ما وراء فصل الصناعة عن الطاقة في السعودية وتعيين بندر الخريف

بندر الخريف في قيادة الوزارة الجديدة

ما-وراء-فصل-الصناعة-عن-الطاقة-في-السعودية-وتعيين-بندر-الخريف ما وراء فصل الصناعة عن الطاقة في السعودية وتعيين بندر الخريف

أعلنت المملكة العربية السعودية أنها أنشأت وزارة مستقلة للصناعة والموارد المعدنية، عوض أن تبقى ضمن مهام وزارة الطاقة.

الوزارة الجديدة التي ستكون مهمتها تطوير الصناعة في المملكة، سيكون على رأسها رجل الأعمال السعودي بندر الخريف وهو من نفس القطاع.

في عام 2016، أطلق ولي العهد الأمير محمد بن سلمان خطة تسمى رؤية 2030 تهدف إلى تقليل اعتماد البلاد على النفط الخام من خلال تعزيز الأنشطة الاقتصادية والاستثمارية الأخرى، وزيادة تجارة السلع والمنتجات الاستهلاكية غير النفطية مع دول أخرى، وزيادة الإنفاق الحكومي على الصحة، التعليم والبنية التحتية والترفيه والسياحة وصناعة الأسلحة.

يندرج إنشاء الوزارة الجديدة ضمن رؤية 2030، ووفقًا لوسائل الإعلام الحكومية، وستكون مستقلة تمامًا اعتبارًا من 1 يناير 2020.

وسيكون بندر الخريف رجل الأعمال من مجموعة خريف الصناعية السعودية، بمثابة وزير الصناعة السعودي والمكلف بهذا القطاع.

  • أهداف وزارة الصناعة والثروة المعدنية السعودية

يجب أن تحقق الوزارة هدف زيادة قيمة عمليات التعدين لتصل إلى 69.3 مليار دولار، حاليا تقدر مساهمة القطاع المباشرة وغير المباشرة في الناتج المحلي الإجمالي للمملكة بحوالي 21.3 مليار دولار.

هذا أول هدف يجب ان يعمل عليه رجل الأعمال السعودي بندر الخريف وهذا خلال الأشهر المقبلة.

تحتوي المناطق الوسطى والشمالية من المملكة العربية السعودية على كميات كبيرة من رواسب البوكسيت، وكذلك الفضة والزنك والنحاس والمغنيسيت والكاولين.

تستضيف السعودية أيضًا بعضًا من أكبر احتياطيات الفوسفات والتنتالوم في العالم، إضافة إلى توفر الذهب أيضا.

من الاستراتيجيات التي سيكون على السعودية اتباعها نجد استضافة مصانع تصنيع السيارات والمنتجات الإستهلاكية الشائعة في السعودية وتشجيع الشركات الأجنبية على انتاج منتجاتها في المملكة خصوصا تلك الموجهة للسوق السعودية وأسواق الخليج العربي.

هذا سيزيد من فرص العمل والتقليل من البطالة بين الشباب إضافة إلى تقليل تكاليف انتاج وشحن المنتجات من الشركات العالمية والدولية إلى الأسواق الخليجية.

  • تغييرات مهمة لفائدة المستثمرين

تسمح التغييرات للشركات بالتقدم للحصول على خيارات التمويل مثل القروض متعددة الأغراض وتمويل الاستحواذ، في حين أن المشاريع خارج الدولة التي لديها مستثمرون سعوديون مؤهلة الآن للتقدم بطلب للحصول على تمويل.

إقرأ أيضا  المغرب تونس: تنافس في كل المجالات لكنهما بلد واحد

هذا يعني أن المستثمرين الأجانب المهتمين بالإستثمار في الصناعة السعودية ستكون هناك الكثير من الفرص المتاحة أمامهم في هذا القطاع.

  • تقليص نفوذ وزير الطاقة خالد الفالح

وفقًا لصحيفة الغارديان، فإن تعيين الخريف في وزارة الصناعة والثروة المعدنية يعتبر انخفاضًا في نفوذ وزير الطاقة خالد الفالح.

سيكون على وزير الطاقة التركيز فقط على قطاعه الذي لا يزال مهما للغاية في السعودية، والعمل على تطويره والحفاظ على مصالح المملكة في إبقاء أسعار النفط مرتفعة.

كان الفالح هو وجه دبلوماسية أوبك على مدى السنوات الثلاث الماضية، وقد قاد فكرة تقليص الإنتاج لموازنة أسواق النفط الخام ودعم الأسعار.

كما أنه الذراع التنفيذي لخطة الإدراج ربما في عام 2020 وهذا لشركة النفط المملوكة للدولة أرامكو، والتي تعتبر الشركة الأكثر ربحية على هذا الكوكب بعائدات بلغت 355.9 مليار دولار في عام 2018.

ونجحت استراتيجية المملكة في إبقاء الأسعار بمستويات مقبولة ومنع انهيار أسعار النفط وتراجعها لمستويات من شأنها أن تضر بالإقتصاد السعودي.

 

نهاية المقال:

خطوة أخرى في المملكة العربية السعودية التي تشهد إصلاحات اقتصادية متسارعة لتطبيق رؤية 2030، ومن المنتظر أن نرى قرارات من الوزارة الجديدة تساعد على تحقيق الأهداف المحددة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.