ماهي العوامل وراء انخفاض الدولار الأمريكي؟

الدولار-الأمريكي ماهي العوامل وراء انخفاض الدولار الأمريكي؟

عمق الدولار الأمريكي من خسائره خلال الفترة الماضية فى ظل أحداث عالمية متتالية ومع الخطر العالمي جراء تفشى فيروس كورونا المستجد أدى ذلك الى عزوف المستثمرين عن المخاطرة وتحمل التأثيرات المتباينة للدولار الأمريكي ولجؤهم الى الملاذات الآمنة مثل الذهب وسندات الدين الحكومية العالية الجودة.

وقد شهد الدولار الأمريكي تحولا كبير فى الاسواق حيث ارتفع فى شهر مارس نتيجة عملية الاغلاق التى قامت بها جميع  دول العالم من أجل إبطأ تفشى وإنتشار فيروس كوفيد-19 ، بينما إنخفضت قيمته خلال شهري أبريل ومايو مع تغير سياسات دول اسيا وخاصة الصين لتحسين النمو الإقتصادي لديها ضعفت قيمة الدولار خلال شهر يونيو في سوق الفوركس حتى مع تخفيف إجراءات الاغلاق وظهور أعداد مصابة جديدة فى العديد من الولايات الأمريكية.

وعلى المدى الطويل هناك ثلاثة عوامل يجب الأخذ بيها لمعرفة وضعية الدولار الأمريكي خلال باقي العام الحالي.

1 – تخفيض أسعار الفائدة الأمريكية الى الصفر

فى خلال السنوات الماضية صعد الدولار الأمريكي أعلى من 20% نتيجة التدفقات الى محافظ الأوراق المالية لارتفاع عائداتها بمقارنة مع إقتصاديات الدول المتقدمة، أما الان بعدما قام البنك الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة الأمريكية إلى الصفر لم يعد فارق للمخاطرة بين الدولار الأمريكي وباقى العملات العالمية الاخرى مثل الين اليابانى واليورو

2- تدابير التحفيز التى قام بيها الاقتصاد الأوروبي

فقد قام الإتحاد الأوروبي والدول الأسيوية بتدابير تحفيز واسعة النطاق أدت الى إنتعاش في الإقتصاد مع الحد من إنتشار الفيروس وذلك سوف يدعم قيمة العملات الأوروبية والآسيوية مما سيضعف قيمة الدولار الأمريكي.

3- الاصدار الكثيف لسندات الدين الحكومية الامريكية

فى خلال السنوات القليلة القادمة سوف يؤدي الإصدار العالي من سندات الدين الحكومية فى الولايات المتحدة الى إضعاف الدولار وذلك نتيجة إمتلاك العديد من المستثمرين حيازات من الاصول المقومة بالدولار ومطالبتهم بزيادة أسعار الفائدة، فإذا أبقي بنك الإحتياطي الفيدرالي على تخفيض أسعار الفائدة فسوف يؤدي ذلك الى إضعاف قيمة الدولار الأمريكي.

ومع إجتماع هذة العوامل مع بعضها فسوف تؤدى الى إستمرار تراجع تدريجي لقيمة الدولار الأمريكي خلال السنوات المقبلة مع تعافي الإقتصاد العالمي من التأثيرات السلبية التى لاحقته جراء تفشى فيروس كورونا والوقت وحده كفيل بتحديد وضعية الدولار .

ومع مؤاشرات حدوث إنفراجة فى حل الأزمة التجارية بين الولايات المتحدة والصين والتي اندلعت قبل ما يقرب من حوالى 20 شهر إلا أن التوقعات تشير الى حدوث مفاجآت للدولار الأمريكي تؤدي الى ضعف قوة الدولار الأمريكي أمام العملات العالمية الرئيسية

ويرى المحللون أن الدولار الأمريكي سيواصل مسيرته نحو أداء أسوأ خلال الفترة القادمة وخاصة بعد وصوله الى أقل مستوياته فى 6 أشهر.

ففى شهر ديسمبر الماضى تراجع مؤشر الدولار الأمريكي مقابل سلة من 6 عملات رئيسية بحوالي 2% ليسجل أكبر معدل هبوط فى عامين.

وتشير التوقعات إلى أن الإقتصاد الأمريكي سوف يعانى حالة ركود حيث يرى بنك “غولدمان ساكس” أن الدولار سوف يعانى حالة من الإنخفاض إذا ارتفع اليورو واليوان الصينى بشكل مرتفع ، بينما بنك أستراليا الوطني قد أعد تقرير يري فيه أن الدولار الأمريكي سوف ينخفض بنسبة معقولة إذا إستئناف البنك الفيدرالي برامج التيسير النقدي والتى سوف تؤدي الى تحسين النمو الإقتصادي الأمريكي.

وهناك إشارة سلبية تتعلق بمستقبل الدولار الأمريكي حيث قفزت أسعار الذهب لمستويات قياسية لم تسجلها من قبل وذلك خلال العام الحالي ، حيث تخطى سعر الذهب  2000 دولار للأوقية وهو مستوى لم يسجله المعدن الأصفر من قبل وذلك نتيجة لجوء المستثمرين الى الملاذات الامنة وخاصة الذهب.

تريد الإستثمار في الأسهم؟ شراء وبيع وتداولها أو الإحتفاظ بها لفترة أطول؟ إليك المنصات الموثوقة

مراجعة ايتورو eToro: أشهر منصة إجتماعية للتداول

مراجعة Olymp Trade: هل اوليمب تريد نصاب أم صادق؟

مراجعة افاتريد: هل AvaTrade نصابة فعلا؟

مراجعة منصة بلس Plus500: الإستثمار والتداول أصبح سهلا

اخلاء المسؤولية

إقرأ أيضا:

انهيار بورصة كندا: فرصة تحويل 2000 دولار إلى 20 ألف دولار

الدولار الأمريكي الملاذ الآمن خلال أزمة فيروس كورونا

حقيقة شعار الماسونية على الدولار الأمريكي

تأثير الدولار الضعيف على الأسهم الأمريكية وأرباح الشركات

مؤامرة دولية للتخلي عن الدولار الأمريكي برعاية صندوق النقد الدولي

تاريخ الدولار الأمريكي العملة الاحتياطية الأكبر في العالم

— دعمك لنا يساعدنا على الإستمرار —

تابعنا على تيليجرام للتوصل بأحدث المقالات والمنشورات أولا بأول بالضغط هنا.

يمكنك أيضا متابعتنا على تويتر من هنا، وبإمكانك أيضا متابعتنا على فيس بوك من هنا.

لا تنسى دعمنا بمشاركة المقال على حساباتك الإجتماعية ومع أصدقائك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.