أحدث المقالات

رابط تنزيل سايفون برو مهكر apk من ميديا فاير مجانا

سايفون برو مهكر apk يقدم لك خدمة التأمين للمعلومات...

كيف انتقمت سوريا الأسد من حركة حماس في حرب غزة؟

منذ الأيام الأولى لحرب غزة أبلغت سوريا جارتها إسرائيل...

مميزات قمر التجسس الإسرائيلي Ofek-13 وأهميته لمخابرات المغرب

يواصل المغرب صاحب أقوى جهاز استخبارات في العالم العربي،...

رابط فيديو فضيحة فاطمة قيدار كاملا

تصدر فيديو فضيحة فاطمة قيدار العناوين في البحث في...

رابط فيديو فضيحة لارا روز كاملا يوتيوب وانستقرام وتويتر

تحول فيديو فضيحة لارا روز إلى محتوى فيروسي على...

حقيقة ما يحدث في السودان وتأثيره على مصر وأفريقيا والشرق الأوسط

حقيقة ما يحدث في السودان وتأثيره على مصر وأفريقيا والشرق الأوسط

إذا كانت جمهورية الكونغو الديمقراطية في غاية الأهمية ويؤثر ما يحدث فيها على 9 دول وهي التي تقع وسط القارة السمراء، فإن السودان هي ثاني دولة يؤثر استقراره أو اضطرابه على معظم أفريقيا والشرق الأوسط.

يتمتع السودان بمساحة كبرى، ما يقرب من ضعف مساحة نيجيريا وثالث أكبر دولة في إفريقيا، بعد الجزائر وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

جيران السودان هم كل من تشاد وجمهورية إفريقيا الوسطى ومصر وإريتريا وإثيوبيا وليبيا وجنوب السودان، ويمتد نطاقها الإقليمي إلى الشرق الأوسط شمال أفريقيا وغربها وشرقها وحتى جنوبها.

علاوة على ذلك، تغطي الأهمية الجغرافية الاستراتيجية للسودان جميع نقاط الضعف في القارة تقريبًا، بما في ذلك حوض الكونغو والقرن الأفريقي والبحيرات الكبرى في أفريقيا وخليج عدن والمغرب العربي وحوض النيل ومنطقة الساحل والمحيط الهندي.

يعتبر السودان طريقًا بريًا شهيرًا للحجاج المسلمين ومغناطيسًا لجميع أنواع الباعة المتجولين غير النظاميين، ويمتلك مفتاحًا لجميع حالات التعرض الإستراتيجي لأفريقيا تقريبًا، بدءًا من نظام الحكم ومرورًا بتغير المناخ وانتهاءً بالإرهاب الدولي.

لكن السودان لم يعرف سوى القليل من السلام منذ الاستقلال في عام 1956 باعتباره عمارات لمصر والمملكة المتحدة، خلال 67 عامًا من الاستقلال، شهد ما لا يقل عن 17 محاولة انقلاب، ستة منها كانت ناجحة.

وقع اثنان من تلك الانقلابات الناجحة في السنوات الأربع الماضية، الأول في أبريل 2019، مما أدى إلى الإطاحة بحكم اللواء عمر البشير الذي استمر 30 عامًا، والثاني في أكتوبر 2021، مما أدى إلى الإطاحة بالنظام وترتيب تقاسم السلطة الذي كان سيعيد البلاد إلى الحكم المدني في عام 2022.

في كلتا المناسبتين، كانت مصر، التي كانت في الوقت نفسه جارة غير مستقرة، قلقة بشأن مجرى نهر النيل (الذي يتدفق بشكل كبير عبر السودان)، وكانت دائمًا شريكًا تجاريًا متحمسًا للقوات المسلحة السودان.

بالنسبة لكثير من الناس، فإن اللواء برهان، الذي يرأس اسمياً مجلس السيادة، كما يُطلق على الترتيب العسكري الحاكم في السودان، هو عميل لمصر.

كان هذان الانقلابان الأخيران مشروعًا مشتركًا بين الكيانين الأكثر تنظيمًا والأفضل تمويلًا في البلاد: القوات المسلحة السودانية بقيادة عبد الفتاح البرهان، وقوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو المعروف بالاسم الحركي حميدتي.

قوات الدعم السريع هو الاسم الجديد للكيان الذي كان يُعرف باسم الجنجويد، وهي وحدة استكشافية مكونة إلى حد كبير من غير النظاميين الخارجين على القانون، والذين أسندتهم حكومة عمر البشير إلى التهدئة العنيفة في دارفور.

من نواح كثيرة، كانت قوة مرتزقة داخلية تغذي جرائمها، يناسب هذا الترتيب جميع الأطراف: يمكن للجيش أن يحافظ على أصوله، يمكن للنظام أن ينكر المسؤولية المباشرة، ويمكن لقيادة الجنجويد أن تجني الكثير من المال ورأس المال السياسي أيضًا.

في العقد ونصف العقد من بداية حملة دارفور حوالي عام 2004 إلى الإطاحة بنظام عمر البشير في عام 2019، جمع حميدتي، الذي ينحدر من إحدى أكثر مناطق السودان اضطراباً في دارفور، ثروة شخصية كبيرة واستراتيجية.

رأس المال وقوة قطاع الطرق التي شكلها في الأصل الجنجويد، ظهرت لتصبح الآن القوة الحاكمة الحقيقية في السودان، إنهم نوع جديد من النظام: مزيج من الميليشيات العرقية والمشاريع التجارية، وقوة مرتزقة عابرة للحدود استولت على دولة.

في دارفور، كان الجنجويد مسؤولين عن سجل طويل ومتميز من الفظائع الموثقة بمصداقية، بما في ذلك الجرائم ضد الإنسانية التي أصبحت منذ ذلك الحين موضع تحقيق ومقاضاة من قبل المحكمة الجنائية الدولية.

كما تمكنوا من تصدير مهاراتهم في نشر العنف العشوائي للعملاء في دول الخليج، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، الذين وجدوا أنهم مفيدون في الاستعانة بمصادر خارجية للأعمال الوحشية في اليمن.

منذ نشأته المبكرة كقطاع طرق وعنف، تمكن حميدتي من خلال هذه الأنواع من الترتيبات للتسلل إلى شركة محترمة في المنطقة، ليصبح عاملاً لا غنى عنه تقريبًا في أمن المنطقة الأكثر هشاشة في أفريقيا، بدعم من مجموعة متنوعة، من الجهات الفاعلة بما في ذلك دول الخليج والجنرال المنشق خليفة حفتر في ليبيا.

كان التهديد الذي يشكله الجنجويد دائمًا واضحًا جدًا حتى للمبتدئين، حتى عام 2019، كانوا نوعًا من القبضة الحديدية تحت قفازات السودان المخملية.

بعد الإطاحة بالبشير، أصبح حميدتي، بصفته قائد الجنجويد في الحكومة الملقب بقوات الدعم السريع، القوة الكامنة وراء العرش، كان الزواج بينه وبين برهان يبدو دائمًا مريحًا إلى حد ما، كانت مسألة وقت فقط قبل أن يقدم سعيه للحصول على السلطة.

في 15 أبريل أو نحو ذلك، أطلق حميدتي ما سيصبح فعليًا محاولة الانقلاب الثامن عشر للسودان من خلال جلب المدافع والمدفعية الثقيلة إلى الخرطوم، والتي كانت موجودة سابقا في دارفور.

ورد أن حميدتي إلتقط شائعات بأن أصول القوات الجوية المصرية المتمركزة في قاعدة مروي الجوية في شمال غرب البلاد، بما في ذلك طراز MiG-29M المصري المتطور نسبيًا، تخطط لضربه والقضاء عليه لصالح الجيش السوداني، لذلك قام بالخطوة الأولى وهاجم.

تمكنت مصر من استلام جنودها الذين تم أسرهم، خصوصا وأنهم لم يشاركوا في أي أعمال عسكرية ضد قوات الدعم السريع وقد انتهت هذه الأزمة لكن القاهرة قلقة ما يحدث في السودان وعلى مصالحها هناك.

من جانبه، يبدو أن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قد أسند الوضع إلى الاتحاد الأفريقي، الذي قام بدوره بتعهيده إلى الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد)، التي يرأسها السودان، والتي يبدو أن حكامها المتناحرين يعتقدون أن لديهم الحل العسكري لهذه الحرب، يبدو أن كل ما يمكنهم حشده في الوقت الحالي هو اجتماعات Zoom.

حقيقة ما يحدث في السودان هي حرب أهلية لكن بين جيشين، الجيش السوداني الوطني المدعوم من مصر وقوات الدعم السريع المدعومة من روسيا والإمارات، فيما يبدو أن الخليج العربي سيلجأ إلى البراغماتية وسيعترف بالمنتصر في النهاية.

أما بالنسبة للشعب السوداني المتعطش إلى الديمقراطية والحرية فإن ما يجري هي انتكاسة كبرى للإنتقال إلى الحكم المدني ما يجعل السودان نموذج آخر للفشل في الإنتقال الديمقراطي.

إقرأ أيضا:

سبب حرب السودان ومستقبلها والسيناريوهات الواردة

دور روسيا في حرب السودان وعلاقتها مع حميدتي

انقلاب السودان فرصة الحرب الأهلية ومجاعة شرق أفريقيا

لماذا ندعم مصر والسودان في معركة النيل ضد سد النهضة؟

كل شيء عن المجاعة في جنوب السودان

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)