أحدث المقالات

كيف تربح المال من مباراة إسبانيا ضد إنجلترا في نهائي اليورو 2024؟

يمكن أن يربح المقاتل كونور ماكغريغور 3.6 مليون يورو...

كيف تدهورت جودة أجوبة كورا Quora عربيا وعالميا؟

عندما تأسس موقع كورا Quora عام 2009 على يد...

رابط مقاطع فضيحة فاطمة الخالدي كاملة

منذ فترة يتم تداول مقاطع فضيحة فاطمة الخالدي، والحديث...

رابط فضيحة فيديو جيجي وسيف طارق برابط مباشر

انتشرت فضيحة جيجي وسيف طارق بشكل واسع على وسائل...

محاولة اغتيال دونالد ترامب: هل تندلع الحرب الأهلية الأمريكية الثانية؟

من المؤكد أنك سمعت بالتقارير وشاهدت الفيديوهات التي تتحدث...

العوامل المؤثرة على قيمة العملات في الفوركس

العوامل المؤثرة على قيمة العملات في الفوركس

سوق الصرف الأجنبي، المعروف باسم الفوركس، هو واحد من أكثر الأسواق المالية ديناميكية وتقلبا في العالم.

قد تبدو التقلبات في قيمة العملات في الفوركس غير متوقعا، لكنها غالبا ما تتأثر بعدد من العوامل الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، فهم هذه العوامل أمر بالغ الأهمية لأي متداول يريد النجاح في الفوركس.

السياسات النقدية والبنوك المركزية

تلعب البنوك المركزية، مثل الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أو البنك المركزي الأوروبي، دورا رئيسيا في تحديد قيمة العملات.

يمكن أن يكون لقراراتك بشأن أسعار الفائدة والسياسات النقدية الأخرى تأثير كبير على الفوركس.

على سبيل المثال ، غالبا ما تؤدي الزيادة في أسعار الفائدة إلى تقوية العملة حيث يسعى المستثمرون إلى تحقيق عوائد أعلى.

عندما يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة، يصبح أكثر جاذبية للمستثمرين الأجانب للاستثمار في الأصول المقومة بتلك العملة، مما يزيد من الطلب عليها وبالتالي قيمتها.

من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة إلى خفض قيمة العملة عن طريق تقليل جاذبيتها للمستثمرين، يجب أن يكون متداولو الفوركس منتبهين لبيانات وقرارات البنوك المركزية، لأنها يمكن أن تسبب تحركات حادة في السوق.

المؤشرات الاقتصادية

مؤشرات مثل الناتج المحلي الإجمالي (GDP) ومعدل البطالة والتضخم ضرورية لقيمة العملة، وتعكس هذه المؤشرات الصحة الاقتصادية للبلد، وبالتالي ثقة المستثمرين في عملته.

عادة ما يشير الناتج المحلي الإجمالي المتزايد ومعدل البطالة المنخفض إلى اقتصاد قوي، مما قد يزيد من قيمة العملة في الفوركس، على سبيل المثال، تشير الزيادة في الناتج المحلي الإجمالي إلى أن الاقتصاد يتوسع، مما يمكن أن يجذب الاستثمار الأجنبي ويزيد الطلب على العملة المحلية.

معدل البطالة هو مؤشر رئيسي آخر. يشير معدل البطالة المنخفض إلى سوق عمل قوي، والذي يدعم بشكل عام عملة قوية، من ناحية أخرى، يمكن أن يؤدي التضخم المرتفع إلى خفض قيمة العملة، لأنه يقلل من قوتها الشرائية.

في الفوركس يراقب المتداولون هذه المؤشرات عن كثب لتوقع التحركات في أسعار الصرف وتعديل استراتيجيات التداول الخاصة بهم وفقا لذلك.

الوضع السياسي والاستقرار

الاستقرار السياسي هو عامل حاسم آخر يؤثر على قيمة العملات، يمكن أن تتسبب أحداث مثل الانتخابات وتغيير الحكومة والصراعات الجيوسياسية في حدوث تقلبات في الفوركس.

يميل عدم اليقين السياسي إلى إضعاف العملة حيث يبحث المستثمرون عن أصول أكثر أمانا في أوقات عدم الاستقرار، على سبيل المثال، خلال فترة الانتخابات، خاصة إذا كان هناك عدم يقين بشأن النتيجة، فقد تنخفض قيمة عملة البلد بسبب تصور ارتفاع المخاطر.

وبالمثل، فإن أي تغيير مفاجئ في الحكومة أو السياسة الاقتصادية يمكن أن يسبب تقلبات كبيرة في سوق الفوركس، يمكن أن تؤثر الصراعات الجيوسياسية، مثل الحروب أو التوترات الدولية، أيضا على قيمة العملات لأنها تخلق بيئة تتجنب المخاطرة.

في هذه الحالات، قد ينقل المستثمرون أموالهم إلى العملات التي تعتبر ملاذات آمنة، مثل الدولار الأمريكي أو الفرنك السويسري، والتي يمكن أن تؤثر على فروق الأسعار في الفوركس بسبب التغيرات في الطلب والعرض.

توقعات السوق

تلعب توقعات السوق ومعنوياته دورا مهما في تحديد قيمة العملات في الفوركس، عادة ما يتفاعل متداولو الفوركس ليس فقط مع البيانات الحالية ولكن أيضا مع التوقعات المستقبلية.

يمكن للشائعات والمضاربات والتنبؤات تحريك السوق حتى قبل إصدار البيانات الرسمية، على سبيل المثال، إذا كان من المتوقع أن يرفع البنك المركزي أسعار الفائدة، فقد يبدأ المتداولون في شراء العملة تحسبا لهذا التغيير، مما يرفع قيمتها قبل الإعلان الرسمي.

تؤثر التوقعات بشأن السياسات المالية أو نتائج الانتخابات أو الأحداث الاقتصادية أيضا على سلوك السوق. في هذا السياق، يمكن أن يتأثر الاسبريد في الفوركس، حيث يمكن أن تتغير تقلبات السوق والسيولة استجابة لتوقعات السوق.

تعد إدارة التوقعات أمرا بالغ الأهمية للمتداولين، الذين يحتاجون إلى مراقبة الأخبار والتحليلات التي يمكن أن تؤثر على معنويات السوق، وبالتالي تحركات العملات.

التجارة الدولية وميزان المدفوعات

يؤثر مستوى التجارة الدولية للبلد أيضا على قيمة عملته، عادة ما يؤدي الفائض التجاري، حيث تتجاوز الصادرات الواردات، إلى تقوية العملة، حيث يوجد طلب أكبر عليها.

على سبيل المثال، عندما يصدر بلد ما أكثر مما يستورد، يحتاج المشترون الأجانب إلى الحصول على العملة المحلية لدفع ثمن الصادرات، مما يزيد من طلبهم، وبالتالي قيمتها.

ميزان المدفوعات، الذي يشمل جميع المعاملات الاقتصادية في الخارج، هو أيضا مؤشر ذي صلة في الفوركس، ويشير ميزان المدفوعات الإيجابي إلى أن البلد يتلقى دخلا من معاملاته الدولية أكثر مما يدفعه، وهو علامة على الاستقرار الاقتصادي ويمكن أن يؤدي إلى تعزيز العملة.

من ناحية أخرى، يمكن أن يشير العجز في ميزان المدفوعات إلى مشاكل اقتصادية ويؤدي إلى انخفاض قيمة العملة، يجب على متداولي الفوركس مراقبة بيانات التجارة الدولية وميزان المدفوعات عن كثب لتوقع التحركات المحتملة في أسعار الصرف وتعديل استراتيجياتهم وفقا لذلك.

الاستثمار الأجنبي المباشر (FDI)

الإستثمارات الأجنبية المباشرة هي مؤشر على ثقة المستثمرين الأجانب في اقتصاد البلد، يمكن أن تؤدي الزيادة في الإستثمار الأجنبي المباشر إلى تعزيز عملة البلد المضيف، حيث يحتاج المستثمرون إلى شراء العملة المحلية للقيام باستثماراتهم.

هذا التدفق لرأس المال إلى البلاد يزيد من الطلب على عملتها، مما قد يرفع قيمتها في الفوركس، على سبيل المثال، إذا قررت شركة أجنبية بناء مصنع في بلد ما، فستحتاج إلى تحويل عملتها لدفع تكاليف الأرض والبناء وغيرها من التكاليف، مما يزيد من الطلب على العملة المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، ينظر إلى الاقتصاد الذي يجذب الاستثمار الأجنبي المباشر بشكل عام على أنه مستقر ولديه إمكانات نمو، مما يعزز الثقة في عملته.

في سوق الفوركس، يراقب المتداولون اتجاهات الاستثمار الأجنبي المباشر للتنبؤ بتحركات أسعار الصرف وتعديل مراكزهم وفقا لذلك، يمكن أن يتأثر الاسبريد في الفوركس أيضا بتدفقات الإستثمار، حيث يمكن للتغيرات الكبيرة في الطلب والعرض على العملة أن تغير ظروف السوق.

السياسة المالية

كما تؤثر القرارات المتعلقة بالإنفاق العام وتحصيل الضرائب، أي السياسة المالية للبلد، على قيمة عملتها.

يمكن أن يؤدي العجز المالي المرتفع إلى إضعاف العملة ، لأنه يزيد من مخاطر التضخم والديون التي لا يمكن تحملها، على سبيل المثال، إذا كانت الحكومة تنفق أكثر مما تستوعبه، فقد تضطر إلى طباعة المزيد من الأموال أو الاقتراض، مما قد يؤدي إلى خفض قيمة العملة بسبب المخاطر المالية المتصورة.

في المقابل، يمكن للسياسة المالية الحكيمة أن تعزز العملة من خلال تحسين ثقة المستثمرين، الإدارة المالية المسؤولة، مع ميزانيات متوازنة ومستويات ديون يمكن تحملها، تجذب المستثمرين بشكل عام، مما يزيد الطلب على العملة المحلية.

في الفوركس، ينتبه المتداولون إلى إعلانات السياسة المالية والتقارير الاقتصادية التي توضح بالتفصيل مستويات الديون والعجز المالي.

يمكن أن تؤثر هذه البيانات على معنويات السوق، وبالتالي على أسعار الصرف، يمكن أن تؤثر التغييرات في السياسة الضريبية أيضا على انتشار الفوركس، حيث يمكن للظروف الاقتصادية التي تتأثر بالإنفاق الحكومي والضرائب أن تغير تقلبات السوق والسيولة.

إقرأ أيضا:

الكشف عن أسرار عن تداول الفوركس بنجاح مع حسابات التداول

هل تداول الفوركس صعب وكيف يمكن تقليل مخاطره؟

ما هو الفرق بين التحليل الفني والأساسي؟

متى يصبح تداول الخيارات الثنائية خطوة سيئة في حياتك؟

ما الفرق بين التداول والإستثمار بالتفصيل؟

تأثير قوة الدولار الأمريكي على أسعار النفط

الفوركس: لماذا يعد التدرب ضروري للنجاح في التداول؟

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)