كرنفال البرازيل … أرقام حول الإقتصاد والسياحة

مناسبة تجارية وسياحية مهمة.

كرنفال-البرازيل-...-أرقام-حول-الإقتصاد-والسياحة كرنفال البرازيل ... أرقام حول الإقتصاد والسياحة

عاما بعد عام يحظى كرنفال البرازيل بمتابعة متنامية وشعبية في وسائل الإعلام المحلية والعالمية، ومن المنتظر أن يستمر ذلك.

تبدأ احتفالات الموسم من 21 فبراير وتستمر حتى نهاية هذا الشهر، وهي التي تشهد رقصا في الشارع وحضورا كبيرا من الجمهور المحلي والسياح.

ويرتدي الراقصون والراقصان والحاضرون أيضا أزياء مختلفة ومتنوعة، كما أن هناك حضور للمجسمات الضخمة والأزياء المتنوعة والتأثيرات المبهرة.

والحقيقة أن كرنفال البرازيل بقدر ما هو واحد من أهم العطل والمناسبات في البرازيل ومرتبط أيضا بالديانة المسيحية، فهو  مناسبة تجارية وسياحية مهمة.

  • أشهر من الإستعداد والتحضير لاستقبال الملايين من عشاق كرنفال البرازيل

يعمل المنظمون على تجهيز الفرق المشاركة فيه، كل فريق لديه زي خاص به وهناك فرق من دول مختلفة تكون حاضرة هناك منها اسبانيا وبعض دول أمريكا اللاتينية وحتى أفريقيا ومؤخرا سيكون هناك فريق يحمل الأعلام والزي اللبناني.

بالنسبة للراقصات فهن يتدربن على ذلك منذ أشهر ويستعرضن مهاراتهن في الرقص على وسائل التواصل الإجتماعي منذ أشهر.

وهناك راقصون وراقصات هم في الواقع أشخاص هواة يحبون ذلك ويحترفونه، بينما عملهم الحقيقي في مجال آخر.

قد تجد راقصة هناك في الواقع هي شخصية تلفزيونية أو مدربة لياقة بدنية، ونفس الأمر للرجال الذين يشاركون في الحدث.

  • أرقام حول الإقتصاد في الحدث الشهير

من المتوقع أن تضخ احتفالات البرازيل بالكرنفال القادمة حوالي 8 مليارات ريال (حوالي 1.88 مليار دولار أمريكي) في الاقتصاد، الاتحاد الوطني للتجارة، السلع بالبلاد والخدمات والسياحة.

هذا الرقم يمثل زيادة بنسبة 1 في المئة عن موسم 2019 كرنفال ومعظم الإيرادات المكتسبة من هذا الحدث منذ عام 2015.

من المتوقع أن يساعد الانتعاش الاقتصادي التدريجي في البرازيل ومعدل التضخم المنخفض قطاع السياحة على رؤية انتعاش معتدل.

وقالت سي إن سي إن الدولار سيشجع البرازيليين على السفر نحو عاصمة بلادهم بدلاً من الذهاب إلى الخارج، كما أن انتشار فيروس كورونا في الصين وعدد من الدول الأخرى يجعل السياح حول العالم ملتزمون أكثر بالبقاء في بلدانهم بالوقت الحالي.

  • القطاعات المستفيدة من كرنفال البرازيل

ستحقق المطاعم والبارات والملاهي الليلية أكبر قدر من الدخل خلال فترة الكرنفال 4.8 مليار ريال أو 1.13 مليار دولار، يليها قطاع النقل بإيرادات متوقعة تبلغ 1.3 مليار ريال أو 306 مليون دولار.

من المتوقع أن يكسب قطاع الفنادق 861.3 مليون ريال (202.7 مليون دولار).

  • السياحة في البرازيل خلال الكرنفال

اليوم ، تجذب احتفالات العاصة 6 ملايين مشارك، مع مليوني شخص في الشوارع يوميًا خلال الاحتفالات.

ومع ما يقرب من 1.5 مليون سائح يشاركون في الاحتفالات، يعتقد أن الكرنفال يجلب عائدات سياحية رائعة بقيمة 2.5 مليار ريال برازيلي (5 ملايين جنيه إسترليني)

  • أهمية الصين بالنسبة لحفلات كرنفال البرازيل

بدأت المنتجات من الصين الإصلاحية تصل إلى البرازيل في عام 1990، أخذت العلاقات التجارية زخماً جديداً بعد أن وقع البلدان اتفاق تعاون استراتيجي بعد ثلاث سنوات.

في عام 1998 تم استيراد ما يقرب من 656000 دولار أمريكي من سلع الحفلات و أدوات الكرنفال من الصين.

بحلول العام الماضي، ارتفع هذا العدد إلى أكثر من 10 ملايين دولار أمريكي، بما في ذلك النسيج والدانتيل.

المنتجات الصينية الرئيسية المستخدمة في مدارس السامبا هي النسيج والأحجار الكريمة التجميلية وأحجار الراين والشرائط والزينة والريش، وهي تتمتع بكونها ذات أسعار رخيصة مقارنة بالبدائل المحلية أو العالمية الأخرى.

ورغم أن البرازيل هي واحدة من القوى الصاعدة وتشهد ثورة تصنيع في مجالات عديدة إلا أنها لا تزال تعتمد كثيرا على منتجات “صنع في الصين“.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.