بيتكوين ليست عملة بل سلعة افتراضية ونوع من الأصول في الصين

بيتكوين هي عملة افتراضية كما نعلم جميعا، وقد جاءت لتكون واحدة من الثورات التقنية في العالم الآن، بل إن أشد المتعصبين لها يحلمون بأن تكون بديلة للعملات النقدية مثل الدولار الأمريكي واليورو والعملات المحلية واليوان الصيني والين الياباني …الخ. وفيما يقود ثاني أكبر اقتصاد في

الصين ودعمها لعملة بيتكوين في بناء نظام مالي عالمي بدون الدولار

صراع جمهورية الصين الشعبية ضد الولايات المتحدة الأمريكية هو الصراع الأكبر في العالم فهو قائم بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم. ورغم أن العملاقين هما أيضا أكبر شريكين تجاريين وتربطهما علاقات اقتصادية وتجارية وثيقة إلا أن العداء كبير بينهما ويتضح في الكثير من الملفات بدءا

5 أزمات تهدد آبل ويجب حلها قبل فوات الأوان

دعك من القيمة السوقية التي تتفوق فيها آبل على الجميع والتي تفاقمت خلال السنوات الأخيرة، فهي لا تعبر في هذه الحالة عن وضعها الحقيقي. العملاق الأمريكي المعروف بنجاحه يواجه العديد من الأزمات التي تهدد استمرارية “عصره” وقد بدأ يفقد بريقه منذ سنوات. وبالحديث عن هذه

إنهيار مبيعات وعائدات آبل في الصين متواصل منذ 15 شهرا الآن

أعلنت آبل عن النتائج المالية للربع الثاني من سنتها المالية 2017، وهي التي سيطرت عليها عناوين رنانة ايجابية يتم تداولها بشكل سطحي سواء في المواقع المؤيدة للشركة أو الشبكات الإجتماعية من عشاقها وأنصارها الأوفياء. تحث ارتفاع العائدات بشكل عام وتحقيق أرباح جيدة من كل سهم

لماذا ارتفعت قيمة عملة بيتكوين مجددا وتجاوزت قيمة الذهب؟

حديث الساعة في أسواق المال العالمية بالوقت الحالي هي الإرتفاع الصاروخي لقيمة عملة بيتكوين نحو مستويات كبيرة تقارب 1300 دولار بعد أن وصل إلى 1278.99 دولار الآن متفوقا على الذهب الذي وصلت قيمته إلى 1229.90 دولار في تعاملات اليوم. ويتساءل الناس عن الأسباب التي تقف

4 حقائق عن الصين أكبر دولة داعمة لعملة بيتكوين

تحظى العملة الرقمية بيتكوين بشعبية كبيرة في الصين وهناك أكثر من 9 بورصات لتداول العملة في ثاني أكبر إقتصاد في العالم اليوم لعل Huobi و OKCoin و BTC China أبرز هذه الأسماء. وفيما يواصل البنك المركزي الصيني تشديد الضغوط على هذه البورصات كي لا تؤدي

فلتذهب الحرب بين الجزائر والمغرب إلى الجحيم ولننهج تعاون الصين والهند

انسحاب الجيش المغربي من منطقة الكركرات الحدودية مع موريتانيا خلال الأيام الماضية كان ولا يزال حديث الساعة، وهي خطوة تأتي بعد غضب مغربي من استفزازات جبهة “البوليساريو” التي تنادي بانفصال الصحراء المغربية عن المملكة وحقها في تقرير مصيرها. هذه الجبهة التي تمولها وتسلحها الجارة الشرقية