الجنة والجحيم في الفلسفة البوذية

الجنة والجحيم في الفلسفة البوذية

تختلف الجنة والجحيم في الفلسفة البوذية تمامًا عن نظيرتهما في الديانات الأخرى مثل الإسلام والمسيحية، حيث تؤكد الديانات الإبراهيمية أنهما عالمين ماديين ننتقل إليهما بعد الموت والقيامة والحساب العسير.

يخبرنا غوتاما بوذا أن الجنة والنار من صنع خيال العقول الجاهلة، العقول التي لا تزال في مرحلة تجسيد آمالها ومخاوفها وآلهتها.

لا يقبل البوذيون أن هذه الأماكن أبدية ومادية، من غير المعقول أن نحكم على إنسان بالجحيم الأبدي بسبب ضعفه البشري، لكن من المعقول أن نمنحه كل فرصة لتطوير نفسه.

من وجهة نظر البوذية، أولئك الذين يذهبون إلى الجحيم يمكنهم العمل على الإرتقاء من خلال الاستفادة من المزايا التي اكتسبوها سابقًا، ليس هناك أقفال على أبواب الجحيم، الجحيم مكان مؤقت وليس هناك سبب لمعاناة تلك الكائنات هناك إلى الأبد.

تبين لنا تعاليم بوذا أن هناك جنات وجحيم ليس فقط خارج هذا العالم بل في هذا العالم نفسه، وبالتالي فإن المفهوم البوذي للجنة والنار معقول جدًا.

على سبيل المثال، قال بوذا ذات مرة: “عندما يؤكد الشخص الجاهل العادي أن هناك جحيمًا تحت المحيط، فإنه يدلي بتصريح كاذب ولا أساس له”، كلمة الجحيم هي مصطلح للأحاسيس المؤلمة”.

إن فكرة وجود مكان معين جاهز أو مكان خلقه الله كالجنة والجحيم غير مقبولة في المفهوم البوذي، وهي مسيئة للخالق الحقيقي حيث اؤكد أنه يستمتع بالعذاب الأبدي وهو خالق قاسي للغاية، فيما هو عنصري لأنه اختار الجنة لثلة من المحظوظين بولادتهم في الدين الصحيح.

نار جهنم في هذا العالم أشد سخونة من نار جهنم في العالم الآخر، ليس هناك نار تعادل الغضب أو الشهوة أو الجشع والجهل.

وفقًا لبوذا، نحن نحترق في 10 أنواع من من الألم الجسدي والعذاب العقلي: الشهوة، والكراهية، ومرض الوهم، والانحلال، والموت، والقلق، والرثاء، والألم (الجسدي والعقلي)، والكآبة والحزن، يمكن للناس أن يحرقوا العالم كله ببعض من نيران الشقاق العقلي هذه.

من وجهة النظر البوذية، أسهل طريقة لتعريف الجحيم والجنة هي أنه حيثما توجد معاناة أكثر، سواء في هذا العالم أو في أي مستوى آخر، فإن هذا المكان هو جحيم لأولئك الذين يعانون، وحيثما يكون هناك متعة أو سعادة أكبر، سواء في هذا العالم أو في أي وجود دنيوي آخر، فإن ذلك المكان هو جنة لأولئك الذين يستمتعون بحياتهم الدنيوية في ذلك المكان بالذات.

ومع ذلك، بما أن عالم الإنسان هو مزيج من الألم والسعادة، فإن البشر يختبرون الألم والسعادة معًا وسيكونون قادرين على إدراك الطبيعة الحقيقية للحياة، لكن في العديد من مستويات الوجود الأخرى، يكون لدى السكان فرصة أقل لتحقيق هذا الإدراك، في أماكن معينة هناك معاناة أكثر من المتعة بينما في أماكن أخرى هناك متعة أكثر من المعاناة.

يعتقد البوذيون أنه بعد الموت يمكن أن تحدث الولادة الجديدة في أي واحد من عدد من الكائنات الممكنة، هذا الوجود المستقبلي مشروط بلحظة التفكير الأخيرة التي يعيشها الشخص عند الموت، وهذا الفكر الأخير الذي يحدد الوجود التالي هو نتيجة لأعمال الإنسان السابقة سواء في هذه الحياة أو قبلها.

ومن ثم، إذا كان الفكر السائد يعكس عملاً جديراً بالتقدير، فإنه سيجد وجوده المستقبلي في حالة سعيدة، لكن هذه الحالة مؤقتة، وعندما يتم استنفادها، يجب أن تبدأ حياة جديدة من جديد، تحددها طاقة “كاميك” مهيمنة أخرى.

تستمر هذه العملية المتكررة إلى ما لا نهاية ما لم يصل المرء إلى “الرؤية الصحيحة” ويتخذ قرارًا حازمًا باتباع الطريق النبيل الذي ينتج السعادة المطلقة أو نرفانا.

الجنة هي مكان مؤقت حيث يتمتع أولئك الذين قاموا بالأعمال الصالحة بمزيد من الملذات الحسية لفترة أطول، فيما الجحيم هو مكان مؤقت آخر حيث يعاني هؤلاء الأشرار من المزيد من المعاناة الجسدية والعقلية.

وليس من المبرر الاعتقاد بأن مثل هذه الأماكن دائمة، ولا يوجد إله خلف مشهد الجنة والنار، كل شخص يجرب وفقا لما لديه من الخير والشر.

لا يحاول البوذيون أبدًا تقديم البوذية عن طريق تخويف الناس بنار الجحيم أو إغراء الناس بالإشارة إلى الجنة، فكرتهم الرئيسية هي بناء الشخصية والتدريب العقلي والوصول إلى الخلاص من خلال التأمل العميق.

إقرأ أيضا:

مبادئ البوذية في الإستثمار وتحقيق الحرية المالية

تجربة مسلم بوذي جمع بين الإسلام والفلسفة البوذية

الإسلام ينتشر بالجهاد عكس الفلسفة البوذية

كيف انتشرت اليوغا عالميا وغيرت البوذية كافة الديانات؟

قوة الإلحاد في الفلسفة البوذية والديانات الأسيوية

البوذية ليست ديانة ولا تتعارض مع الإسلام أو غيره

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)