بينج المستفيد الأكبر من إزالة جوجل ميزة عرض الصور

في خطوة نزلت كالصاعقة على مستخدمي أكبر محرك بحث في العالم، أقدمت جوجل على حذف ميزة عرض الصور التي تظهر إلى جانب كل صورة في نتائج البحث الخاصة بها. هذه الميزة التي توفر للمستخدمين الوصول إلى الصورة مباشرة وفتحها وتنزيلها أو تعيينها كخلفية أو حتى

لهذه الأسباب أعلن جورج سوروس الحرب على جوجل و فيس بوك

شن جورج سوروس الملياردير وعملاق الاستثمار في أسواق المال العالمية حرب تصريحات ضد العملاقين جوجل و فيس بوك خلال الأسابيع الأخيرة. وقد استغل منتدى دافوس الاقتصادي مؤخرا لتوجيه التهديدات والوعيد لعملاقي الإنترنت والمتحكمان في الويب العالمي. وقد عاد خلال الساعات الماضية للحديث عن الشركتين وإعلان

الكل رابح من فرض الضرائب على فيس بوك وجوجل في المغرب

تحصد جوجل وفيس بوك وبعض الشركات الأمريكية الأخرى العاملة على الإنترنت مليارات الدولارات سنويا، مصدرها ليس الولايات المتحدة الأمريكية بل مختلف البلدان التي تتوفر بها خدماتها، منها البلدان العربية. في المغرب هناك آلاف المعلنين من الشباب والشركات والعلامات التجارية الذين ينفقون الأموال على الإعلانات في

أمازون تيوب نتيجة غطرسة جوجل ودعم إضافي لأزمة يوتيوب

من المعلوم أن عملاقة التجارة الأمريكية أمازون ونظيرتها عملاقة البحث الأمريكية جوجل منافستين في السوق بطريقة مباشرة وغير مباشرة وفي أكثر من قطاع أكبرها قطاع السحابة والتخزين السحابي الموجه للشركات. ويبدو أن الصراع سيمتد إلى المزيد من القطاعات خلال الفترة المقبلة، والمواجهة بين العملاقين تبدو

عام 2017 سيء لشركة جوجل بسبب أزمة يوتيوب المتنامية

تحدثنا سابقا في مقال خاص عن الأزمات التي تهدد فيس بوك والتي جعلت السنة الحالية بالنسبة له سيئة جدا، بالرغم من الأرباح المتنامية والتي لا تترجم ما يحدث في الواقع بالوقت الحالي. لكن ماذا أيضا عن يوتيوب؟ منذ مارس الماضي وأنا اكتب مقالات حول أزمة

فضيحة إعلانات فيس بوك تويتر جوجل والشهادة المرتقبة أمام لجنة الإستخبارات الأمريكية بمجلسي النواب والشيوخ

ربما سمعت بأن فيس بوك قررت مؤخرا العودة إلى المراجعة اليدوية للإعلانات وذكرنا تفاصيل ذلك في مقال سابق بعنوان 3 أنواع من الإعلانات ستخضع للمراجعة اليدوية على فيس بوك، وربما تستغرب لماذا بدأت الشركة تغير سياساتها إلى المراقبة المشددة عوض الحرية الكاملة للمعلنين والمستخدمين على

5 أسباب منطقية تدفع أمازون للإستحواذ على تويتر

يحاول تويتر الخروج من الأزمة التي يعاني منها فمنذ طرح أسهم الشركة في البورصة منذ 2013 لم ينجح الموقع في تحقيق أرباح صافية وظل يخسر الأموال باستمرار، حيث التكاليف التشغيلية أكبر بكثير من العائدات ولا وجود للأرباح. تويتر الذي يحظى بشهرة كبيرة وتعتمد وسائل الإعلام