء وفق نسبة مئوية محددة مسبقا أو أسعار للمقالات تم إقرارها من البداية أو على حسب عدد المشاهدات و التفاعل . واحدة من هذه الشبكات التي تتميز بالمصداقية و حازت

أفضل 10 مواقع ويب لبيع أعمالك الفنية و التصاميم لربح المال

إذا كنت تتمتع بحس فني كبير و لديك الموهبة و القدرة على الإبداع في مجال الرسم و التصميم و إلتقاط الصور و التعديل عليها فعليك أن تعرف أن الشبكة العنكبوتية توفر لك اليوم أفاقا كبيرة و شاملة من أجل تحقيق الفائدة المادية من وراء إبداعاتك

لماذا قررت جوجل تدمير خدمة “إجابات جوجل” ؟

من المعروف أن لدى جوجل كمية كبيرة من الخدمات و المنتجات التي تطورها لهذا فهي تتحكم بحياة الكثيرين من الناس حول العام حيث يستخدمون محرك بحثها و خدمة بريدها و يصل بهم الأمر لشراء هاتف أو لوحي بنظامها الشهير “الأندرويد” و يتفاعلون مع أصدقائهم على

الإعلانات حرام أم حلال ؟ ما مشكلة المستخدم العربي معها ؟

لست مفتيا و لن أكون كذلك لأن الإفتاء مسؤولية و مخاطرة عظيمة ، لكني كاتب تقني محب لهذا المجال و أعرف أن مسؤوليتي هنا أيضا ليست سهلة ، لكن السؤال الذي طرحه الواقع العربي على الويب أكثر من مرة و لم يجب عنه أحدا صراحة