معنى التقشف وأنواعه وخفاياه وخطورته

معنى-التقشف-وأنواعه-وعلاقته-بالضرائب-والإنفاق-وخطورته معنى التقشف وأنواعه وخفاياه وخطورته

نسمع كثيرا بهذا المصطلح وقد نسمع به كثيرا الفترة القادمة مع ظهور الأزمة المالية والإقتصادية الجديدة، والسؤال الذي يطرح حاليا هو: ما معنى التقشف في عالم المال والإقتصاد؟

  • ما معنى التقشف ببساطة؟

في الإقتصاد، يتم تعريف التقشف على أنه مجموعة من السياسات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة للسيطرة على ديون القطاع العام.

وبشكل عام التقشف هو تقليص المصروفات المالية الشهرية أو السنوية أو خلال فترة معينة بغرض توفير النقود لتسديد الديون أو لتتناسب مع المدخول المتراجع.

تدابير التقشف هي رد فعل الحكومة التي يكون دينها العام كبيرًا جدًا بحيث يصبح خطر التخلف عن السداد أو عدم القدرة على خدمة المدفوعات المطلوبة على إلتزامات الدين احتمالًا حقيقيًا.

المخاطر الافتراضية يمكن أن تخرج عن نطاق السيطرة بسرعة، عندما ينزلق الفرد أو الشركة أو البلد إلى الدين، سيقترض المقرضون معدل عائد أعلى للقروض المستقبلية، مما يجعل من الصعب على المقترض زيادة رأس المال.

  • كيف يعمل التقشف؟

التقشف يحدث فقط عندما تتقلص الفجوة بين الإيرادات الحكومية والنفقات الحكومية، إن تخفيض الإنفاق الحكومي لا يعني ببساطة إجراءات التقشف.

بشكل عام، هناك ثلاثة أنواع أساسية من تدابير التقشف:

الأول يركز على توليد الإيرادات (ضرائب أعلى) وغالبا ما يدعم المزيد من الإنفاق الحكومي، والهدف هو تحفيز النمو من خلال الإنفاق والحصول على الفوائد من خلال الضرائب.

نوع آخر يسمى في بعض الأحيان نموذج أنجيلا ميركل – المستشارة الألمانية – ويركز على رفع الضرائب مع حذف الوظائف الحكومية غير الأساسية.

النوع الأخير يتميز بضرائب أقل وإنفاق حكومي أقل، وهو التقشف المفضل لدعاة السوق الحرة.

ترك الإنكماش الاقتصادي العالمي الذي بدأ في عام 2008 العديد من الحكومات مع انخفاض عائدات الضرائب وكشف ما يعتقد البعض أنه مستويات الإنفاق غير المستدامة.

تحولت العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك المملكة المتحدة واليونان وإسبانيا، إلى التقشف كوسيلة للتخفيف من مخاوف الميزانية.

أصبح التقشف أمرًا حتميًا تقريبًا خلال الركود العالمي في أوروبا، حيث لا يملك أعضاء منطقة اليورو القدرة على معالجة الديون المتصاعدة عن طريق طباعة عملتهم الخاصة.

وهكذا مع زيادة مخاطر التخلف عن السداد يضغط الدائنون على بعض الدول الأوروبية لمعالجة الإنفاق بقوة.

  • الضرائب والتقشف

هناك بعض الخلاف بين الاقتصاديين حول تأثير السياسة الضريبية على الميزانية الحكومية.

جادل مستشار رونالد ريغان السابق آرثر لافر بشكل مشهور بأن خفض الضرائب بشكل استراتيجي من شأنه أن يحفز النشاط الاقتصادي، مما يؤدي بشكل متناقض إلى المزيد من الإيرادات.

ومع ذلك، يتفق معظم الاقتصاديين ومحللي السياسات على أن رفع الضرائب سيؤدي إلى زيادة الإيرادات.

كان هذا هو التكتيك الذي اتخذه العديد من البلدان الأوروبية، على سبيل المثال زادت اليونان معدلات ضريبة القيمة المضافة (VAT) إلى 23٪ في عام 2010 وفرضت تعرفة إضافية بنسبة 10٪ على السيارات المستوردة.

زادت معدلات ضريبة الدخل على جداول الدخل الأعلى، وتم فرض العديد من الضرائب الجديدة على الممتلكات.

  • الإنفاق الحكومي والتقشف

إجراء التقشف المعاكس هو تقليل الإنفاق الحكومي، يعتبر معظم هذا وسيلة أكثر كفاءة للحد من العجز، الضرائب الجديدة تعني عائدات جديدة للسياسيين الذين يميلون إلى إنفاقها على الناخبين.

يتخذ الإنفاق عدة أشكال: المنح، الإعانات، إعادة توزيع الثروة، برامج الاستحقاق، الدفع مقابل الخدمات الحكومية، توفير الدفاع الوطني، المزايا للموظفين الحكوميين، والمساعدات الخارجية، أي تخفيض في الإنفاق هو إجراء تقشف بحكم الواقع.

في أبسط صوره، قد يتضمن برنامج التقشف الذي يتم سنه عادةً بواسطة التشريع واحدًا أو أكثر من إجراءات التقشف التالية:

خفض أو تجميد بدون زيادة في رواتب ومزايا الحكومة.

تجميد التوظيف الحكومي وتسريح العمال الحكوميين.

تخفيض أو إلغاء الخدمات الحكومية بشكل مؤقت أو دائم.

تخفيضات التقاعد الحكومية وإصلاح التقاعد.

قد يتم تخفيض الفائدة على الأوراق المالية الحكومية الصادرة حديثًا، مما يجعل هذه الاستثمارات أقل جاذبية للمستثمرين، ولكن تقلل إلتزامات الفائدة الحكومية.

تخفيضات لبرامج الإنفاق الحكومي المخطط لها مسبقًا مثل بناء وإصلاح البنية التحتية والرعاية الصحية ومزايا المحاربين القدماء.

زيادة الضرائب، بما في ذلك الدخل والشركات والممتلكات والمبيعات وضرائب أرباح رأس المال.

يجوز للبنك المركزي في البلاد إما أن يقلل أو يزيد من المعروض النقدي وأسعار الفائدة حسب ما تمليه الظروف لحل الأزمة.

تقنين السلع الأساسية وقيود السفر وتجميد الأسعار وغيرها من الضوابط الاقتصادية (خاصة في أوقات الحرب).

  • خطورة التقشف

في حين أن الهدف من تدابير التقشف هو تقليل الدين الحكومي، إلا أن فعاليتها لا تزال موضع نقاش حاد.

يجادل المؤيدون في أن العجز الهائل يمكن أن يخنق الإقتصاد الأوسع وبالتالي يحد من الإيرادات الضريبية.

ومع ذلك، يعتقد المعارضون أن البرامج الحكومية هي الطريقة الوحيدة لتعويض الاستهلاك الشخصي المنخفض خلال فترة الركود.

يقترحون أن الإنفاق القوي للقطاع العام يقلل من البطالة وبالتالي يزيد من عدد دافعي الضرائب على الدخل.

يعتقد الاقتصاديون مثل جون ماينارد كينز، المفكر البريطاني الذي أسس مدرسة الاقتصاد الكينزي، أن دور الحكومات هو زيادة الإنفاق خلال فترة الركود الإقتصادي لتعويض تراجع الطلب الخاص.

المنطق هو أنه إذا لم يتم دعم الطلب واستقراره من قبل الحكومة، فسوف تستمر البطالة في الارتفاع وسيطول الركود الإقتصادي.

يتعارض التقشف مع بعض مدارس الفكر الاقتصادي التي كانت بارزة منذ الكساد الكبير، في حالة الانكماش الاقتصادي يقلل انخفاض الدخل الخاص من مقدار الإيرادات الضريبية التي تولدها الحكومة.

وبالمثل تمتلئ خزائن الحكومة بإيرادات الضرائب خلال الطفرة الاقتصادية، المفارقة هي أن النفقات العامة مثل إعانات البطالة مطلوبة خلال فترة الركود أكثر من الإنتعاش.

إقرأ أيضا:

ما هو الفوركس ببساطة؟ أساسيات وحقائق عن سوق صرف العملات

سعر الفائدة وتأثيرها على الأسهم والفوركس والنفط والذهب والشركات والشعوب

قصة بع في مايو واذهب بعيدا “Sell in May and Go Away”

ما معنى أسعار العقود الآجلة والأسعار الفورية والهامش؟

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.