فيتنام والمكسيك كبديل للصناعة الصينية وأزمة صنع في الصين

أصبح البحث عن بديل لدولة الصين غاية الكثير من الشركات حول العالم بداية من الشركات الأمريكية إلى الشركات العالمية الأخرى.

فيتنام-والمكسيك-كبديل-للصناعة-الصينية-وأزمة-صنع-في-الصين فيتنام والمكسيك كبديل للصناعة الصينية وأزمة صنع في الصين

أصبح البحث عن بديل لدولة الصين غاية الكثير من الشركات حول العالم بداية من الشركات الأمريكية إلى الشركات العالمية الأخرى.

لم تعد صنع في الصين علامة تجارية ذات مستقبل مبهر حسب العديد من المحللين، خصوصا وأن ثاني أكبر قوة اقتصادية بدأت تخسر مصانع الشركات الأمريكية والعالمية.

ويواجه هذا البلد منافسة قوية من بلدان أخرى تتطلع لتصبح بديلا لها من خلال استقطاب المصانع وتوفير اليد العاملة الرخيصة والمميزات الأخرى التي يتوفر عليها التنين الأصفر.

وتعد فيتنام المنافس الأكبر في آسيا، وهي الدولة التي يحكمها حزب واحد شيوعي ولديها نظام مستقر وهي قوة عسكريا حيث لم هزمت فيها الولايات المتحدة ولم تستطع الصين تحقيق أي شيء بحربها العسكرية ضدها أواخر السبعينات من العام الماضي.

أما المكسيك فهي أيضا قوة صاعدة على الحدود الجنوبية للولايات الأمريكية تعاني من العصابات والمهربين لكنها تتجه بخطى متسارعة لتصبح بلدا متطورا.

  • ارتفاع صادرات المكسيك إلى الولايات المتحدة

منذ عام 2013، تحوم اتفاقية NTFR بشكل ثابت بين 36٪ و 38٪ وهو ما يعني مقابل كل دولار من السلع الصناعية الأمريكية من آسيا، كان هناك ما يقرب من 37 سنتًا من واردات التصنيع القادمة من المكسيك.

تغير ذلك مع اتفاقية التجارة الجديدة USMCA، حيث ارتفعت المكسيك من 38٪ إلى 42٪ على أساس القيمة بالدولار، وارتفع إجمالي واردات التصنيع من المكسيك إلى الولايات المتحدة بنسبة 10٪ بين عامي 2017 و 2018، من 278 مليار دولار إلى 307 مليار دولار، وبنسبة 4٪ أخرى بين 2018 و 2019، إلى إجمالي قيمة واردات بقيمة 320 مليار دولار.

استفادت المكسيك في مجالات التصنيع التي تضررت منها الصين بسبب الرسوم الجمركية الأمريكية التي فرضها دونالد ترامب.

  • ارتفاع صادرات فيتنام إلى الولايات المتحدة

أصبحت الهواتف المحمولة والكراسي والملابس المصنوعة في فيتنام أكثر شعبية لدى الأمريكيين من أي وقت مضى.

زادت واردات الولايات المتحدة من الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا إلى مستويات قياسية، مما يدل على ترابط الجانبين بشكل متزايد، على الرغم من أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتخذ خطًا أكثر صرامة بشأن التجارة مع فيتنام.

زادت الولايات المتحدة وارداتها من فيتنام بنسبة 36٪ العام الماضي بقيمة إجمالية تبلغ 67 مليار دولار، وهي أعلى زيادة في عام واحد منذ عام 2003، وفقًا لإحصاءات مكتب الإحصاء الأمريكي.

تظهر الزيادة أن فيتنام تجري “إعادة توجيه هائلة” في التجارة تجاه الولايات المتحدة، وفقًا لمايكل رايان، مدير الاقتصاد في IHS Markit Economics، وهي شركة أبحاث استثمارية.

انتقلت الشركات إلى فيتنام من أجل الاعتماد بشكل أقل على الصين المجاورة، حيث أصبحت أكثر تكلفة أو أصعب للقيام بالأعمال التجارية لأسباب متعددة: الحرب التجارية مع الولايات المتحدة، والأوبئة، وارتفاع التكاليف.

وقال ريان: “أصبحت الولايات المتحدة بعيدة كل البعد المحرك الأكثر أهمية لمحرك التصدير الفيتنامي، وهو ما يمثل ثلثي إجمالي نمو الصادرات الفيتنامية في عام 2019”.

فيتنام هي مصدر رئيسي للإلكترونيات والأثاث والملابس والأحذية والأسماك للأمريكيين، كما أنها مصدر عالمي رئيسي للبن والأرز وغيرها من المواد الغذائية.

بعد أن طلبت الحكومة الأمريكية منها شراء المزيد من السلع الأمريكية، أعلنت فيتنام هذا الشهر أنها ستشتري سلعًا زراعية بقيمة 3 مليارات دولار، من علف حيوانات الصويا إلى الشعير، بالإضافة إلى الإعلانات السابقة عن شراء الطائرات الأمريكية.

يقول مراقبون أن الحرب التجارية للرئيس ترامب لم تدفع الشركات إلى الانتقال إلى الولايات المتحدة، بل حولتها بدلاً من ذلك إلى دول أخرى مثل فيتنام.

على عكس الفرضية القائلة بأن الشركات تنقل الإنتاج إلى الوطن لأنه أكثر أمانًا، نجد أن زيادة عدم اليقين في السياسة التجارية الأمريكية تبقي عملية إنتاج الشركات الأمريكية في الخارج.

 

نهاية المقال:

بعد أن تراجعت الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة بنسبة 17٪ بسبب تكاليف الرسوم الجمركية نتوقع تراجعا أكبر، والمستفيدان هما كل من فيتنام والمكسيك.

 

إقرأ أيضا:

أزمة فيروس كورونا تسرع انسحاب الشركات الأمريكية من الصين

فيتنام: من الحرب التجارية إلى أزمة فيروس كورونا نحو منافسة الصين

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.