خطة علي بابا الصيني لخلق مليون فرصة عمل في أمريكا بحلول 2021

يعمل الرئيس المرشح دونالد ترامب على التواصل مع الشركات التقنية التي يعلم جيدا أنه بإمكانها أن تساعده في خطته لتوفير الملايين من فرص العمل للأمريكيين وإنعاش الإقتصاد الأمريكي. وعلى ما يبدو فخطته لا تقتصر على الشركات الأمريكية ولكن أيضا على الشركات العالمية التي تعمل في

سعر العملة لا علاقة له بقوة الإقتصاد

من حيث قيمة صرف عملة بلد معين مقابل الدولار فإن العملة الأقل قيمة تعني أن اقتصاد ذلك البلد سيء للغاية، وأن العملة الأكثر قيمة هي لبلد قوي اقتصاديا. هذه هي الفكرة الشائعة لدى عموم الناس وتتضح في النقاشات على الشبكات الإجتماعية والمنتديات المالية وهو الإعتقاد

10 قرارات سيتخذها دونالد ترامب أغلبها مؤلمة للشركات التقنية الأمريكية!

قبل توليه مهام الرئاسة عقد الرئيس المنتخب دونالد ترامب اجتماعا مهما مع قادة الشركات التقنية أمس الأربعاء، حضره الرؤساء التنفيذيين لأكبر الشركات الأمريكية في قطاع التقنية والإنترنت وهو قطاع حيوي ومهم بإمكانه أن يساعد الإقتصاد الأمريكي والمجتمع المحلي هناك على تحقيق نقاط ايجابية أو يساهم

لهذه الأسباب رفض ستيف جوبز طلب أوباما وسيفشل دونالد ترامب في تغيير آبل!

ما أشبه اليوم بالأمس، فبعد أن حاول الرئيس الأمريكي باراك أوباما اقناع الراحل ستيف جوبز بضرورة نقل عمليات إنتاج آيفون إلى الولايات المتحدة الأمريكية وفشل في ذلك، ها هو دونالد ترامب يعمل قبل تولي زمام الأمور على إقناع شركة آبل لنقل عمليات إنتاج هواتفها الذكية

كل الطرق تؤدي إلى انهيار أسواق المال إلا إذا حصلت معجزة!

فقط من يريد أن يكذب على نفسه ويوهمها بأن الأمور بخير في أسواق المال العالمية خلال هذا العام أو خلال الفترة الأخيرة حيث الإرتفاع يسيطر على السوق منذ فوز دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة الأمريكية. بعد أزيد من 7 سنوات من التفاؤل بأن الخروج من تبعات

خبيث يجلب الرخاء الإقتصادي أفضل من صالح تهزمه الأزمات

يزعجني عندما أرى في الإنتخابات الرئاسية بعدد من البلدان العربية ومنها بلدي المغرب صراع الخلفيات الدينية والثقافية بين الأحزاب، هذا حزب اسلامي وذاك علماني متفتح و آخر اشتراكي أو شيوعي ولا نهاية لهذه التصنيفات التي لا تغني ولا تسمن من جوع. الكثير من الأحزاب السياسية

ما وراء انتكاسة الأسهم الأمريكية والأوروبية الجمعة 9 سبتمبر 2016

مع بدء تداولات الأسبوع الجديد في الأسواق العالمية يتحتم علينا الحديث أولا عن تراجع مخيف حدث لمختلف الأسهم الأمريكية والأوروبية يوم الجمعة 9 سبتمبر 2016 وشمل مختلف الشركات في مختلف القطاعات، وكانت العديد من الشركات التقنية ومنها فيس بوك وألفابت من الشركات المتضررة حيث خسرت