توقعات الأسهم الأمريكية والإقتصاد الأمريكي لبقية 2020

توقعات-الأسهم-الأمريكية-والإقتصاد-الأمريكي-لبقية-2020 توقعات الأسهم الأمريكية والإقتصاد الأمريكي لبقية 2020

في هذا الوقت حيث أكتب هذه المقالة تمكنت البورصة الأمريكية من تحقيق ارتفاع بنسبة تجاوزت 7 في المئة، منها ارتفاع داو جونز بحوالي 1600 نقطة في جلسة واحدة.

هذا الإرتفاع حاليا مرتبط بحدث واحد، وهو تباطؤ فيروس كورونا في الولايات المتحدة التي تضررت بقوة وتتراكم عليها الخسائر.

وكانت هناك حوالي 30000 حالة جديدة يوم الخميس، 32100 حالة يوم الجمعة، 33260 حالة يوم السبت، ثم تباطأت إلى 28200 حالة جديدة فقط يوم الأحد، وفقًا لأحدث البيانات من جونز هوبكنز.

ليس واضحا إذا كان سيستمر هذا التباطؤ فهناك توقعات بأن الأسوأ لم يحدث بعد والأسابيع القادمة ستكون أكثر رعبا لأمريكا والعالم، بينما يتصاعد خطر الموجة الثانية من الصين خصوصا وأن الحالات بدون أعراض ترتفع من 47 إصابة جديدة يوم السبت و 78 إصابة جديدة يوم الأحد.

في هذا المقال سنتطرق إلى توقعات الأسهم الأمريكية لبقية 2020 والتي نعتقد أنها منطقية:

  • يلين جانيت: تتوقع انكماش الإقتصاد الأمريكي وارتفاع البطالة

تشك الرئيسة السابقة للبنك المركزي الأمريكي في قدرة الاقتصاد الأمريكي على تجاوز الأزمة الحالية سريعا، وحتى إذا انتهى وباء فيروس كورونا فقد لا تعود الأمور إلى سابق عهدها بسرعة.

وقالت يلين جانيت أن الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة سيتراجع بنسبة 30% في الربع الثاني الجاري، فيما تعتقد أن البطالة تتراوح ما بين 12% إلى 13% في الوقت الحالي.

وأضافت أن البطالة سترتفع أكثر وهذا سيكون مدمرا للغاية بالنسبة للإقتصاد الأمريكي وصدمة غير مسبوقة في التاريخ الحديث.

  • جيمي دايمون: أزمة مشابهة لما حدث عام 2008

قال جيمي ديمون رئيس جي بي مورغان تشيس يوم الاثنين إنه يتوقع أن تشمل أزمة فيروس كورونا “ركودًا سيئًا” وعناصر من الضغط المالي شبيه بتراجع عام 2008.

قال رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لأكبر بنك أمريكي إنه بينما دخل بنك JPMorgan الأزمة من موقع قوة وأن المقرضين قد استعدوا لذلك.

قال ديمون في حملة الأسهم السنويين: “لا نعرف بالضبط ما الذي سيحمله المستقبل ولكن على الأقل، نفترض أنه سيشمل ركودًا سيئًا مصحوبًا بنوع من الضغوط المالية المشابهة للأزمة المالية العالمية لعام 2008”.

وأضاف: “لا يمكن لمصرفنا أن يكون محصناً ضد آثار هذا النوع من الضغوط”.

عاد ديمون، 64 سنة، إلى جي بي مورغان بعد إجراء جراحة في القلب الشهر الماضي لإيجاد صناعة في منعطف حرج.

بعد تحمل المسؤولية عن التجاوزات التي أدت إلى الأزمة الأخيرة في عام 2008، يتم الآن دعوة البنوك للمساعدة في دعم ملايين الأشخاص والشركات.

قال ديمون إن أرباح البنك “ستنخفض بشكل ملموس في عام 2020” بسبب الفيروس التاجي، كما حذر من أنه في حالة الانكماش “السلبي للغاية” في الاقتصاد الأمريكي، من المحتمل أن تفكر شركة JPMorgan في تعليق أرباحها للحفاظ على رأس المال.

ومن المرجح أن يتردد صدى تلك الرسالة بين المستثمرين والمحللين في البنوك.

قال المسؤولون التنفيذيون إنه في حين انسحبت أكبر البنوك الأمريكية طواعية في إعادة شراء الأسهم في بداية الأزمة إلا أن أرباحها كانت آمنة.

الآن مع طرح أكبر بنك في العالم من حيث القيمة السوقية موضوع تخفيض أرباح الأسهم، يبدو أن معظم البنوك قد تكون أيضًا معرضة للخطر إذا لم يتعافى الاقتصاد في وقت لاحق من هذا العام.

قامت شركة JPMorgan برفع توزيعات أرباحها بشكل مطرد في السنوات الأخيرة، لتصل إلى دفع ربع سنوي قدره 90 سنتًا للسهم.

  • بنك Citi يتوقع هبوطا للأسهم بنسبة 50%

يمكن أن تنخفض أرباح الشركات العالمية لكل سهم بنسبة 50٪ في عام 2020 بسبب جائحة فيروس كورونا، كما أن أسعار الأسهم ستنخفض بشكل أكبر لتعكس انخفاض الأرباح المحتمل، وفقًا لروبرت بوكلاند من Citi

كتب كبير المحللين الاستراتيجيين للأسهم العالمية لدى سيتي، في مذكرة للعملاء: “إن الإغلاق رداً على تفشي الفيروس التاجي تسبب في صدمة شديدة للاقتصاد العالمي”.

وتقول Citi إن الأرباح العالمية قد تنخفض بنسبة 50٪ ويمكن أن تنخفض أسعار الأسهم بنفس المقدار.

 

نهاية المقال:

شخصيا أنا مقتنع بهبوط الأسهم الأمريكية والعالمية في نهاية المطاف بينما حالات الإرتداد للأعلى لن تخدع إلا الأشخاص الذين يعتقدون أنه بنهاية أزمة كورونا ستعود الأمور إلى سابق عهدها بسرعة.

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.