سر انسحاب أوبر Uber Eats من السعودية ومصر ودول أخرى

سر-انسحاب-أوبر-Uber-Eats-من-السعودية-ومصر-ودول-أخرى سر انسحاب أوبر Uber Eats من السعودية ومصر ودول أخرى

قالت أوبر اليوم الإثنين إنها ستغلق عملياتها في Uber Eats في ثمانية أسواق لأنها لم تقدم طريقًا واضحًا لتصبح رقم واحد أو رقم اثنين لمشغل توصيل الطعام عبر الإنترنت، وهو هدفها المعلن لخدمتها الشهيرة.

وقال متحدث باسم “أوبر”: “لقد اتخذنا قرارًا بإيقاف Uber Eats في جمهورية التشيك ومصر وهندوراس ورومانيا والمملكة العربية السعودية وأوكرانيا وأوروغواي وإنهاء تطبيق Eats وعمليات الانتقال إلى Careem في الإمارات العربية المتحدة”.

وأضاف: “وهذا يواصل استراتيجيتنا في تركيز طاقتنا ومواردنا على الأسواق الناجحة بالنسبة للخدمةّ”.

وقالت أوبر أن نشاطها الأساسي المتعلق بالنقل التشاركي لم يتأثر في جميع الأسواق، ولا تزال الخدمة متوفرة في هذه الدول.

ستتوقف عمليات التوصيل بحلول الرابع من يونيو في الأسواق، باستثناء الإمارات العربية المتحدة حيث ستنتقل إلى كريم، وهي شركة فرعية مملوكة بالكامل لها تعمل بشكل أساسي في الشرق الأوسط.

وقالت الشركة أن حوالي 50 وظيفة بدوام كامل ستتأثر، بينما هناك الكثير من العاملين منها سيتأثرون وعليهم البحث عن العمل مع خدمات التوصيل الأنجح في تلك الأسواق.

  • الإعتراف بالفشل في تصدر تلك الأسواق

من الواضح أن خدمة Uber Eats التي تسعى لتكون الخيار الأول في سوق التوصيل للبضائع والطلبات والطعام، فشلت في تحقيق ذلك.

راهنت الشركة على تحقيق ذلك وعندما فشلت قررت أن تركز فقط على الأسواق التي نجحت فيها والتي تحتل بها المرتبة 1 أو 2 بهذا السوق.

المراتب الأخرى ليست في صالحها لأنها تعني حصة سوقية أقل وبالتالي صعوبة تحقيق الأرباح من الأسواق، مع العلم أن سياسة الشركة هي الحصول على أكبر حصة سوقية لتحقيق الأرباح لهذا تفضل أن تخسر لتكسب العملاء والسوق.

  • الأزمة المالية العالمية تؤثر على قرارات الشركات

تراجع الأسهم وبداية المستثمرين في الإبتعاد عن الشركات التي لا تحقق الأرباح، يضع الشركات الناشئة وحتى الشركات المدرجة في البورصات والتي تعتمد على حرق أموال المستثمرين ولا تحقق أية أرباح فعلية، حاليا أما واقع صعب.

أوبر هي واحدة من الشركات التي تخسر المليارات من الدولارات سنويا، واعتمدت في توسعها على جولات التمويل إضافة إلى الطرح العام لأسهمها في البورصة الأمريكية.

الآن مختلف الشركات ستتفادى التوسع وتركز على الأسواق والمجالات المربحة لها، وستتفادى أي مخاطرات ستؤثر على سيولتها.

من الطبيعي في هذه الظروف أن توجه الإستثمارات إلى أسواق مربحة ولن تتوسع إلا إذا كانت هناك أرباح فورية أو سريعة.

قالت أوبر إن الأسواق المتوقفة والمحوّلة مثلت 1٪ من إجمالي حجوزات Eats وهي تعدل 4٪ من خسائر الأرباح الأساسية في الربع الأول من عام 2020.

بإغلاق الخدمة في تلك الأسواق تقلص الشركة خسائر الأرباح بنسبة 4٪ ويمكن أن نرى منها قرارات متشددة في الأسواق الأخرى.

ومن غير المستبعد بناء على ذلك تقليل الأرباح التي يحصل عليها العاملون معهم من خلال التوصيل، وهي فكرة قائمة يمكن أن تطبق خلال الأشهر القادمة ليس من قبلها فقط بل أيضا من قبل شركات منافسة هي الأخرى تحرق الأموال ولا تحقق أية أرباح.

إقرأ أيضا:

مشروع توصيل الطلبات للمنازل لكسب 600 دولار شهريا

أداة Shopify Email مجانا لزيادة مبيعات شوبيفاي

أزمة برنامج التسويق بالعمولة الخاص بشركة أمازون

الشركات الناشئة: 5 نصائح لمنع الإفلاس خلال أزمة فيروس كورونا

5 أدبيات بسيطة لإدارة الأزمات في الشركات الناشئة

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

فرصة لكسب المال عن بعد