من مصر إلى المغرب: 3 أسباب لتبني تعويم الدرهم المغربي وتجنب التأجيل المؤلم

كان من المفترض مباشرة بعد عيد الأضحى أن يخوض المغرب إصلاحات عملته وسياسته النقدية، وكان بنك المغرب أو ما يدعى البنك المركزي مستعدا لتبني تعويم الدرهم المغربي التي أعلن عنها سابقا، غير أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني فاجأ الجميع برفضه إعطاء الضوء الأخضر لبدء

5 أسباب تجعل تعويم الدرهم المغربي أفضل من تعويم الجنيه المصري

كلنا نتذكر تعويم الجنيه المصري، حدث اقتصادي تابعه الملايين من المصريين المعنيين به في المقام الأول، وحظي أيضا بمتابعة عربية ودولية وتغطية خاصة في وسائل الإعلام العالمية والدولية، وهذا لمكانة مصر وتأثيرها الكبير رغم الأزمات والعواصف التي تلاحقها، منذ سقوط نظام مبارك. بعد عطلة عيد

تعويم الجنيه المصري جعل البورصة المصرية الأفضل عربيا 2016 ومنذ 2008

الإقتصاد المصري لا يعيش أفضل أوقاته وهذا منذ ثورة يناير 2011 وإلى الآن تسوء الأحوال، وهذا في الأساس بسبب التقلبات السياسية التي هزت البلاد من ناحية توافد المستثمرين الأجانب في الاستثمار بالإقتصاد الوطني وأيضا من حيث تراجع السياحة بصورة كبيرة كنتيجة طبيعية رأيناها في الكثير

خطة تجنب خسائر تعويم الجنيه المصري دون الإضرار بالشركات والموظفين والمشاريع التجارية والعمال

تعويم الجنيه المصري من شأنه أن يؤثر سلبا على أولى النتائج المالية للشركات العاملة في مصر، وذلك حتى تعتاد على الوضع الجديد ويتم تصفية فارق الخسارة الناتجة عن هذه الخطوة الكبيرة. مجموعة صافولا السعودية والتي تستثمر في قطاع الأغذية والبيع بالتجزئة في منطقة الشرق الأوسط