أليكسا Alexa المساعد الشخصي من أمازون الذي يهدد جوجل

معرض CES 2017 كان فرصة ذهبية بالنسبة للشركات التي قدمت الكثير من المنتجات التقنية تراوحت ما بين الحواسيب والثلاجات وأشياء الإنترنت والكثير من الأمور المختلفة التي لا يزال الذكاء الإصطناعي يغزوها، وكان لافتا الحضور القوي لشركة أمازون من خلال مساعدها الشخصي أليكسا Alexa بديل سيري

ثورة الإعلانات على الموبايل 2017 وفرص كبيرة للناشرين العرب!

وأخيرا تمكنت حركة المرور عبر الموبايل من التفوق على نظيرتها القادمة من الحواسيب إلى الإنترنت خلال 2016، وهذا بالطبع انعكس على الكثير من الأمور ومنها انتشار التطبيقات وأيضا حجم الزيارات التي تتلقاها المواقع الإلكترونية من الهواتف والأجهزة المتحركة. ومن المنتظر أن تواصل الزيارات القادمة من

حظر الإعلانات في المواقع الإخبارية التي تنشر الأخبار الكاذبة وحرب على الصحافة الصفراء

عادت إلى الواجهة الأضرار الكبيرة التي تسببها الجرائد الصفراء والمواقع الإلكترونية الإخبارية التي تنشر على مدار الساعة أخبارا لا صحة لها، خصوصا بعد نتائج الإنتخابات الأمريكية التي شهدت طيلة أيام حملاتها حربا إعلامية بين المواقع الإلكترونية من خلال نشر الشائعات والأخبار الكاذبة حول المرشحين الجمهوري والديمقراطية.

خسائر كبيرة للشركات التقنية في ناسداك لتورطها في الحرب على دونالد ترامب

لا تزال نتيجة الإنتخابات الأمريكية تلقي بظلالها على تداولات الأسواق المالية العالمية فيما تبقى من هذا الأسبوع وهذا مع مراجعة المستثمرين لمواقف الرئيس الجديد دونالد ترامب والذي سيصل إلى البيت الأبيض بعد شهرين من الآن. تداولات أول يوم بعد إعلان النتائج كانت ممتازة ومغايرة لكل

نظرة على العلاقة السرية لشركة جوجل و سناب شات

عودة إلى 2013 حيث حاولت جوجل الإستحواذ على سناب شات وذلك مقابل 4 مليارات دولار، وكما رفض الشاب ايفان عرض فيس بوك حينها فقد رفض عرض عملاقة البحث الأمريكية. من حينها لم نعد نسمع بنوايا جوجل في هذا التطبيق الذي وصلت قيمته الآن إلى أكثر

ما وراء انسحاب جوجل و ديزني و Salesforce من صفقة الإستحواذ على تويتر

تويتر في مأزق حقيقي، ليس فقط بسبب الأزمة التي تهدد استمراريته في ظل النمو المتباطئ للمستخدمين الجدد والنشيطين وأيضا عائدات الإعلانات التي لا تزال أقل من الخسائر التشغيلية لهذه الخدمة واستمرار مسلسل النزيف في تداولات البورصة. قبيل أيام قليلة فقط كانت القيمة السوقية لشركة تويتر

في الأزمات حياة المؤسسة أو الشركة أغلى وأهم من حياة الموظفين

من المعلوم أن كل مؤسسة وشركة على وجه البسيطة معرضة للأزمات المالية والركود الإقتصادي الذي يعد جزءا لا يتجزأ من عالم الأعمال والمال، بغض النظر عن مجال عمل المؤسسة وحجمها والدولة التي تتواجد بها فهي كلها تسير بنفس المنطق خصوصا في الأوقات الصعبة. ومن المعلوم