آراء جيدة عن الماسونية مختلفة عن قصص نظرية المؤامرة

آراء جيدة عن الماسونية مختلفة عن قصص نظرية المؤامرة

كلنا نسمع بأن الماسونية هي منظمة سرية لديها أهداف شريرة ومن ينتمي إليها هم رجال الأعمال والمستثمرين وكبار الساسة في العالم ممن يخدمون مصالح الشيطان.

ويزخر يوتيوب والمنتديات والمدونات الخاصة بقصص وأطروحات تقدم صورة سوداوية عن هذه المنظمة التي لا يختلف أحدا في وجودها، بدون أدلة حقيقية على أنها منظمة شيطانية.

في نقاش بعنوان “هل من الخطأ أن تكون ماسونيا؟” على موقع Quora، شارك العديد من المستخدمين الآراء وأجوبة مهمة للغاية.

رأي Bill DuBay حول الماسونية:

بيل هو مهندس برمجيات منذ عام 2004، يقول أنه لا يوجد أي عيوب لكونك ماسونيًا للحديث عنها، إن ميزة وجود إخوة يمكنك الاتصال بهم للحصول على المساعدة والدعم (المساعدة التي تمتد من التدرج العاطفي إلى العملي) أينما ذهبت في العالم هي هدية لا تقدر بثمن.

تحدث عن هؤلاء الذين يؤكدون أنهم على معرفة بأسرار الماسونية وأنها مؤسسة شريرة، إذ يضحكه ذلك، فهو من تجربته يجد أن الجماعة التي ينتمي إليها هم أناس صالحون يخشون الله ويحترمون زملائهم، وأن أي شخص يعرف هذه المنظمة على حقيقتها سيأمل في أن ينضم إليهم.

بشكل عام يرى أن تلك الأفلام الوثائقية والأحاديث الشعبية السيئة عن هذه المنظمة مضحكة، كما تشعره بالمتعة لأن تلك الآراء خاطئة.

مزايا الماسونية من وجهة نظر الماسوني Shawn Bell و Boaz Corey

يقول شون بيل، الماسونية هي أقدم أخوة اجتماعية وأكبر عمل خيري، والغرض المعلن للأخوة هو تحويل الرجال الطيبين إلى رجال أفضل، ويتبرع الأعضاء بالملايين للأعمال الخيرية كل شهر.

ويضيف أن الماسونية ليست “جمعية سرية”، فمؤسساتها موجودة علنا في بريطانيا والولايات المتحدة وعدد من دول العالم، وهناك فروع لها بمختلف البلدان الأوروبية والعربية والآسيوية.

أي شخص ينظر إلى الرمز الماسوني للمربع والبوصلات تحته عبارة “إيمان، أمل، صدقة” يفهم أسس الماسونية.

لا يوجد “نوعان مختلفان” من الماسونية، كما أن المنظمة لا تفرض أي “معتقدات عبادة كاثوليكية”، ولا وجود للأخيرة.

يعد شون من السادة في هذه المنظمة أو مرتبة الماستر، وهو يقول أنه لا توجد درجة أعلى، وبمجرد الوصول إلى هذا المستوى فأنت في أعلى درجة بهذا المجتمع.

ويضيف أنه إذا كانت لديك أسئلة حول الماسونية فمن الأفضل أن تسأل الماسوني، هكذا ستعرف الحقيقة من مصدرها وليس أعداء المنظمة.

أما Boaz Corey وهو ماسوني آخر في نفس رتبة زميله السابق، فيؤكد أنه من الصعب على أي شخص لديه فهم أساسي لما تعنيه الماسونية أن يدعي بعقلانية أنها “خاطئة”.

يضيف: يطلق عليه عادة “نظام أخلاقي موضّح بالرموز ومخفي في قصة رمزية” مما يعني أنه يقدم أدوات ودروس رمزية للتأمل في ألغاز هذه الحياة وتوجيه جهودك نحو تحسين شخصيتك وحياتك في الأخوة مع جميع البشر.

كما أضاف أيضا: “في الحفاظ على نظامنا الفلسفي، يتجنب الماسونيون صراحة التدخل في الأسرة والعمل والجوانب المدنية والدينية في حياتهم. على الرغم من الادعاءات بخلاف ذلك، لا توجد التزامات لتمديد الذات بما يتجاوز قدراتهم أو خرق أي قوانين أو عبادة أي إله أو الإضرار بأي مخلوق آخر أو أي شيء من هذا القبيل على الإطلاق”.

يمكن أن تكون ماسونيا وفي ذات الوقت تقوم بما تؤمن به، وتسير وفق فلسفتك ومعتقداتك في الحياة.

شهادة من خارج أسوار الماسونية:

أما David Gallagher فهو ليس ماسونيا، لكنه يؤكد أنه يعرف العديد منهم، ويضيف: أعرف أن العديد من الماسونيين الذين أعرفهم أناس محترمون جدًا، إن القول بأنه “خطأ” صريح يعني انتقاد الأشخاص الذين يمتلك معظمهم نوايا صادقة وجادة.

ومع ذلك، أعتقد أن أي منظمة تفتقر عن قصد إلى الشفافية تفعل ذلك لأن أساليبها ونتائجها لا يمكن الدفاع عنها إلى حد ما في ظل التدقيق المفتوح.

لا يمكن إنكار وجود رعاية أخوية ومتعة وكذلك العمل الخيري وتعزيز المهارات والفرص تحت راية الماسونيين، ويضيف: “أعتقد أن هذه الأشياء الجميلة يمكن العثور عليها في مكان آخر دون العزلة المقلقة والإفتقار إلى المساءلة المفتوحة”.

إقرأ أيضا:

مشكلة الكنيسة المسيحية مع الماسونية ولماذا يحظرها الكاثوليك؟

ما هي الماسونية وما موقفها من الدين والله؟

هل أخنوش ماسوني وما هي حقيقة علاقته بالماسونية؟

آراء جيدة عن الماسونية مختلفة عن قصص نظرية المؤامرة

أمونج اس والدجال والماسونية ونظرية المؤامرة

هل الماسونية وراء بيتكوين والعملات الرقمية؟

اشترك في قناة مجلة أمناي على تيليجرام بالضغط هنا.

تابعنا على جوجل نيوز 

تابعنا على فيسبوك 

تابعنا على اكس (تويتر سابقا)