أحدث المقالات

كيف تربح المال من مباراة إسبانيا ضد إنجلترا في نهائي اليورو 2024؟

يمكن أن يربح المقاتل كونور ماكغريغور 3.6 مليون يورو...

كيف تدهورت جودة أجوبة كورا Quora عربيا وعالميا؟

عندما تأسس موقع كورا Quora عام 2009 على يد...

رابط مقاطع فضيحة فاطمة الخالدي كاملة

منذ فترة يتم تداول مقاطع فضيحة فاطمة الخالدي، والحديث...

رابط فضيحة فيديو جيجي وسيف طارق برابط مباشر

انتشرت فضيحة جيجي وسيف طارق بشكل واسع على وسائل...

محاولة اغتيال دونالد ترامب: هل تندلع الحرب الأهلية الأمريكية الثانية؟

من المؤكد أنك سمعت بالتقارير وشاهدت الفيديوهات التي تتحدث...

دوافع السنوار وحسن نصر الله ونتنياهو لإشعال حرب لبنان الثالثة

دوافع السنوار وحسن نصر الله ونتنياهو لإشعال حرب لبنان الثالثة

في الثامن من أكتوبر، بعد يوم واحد من ارتكاب حماس أسوأ مذبحة بحق الشعب الإسرائيلي منذ المحرقة والسياح الأجانب، قرر حزب الله الإنضمام إلى القتال.

وباستخدام جنوب لبنان كقاعدة انطلاق لعملياته، بدأ حزب الله في إطلاق الصواريخ على الأراضي الإسرائيلية، مما أدى إلى ترويع المدنيين الأبرياء وإجبار عشرات الآلاف من الإسرائيليين على إخلاء منازلهم.

لقد مر أكثر من 8 أشهر ولا يبدو أن وقف التصعيد يلوح في الأفق، بل على العكس من ذلك، يبدو أن حزب الله وإسرائيل يسيران على مسار سريع نحو الدمار المتبادل المؤكد مع تزايد احتمالات نشوب حرب شاملة كل يوم.

في هذا المقال سنعمل على تحليل حوافز ثلاثة رجال: يحيى السنوار، وحسن نصر الله، وبنيامين نتنياهو، وذلك لإشعال حرب لبنان الثالثة.

مصلحة يحيى السنوار في حرب لبنان

طريق التهدئة بين إسرائيل وحزب الله يمر عبر غزة، فإذا وافقت حماس وإسرائيل على اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، فسوف يكون حزب الله قادراً على التبرير لناخبيه ورعاته بأنه قادر على خفض النيران في الشمال، إما من خلال العمل الأحادي الجانب أو من خلال اتفاق دبلوماسي مع إسرائيل.

المشكلة هي أنه يبدو من غير المرجح أن يوافق السنوار على اتفاق دائم لوقف إطلاق النار، يمكن تقسيم الاتفاق المقترح، كما أوضحه الرئيس بايدن للجمهور في نهاية شهر مايو، إلى ثلاث مراحل رئيسية: وقف إطلاق نار مؤقت لمدة 6 أسابيع تطلق فيه حماس سراح بعض الرهائن وتنسحب إسرائيل جزئيًا من غزة؛ مرحلة ثانية يتم فيها إطلاق سراح جميع الرهائن الأحياء واستكمال إسرائيل انسحابها من غزة، ومرحلة أخيرة تخضع فيها غزة لعملية إعادة إعمار واسعة النطاق لبناء مستقبل جديد لسكانها.

وفي حين أن اقتراح بايدن كان مطابقًا تقريبًا لما اقترحته حماس في الجولات السابقة من المفاوضات، فقد كان واضحًا من المراجعات المهمة التي أجراها السنوار على الاتفاق أن حماس ليست مهتمة بوقف إطلاق النار.

لماذا السنوار، الذي أشار مؤخراً إلى أن مقتل المدنيين الفلسطينيين هو حدث إيجابي يساعد جهود حماس الحربية، غير راغب في إنهاء القتال؟

أولاً، فهو يعلم أن الجدول الزمني لحماس أكثر مرونة بكثير من الجدول الزمني الإسرائيلي، ومن وجهة نظره، فإن منظمة حرب العصابات مثل حماس قادرة على خوض تمرد لا نهاية له ضد إسرائيل.

ومن ناحية أخرى، لا يمكن لإسرائيل أن تتسامح مع التكلفة البشرية والاقتصادية لمكافحة التمرد التي لا نهاية لها، ثانياً، إن التخلي عن جميع الرهائن من شأنه أن يقضي على آخر نقطة ضغط رئيسية لحماس ضد إسرائيل، ولن يكون مفاجئاً لأحد أن يتم احتجاز بعض الرهائن على مقربة من السنوار نفسه كدروع بشرية لمنع هجوم تقوده إسرائيل.

وبينما قد يوافق السنوار على إطلاق سراح جزئي للرهائن من أجل الفوز بتنازلات محددة من الإسرائيليين، فإن الإفراج الكامل عن الرهائن لن يكون مطروحاً على الطاولة أبداً.

وأخيرا، يعلم السنوار أنه كلما طال صموده، كلما زادت فرصة اندلاع حرب بين إسرائيل وحزب الله، وهذا من شأنه أن يشكل انتصاراً تكتيكياً من وجهة نظره، لأنه سيجبر إسرائيل على إعادة تحويل قواتها ومواردها نحو الشمال.

وسيكون ذلك أيضًا بمثابة تحقيق جزئي لحلم السنوار، حيث ينهض العالم العربي معًا كجبهة موحدة ضد دولة إسرائيل، لكن ماذا يقول حزب الله عن حلم السنوار النهائي؟

دوافع حسن نصر الله نحو حرب لبنان

وعلى افتراض أن الرئيس بايدن حقق المستحيل تقريباً وحقق اتفاقاً دائماً لوقف إطلاق النار بين إسرائيل وحماس، فإن الخطوة التالية للإدارة ستكون زيادة تركيزها على بيروت لتهدئة الجبهة الشمالية.

ومع ذلك فإن نصر الله لن يوافق أبداً على الشروط الواردة في اتفاق وقف إطلاق النار المقترح بين إسرائيل وحزب الله، وهي الحقيقة التي يبدو أنها تضع الجانبين على مسار سريع نحو حرب شاملة.

وينص الاتفاق المقترح على قيام حزب الله بإعادة تموضع قواته شمالاً بعيداً عن الحدود مع إسرائيل، وبالتالي منح الأخيرة الضمانات الأمنية التي تحتاجها لإنهاء الأعمال العدائية والسماح لسكانها بالعودة إلى منازلهم.

ومن وجهة نظر نصر الله، فإن مثل هذا الاتفاق لن يكون أقل من تسليم الأراضي اللبنانية لإسرائيل، كما أن رعاة نصر الله في طهران لن يوافقوا أيضاً على مثل هذا الاتفاق، وذلك لأن تواجد صواريخ حزب الله، وصواريخه المضادة للدبابات، والقوات الخاصة في جنوب لبنان يشكل واحداً من عناصر الردع الإيرانية الرئيسية ضد الإسرائيليين.

بعبارة أخرى، سيكون الاتفاق بمثابة اعتراف علني بالفشل وهزيمة استراتيجية لإيران ووكلائها، مما لا يمنح نصر الله حافزاً يذكر للتعاون.

علاوة على ذلك، فإن نتائج الحرب بين إسرائيل وحماس أثبتت لنصر الله حتى الآن أن قدرة إسرائيل على الفوز في مكافحة التمرد محدودة.

ورغم نجاح إسرائيل في إلحاق الهزيمة بأغلبية كتائب حماس في قطاع غزة، فإن المنظمة تواصل شن هجمات حرب العصابات ضد قوات الأمن الإسرائيلية، وقد نجح قسم كبير من قيادات حماس العليا في الاعتقال والاغتيال.

كما أن الجمود الطاحن في الحرب بين إسرائيل وحماس جاء بتكلفة دبلوماسية كبيرة بالنسبة لإسرائيل، حيث أدى إلى تقييد النشاط العسكري الإسرائيلي في قطاع غزة (وخاصة في رفح) وزيادة تعميق الجمود في دورة ذاتية التعزيز.

ويدرك نصر الله، الذي تعلم من الحرب في غزة، أن ما سيخسره من التوصل إلى اتفاق دبلوماسي مع إسرائيل أكثر من استمرار القتال.

حسابات بنيامين نتنياهو في حرب لبنان

وفي حين أن نتنياهو بطبيعته سياسي يتجنب المخاطرة وقد تجنب تاريخياً الحملات العسكرية الضخمة، فإن فتح الجبهة الشمالية يتضمن اعتبارات داخلية من المرجح أن تحفز بداية الحرب.

ومن المرجح أن يزيد سكان شمال إسرائيل الذين تم إجلاؤهم، والذين لن يتسامحوا مع استمرار الوضع الراهن إلى ما لا نهاية، من الضغوط الداخلية على نتنياهو في الأسابيع المقبلة.

إن هجوم السابع من أكتوبر الذي قادته حماس، والذي شمل القتل الجماعي والاغتصاب لمئات المدنيين الإسرائيليين، لا يزال محفورا في الذاكرة الجماعية للشعب اليهودي، ولن يعود سكان الشمال إلى ديارهم أبدا ما دام حزب الله على الحدود مع إسرائيل.

رسالة الأشخاص الذين تم إجلاؤهم إلى رئيس وزرائهم هي أنه إذا لم تتمكن إسرائيل من التوصل إلى اتفاق دبلوماسي مع حزب الله، فيجب عليها شن حملة عسكرية ضدهم.

في الواقع، تم تحديد الأول من سبتمبر، موعد العودة إلى المدرسة في إسرائيل، كموعد نهائي غير رسمي لرئيس الوزراء نتنياهو.

هذا هو التاريخ الذي ستضطر فيه العائلات إلى إرسال أطفالها إلى المدارس في بلديات أخرى خارج الشمال، مما يعني الموت الفعلي للمجتمعات الشمالية في إسرائيل.

ومن المرجح أن يستجيب أعضاء الائتلاف الحاكم اليميني المتطرف في إسرائيل، الذين يدعون بالفعل إلى توسيع الحرب، لهذه الضغوط الداخلية من خلال زيادة تصلب مواقفهم المتشددة.

وإلى جانب دعم معارضة يسار الوسط، التي ستضغط على رئيس الوزراء باعتباره متساهلاً فيما يتعلق بالأمن، لن يكون أمام نتنياهو سوى خيارات قليلة غير فتح جبهة إضافية مع حزب الله.

علاوة على ذلك، بعد رحيل شريك نتنياهو الوسطي في الائتلاف، بيني غانتس، من الائتلاف الحاكم في إسرائيل، تتزايد الضغوط من أجل إجراء جولة أخرى من الانتخابات كل يوم.

وبعد أن فقد الكثير من الجمهور الإسرائيلي الثقة في مؤهلات نتنياهو الأمنية بعد هجوم 7 أكتوبر، قد يسعى نتنياهو إلى الاستفادة من الوحدة الوطنية التي ستأتي مع الحرب في لبنان باعتبارها شريان حياة سياسي لإبقائه في السلطة.

إقرأ أيضا:

بعد مجزرة النصيرات تأكدت أكثر أن حركة حماس خبيثة

هذه آخر حرب بين فلسطين واسرائيل في التاريخ وهذه نهايتها

العلمانية هي الحل لصراع فلسطين وإسرائيل

حرب غزة ليست الأسوأ في التاريخ الإسلامي

اسبانيا تعترف بفلسطين: لماذا الآن وهل مدريد صادقة؟

كوسوفو الإسلامية: القدس عاصمة اسرائيل ولا نعترف بفلسطين

هل قطر مطبعة مع إسرائيل؟ أسرار العلاقات الإسرائيلية القطرية

مقاطعة المشاهير: قائمة الفنانين الذين يطالبون بإيقاف حرب غزة

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)